خبر عاجلزاوية المؤسس

أردنيون في وقت الشدة

الحياة نيوز- ضيغم خريسات – كعادتهم الأردنيون يتكاتفون في الشدة خلف قيادتهم الملهمة يواجهون أزمة كورونا التي شلت دول العالم فالحكومة والجيش والأجهزة الأمنية والمواطن في خندق واحد اليوم وأثبت الأردن أنه دولة عظمى بقيادته وحكومته وشعبه وما أقوى وأهم من القرارات التي إتخذتها الحكومة حفاظًا على صحة المواطن من خلال منظومة متكاملة مدروسة لها أبعاد إقتصادية وإجتماعية ولم يكن الفريق الحكومي كما هو اليوم ولا القطاعات التجارية والصناعية كما هي اليوم فالنخوة والفزعة الأردنية قد تصدت لمعركة كورونا الفيروس القاتل الذي أباد الآلاف في العالم ورغم  مخالفة البعض وعدم الوعي والمسؤولية بالإلتزام في المنازل الا ان الأغلبية العظمى من الأردنيين على قدر من الوعي والمسؤولية والانتماء.

هل عاد “قتيبة” اليوم عن قراره من الهجرة الذي قال له الرزاز أبقى يا قتيبه وهل صمتت السنة المعارضة في الخارج ضد الوطن وهل اقتنع مروجو الإشاعات ان الاْردن حصين بقيادته وعصي على المؤامرات والله مهما إختلفنا فإن هذا الظرف جعلنا نرمي بكل خلافاتنا ونضعها جانبًا لنواجه القاتل كورونا نحمي الآباء والأمهات والابناء ونحمي الوطن .

إنه الاْردن أقوى من كل يوم وشعب أقوى من كل شعب بإرادة وإنتماء وإنه الرزاز لم يكن كما هو اليوم ووزراء منهم من أثبت انه يستحق ان يكون وزيرًا بعيدًا عن التلميع الإعلامي المزيف , الاْردن في عيون الملك وشعبه في وجدانه قائد أبى الا ان يكون بين شعبه في السراء والضراء.
ومن هنا واجبنا كأردنيين أن نطبق قرارات الحكومة والالتزام في بيوتنا لنختصر هذا الوباء وأن نلزم بيوتنا فالوطن الذي فيه أبي الحسين لا يضام فيه شعب
فتحية لكل اجهزتنا وجيشنا وحكومتنا وشعبنا الواعي ولكل من قدم تبرعات من تجار ورجال اعمال ومؤسسات وأفراد.

هذه اخلاقنا وهكذا ورثنا مبادئ الانتماء ولولاء والتضحية سننتصر على كورونا وسينصرنا الله ان اتحدنا بالتصدي لهذا الوباء باْذن الله ولندعو الله ان يحمي هذا الوطن من كل سوء

تابعنا على نبض
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق