زاوية المؤسس

الملك قدوتنا

الحياة نيوز- ضيغم خريسات – اثبتت الايام الصعبة التي يمر بها الوطن من محنة اقتصادية ان جلالة الملك هو قدوة لنا ولكل الزعماء العالم والإنسانية جمعاء .

فأين هي المعارضة البائسة والكاذبة التي كانت تنتقد الأردن وقيادته أين أبواق المرتزقة المدفوعة ضد الأردن نعم لقد عادت تختبئ في جحورها مثل الفئران لان من يدفعون لتشغيل ابواقهم باتوا يخشون من الفايروس اللعين وها هو الملك الهاشمي يقود حربا ضروسا ضد الفايروس الذي عجز العالم بأكمله وبكل طاقاته واسلحته الفتاكه النيل منه
لقد سطر ابا الحسين على دفاتر التاريخ عظمه وحنكه وانسانيه القياده الفذه التي تخاف الله في شعبها رجالا ونساء واطفالا ايها المعارضون والمنافقون أخبرونا عن زعيم في العالم يتواصل مع الجندي والطبيب والممرض والمريض قبل أن يتواصل مع المسؤلين فلم نقرأ ونسمع ونرى الا زعماء اختفوا تحت الكراسي و احبو المال والثروة وتجبرو ا على شعوبهم بل وتجبرو علَى العالم واعلمونا اي معارضة انتم تحاولون دس السم بالعسل فما كان لكم نصيرا الا اولئك الذين سلط الله عليه سخطا وقاتلهم بشي لم يروه
الأردن اليوم يدخل سجل التاريخ الإنساني بفضل حنكة قائده المفدى فلم تعنيه الأموال والثروات باعثا رسالة للعالم اجمع باسمى معاني الإنسانية.

فهل ادرك اولئك الذين يتاجرون بالازمات ان عيون الملك لا تنام تسهر على راحة شعبه الوفي … وهل ادرك المسؤولين اليوم انه لا صغير ولا كبير عند الملك الشعب  والحكومة ومسؤولي الدولة عند جلالته على مسافة واحدة ..

ولولا حنكة الملك وقيادته وتوجيهاته في الامساك بزمام الامور لما كان هذا الحال في محاصرة الفيروس والمحافظة على صحة شعب آمن برسالة الهاشميين الاحرار …

قدوتنا ملك لا ينحني جبينه الا لله عزت قدرته فلا باع ولا اشترى او استسلم للظروف الاقتصادية التي فرضها علينا البعض حافظ على كيان دولة تقوم على المؤسسية والعمل المؤسسي  ولا ترتبط بأسماء  واشخاص …

انه ابي الحسين الذي اعطى من جهده للقوات المسلحة والاجهزة الامنية في التطوير منهاجا اليوم تسير خلف قيادة  قائد لا يعرف  الملل ولا يكل ابداً في خدمة وطنه وشعبه  .

ان الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها شعبنا العظيم سنتغلب عليها باذن الله ليبدا   العالم بعد هذه الازمة يفكر من جديد في بناء منظومة صحية جديدة بعيدة عن سباق التسلح والقتل والدماء …

هذا الفيروس سيعلم الانسانية جمعاء درساً قاسياً بأن الانسان اغلى من كل كنوز واسلحة الدنيا  بأكملها وان الزعماء الذين قادوا شعوبهم نحو الدمار سترحل عاجلا ولن يبقى الا من يخاف الله  بشعبه .

ابا الحسين انت قدوة لكل زعماء وملوك الارض علمت كيف تكون الملوك وكيف تحافظ على شعوبها لانها تشتري حبهم بالمال وانت سكنت قلوب شعبك بالعطاء والامل .

ادام الله على الاردن نعمة القيادة قدوتنا ولتسقط كل اقنعة المعارضة الزائفة  …. والله من وراء القصد

تابعنا على نبض
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق