صحة وجمال

ولادة توأم من أجنة جمدت 30 عاماً

الحياة نيوز -شهدت ولاية أوريغون الأمريكية ولادة توأم من أجنة مجمدة، قد تكون هي الأطول عمراً في الولايات المتحدة، وفقاً للمركز الوطني للتبرع بالأجنة.

تُسمى العملية التي مرت بها أسرة ريدغواي، طبيا “التبرع بالأجنة”.

وولدت ليديا وتيموثي ريدغواي في 31 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي من أجنة مجمدة عمرها 30 عاماً، بحسب تقرير لشبكة “سي إن إن” الأمريكية.

وكانت مولي جيبسون، صاحبة الرقم القياسي السابق، إذ ولدت عام 2020 من جنين تم تجميده 27 عاماً.

وأخذت مولي الرقم القياسي من شقيقتها إيم، التي ولدت من جنين تم تجميده لمدة 24 عاماً.

ويقول فيليب ريدغواي: “هم أكبر أطفالنا، على الرغم من أنهم أصغر أطفالنا”.

ولدى ريدغواي، أربعة أطفال آخرين تتراوح أعمارهم بين سنتين وثمانية، ولدوا جميعاً عبر الحمل الطبيعي.

وتم الاحتفاظ بالأجنة المجمدة عند 200 درجة تحت الصفر تقريباً منذ 22 (نيسان) 1992، عندما تبرع زوجان بالأجنة إلى المركز الوطني للتبرع بالأجنة في نوكسفيل بولاية تينيسي.

ويطلق على العملية التي مرت بها أسرة ريدغواي، طبياً “التبرع بالأجنة”.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى