خبر عاجلزاوية المؤسس

الهيكلة والحكومة الإلكترونية

الحياة نيوز- ضيغم خريسات – أصبح التعامل عبر وسائل الإنترنت متاحا في العالم على كافة الأصعدة بحيث أصبح في متناول الجميع اتمام عمليات الشراء والبيع والدفع من خلال بطاقات الإئتمان حيث سهّلت على أي شخص في العالم خدمات لم تكن موجودة عبر عقود من الزمن.
وهذا يعد إنجازا ايجابيا لأي شخص ولكن الثمن الذي ستدفعه الاجيال القادمة ما زال مبهما حول هذا التقدم والإنجاز فحكومتنا على سبيل المثال سهلت علينا اتمام عمليات الدفع واتمام المعاملات من تراخيص ودفع فواتير مستحقة وغيرها حتى قامت أمانة عمان مؤخرا بتقديم خدمة رخصة المهن والتمديد واستخراج مخططات تنظيمية من خلال تطبيق الموبايل.

وهذا جيدا جدا من ناحية ومن ناحية اخرى من لا يمتلك الموبايل أو اشتراك انترنت ولا يعرف استخدامه فإنه لا يستطيع استخراج مخطط من داخل مكاتب المناطق وهذا ما حصل فعلا وأنا هنا أتحدث بوضوح كنت قبل أسبوع بحكم المنطقة القريبة من منزلي بالذهاب الى مديرية منطقة صويلح لاستخراج مخطط تنظيمي فوجدت عدة موظفات جالسات بلا عمل خلف الكاونتر وسألت عن استخراج مخطط فكانت الاجابة “يا أخي لا نستطيع أن نساعدك بامكانك استخراج المخطط ودفع الرسوم من خلال الهاتف” فأجبتهم وماذا أنتم تفعلون ألا يوجد هناك بديل لديكم وبالفعل قمت بمراجعة المديرة هناك فكانت نفس الإجابة فاضطررت حينها الإستعانة بأحد ابنائي لاستخراج المخطط عن طريق الموبايل الى هنا اكتفي بسرد ما حدث معي.

بالمقابل ماذا يفعل من لا يملك بطاقة ائتمان ومن لا يملك جهاز خلوي وما هو مصير الآلاف من المواطنين الذين ربما اصبحوا عبئا على الحكومة حيث أصبحت وظائفهم قبض رواتب دون مقابل تأدية أي خدمة وهل تعلم الحكومة أنها ساهمت بتشجيع المواطن لامتلاك أجهزة خلوية ودعمت شركات الاتصالات وهل تعلم الحكومة انها دعمت قطاع البنوك باقتطاع فوائد أيضا رغم هذا التسهيل على المواطن إلا أن الثمن سيدفعه الموظفين بالمستقبل وستقبضه شركات خدمات الدفع والاتصالات ففاتورة التكنولوجيا سيكون ثمنها سلبيا على ايجاد فرص عمل لمئات الالاف من الخريجين في العالم …

والله من وراء القصد…

تابعنا على نبض
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق