خبر عاجلزاوية المؤسس

احسبوها منيح .. يا حكومة

الحياة نيوز- بقلم : ضيغم خريسات – جاءني رجل الى مكتبي في الصحيفة يشكو قلة الحيلة والفقر وقهر الدين ومصاريف الحياة العادية وبدا يشرح لي قصة ولد له وقف أمام محل حلويات بكى لشراء “كليو كنافة للعائلة” وهنا اعتذر الأب حسب قوله لولده لأنه لم يكن في جيبه من بقايا راتبه غير دينارين وهنا اضطر الأب الى الدخول للمحل لشراء صحن كنافة بنصف دينار حتى يُسكت ابنه من البكاء وقال الاب كنت اتمنى أن اشتري كيلو للعائلة لكني تفاجئت بأن سعر الكيلو خمسة دنانير عن البسطة وأنا لم اعد امتلكها بانتظار صرف الرواتب آخر الشهر وعندما سألته عن راتبه الشهري وخدمته قال أنا موظف في الحكومة منذ أكثر من عشرين عاما ولا يزيد راتبي عن 550 دينارا.

لي عائلة مكونة من 5 أفراد اكبرهم في السنة الاولى في الجامعة وأصغرهم في الصف الثاني الابتدائي أستأجر بيتا متواضعا بقيمة 150 دينارا وزوجتي لا تعمل ولا أمتلك سيارة ولا أدخن وأدفع مصاريف الكهرباء والمياه والهاتف الخلوي لي وزوجتي بقيمة 20 دينارا شهريا ولا يوجد في منزلي خدمة انترنت.

وهنا اريد ان أبيّن للحكومة والمواطن الاردني التعامل بدقة حول دخلي ودخل كل أسرة مشابهة لوضعي.

أولا : 15 دينارا شهريا للخبز.

ثانيا : لبنة ومرتديلا وزيتون وزعتر وجبنة صفراء 40 دينارا.

ثالثا : رز وسكر وشاي 30 دينارا.

رابعا : 8  دجاجات شهرياً فقط بمعدل دجاجتين في الاسبوع 20 دينارا.

خامسا : خضار بمعدل 40 دينارا.

سادسا : مواصلات الذهاب للعمل اضافة الى مشي على الاقدام 90 دينارا.

سابعا : مصاريف الاولاد للمدرسة دفاتر واقلام ومصاريف ومواصلات “مدارس حكومية” 150 دينارا.

ثامنا : رسوم هاتف وكهرباء ومياه 50 دينارا.

تاسعا : ايجار المنزل 150 دينارا.

هذه مصاريف دون أكل لحوم أو حلويات او شراء كماليات او حتى شراء ملابس داخلية لي ولأولادي أي خط فقر يا دولة الرئيس تتحدث عنه المشكلة ان الرجل بات بصرخ قائلا لقد نسيت الحكومة قانون المالكين والمستأجرين لان صاحب المنزل يطالبني بإخلاء الشقة او رفع الايجار الى 200 دينار بمعنى اننا سنسكن بالشارع فأين يذهب المواطن يسرق أو ينهب أو يرتشي كي يؤمن قوت أطفاله.

إن دخل المواطن أقل من الف دينار أصبح على مستوى خط الفقر ولا تتطلّعون الى الجمعة السوداء التي كانت لطبقة معينة قادرة على الشراء لكن انظروا الى العسكري والمواطن ورجل الأمن والعامل .. فهذا هو وضعنا اليوم .

تفضل يا دولة الرئيس أنت وفريقك الوزاري وعيشوا مثل المواطن واجعلوا رواتبكم لا تزيد عن الف دينار واشتروا سيارات وادفعوا بنزين من جيوبكم ولا تنظروا علينا .. طفح الكيل واقترب الشعب ان ينفجر.. واحسبوها معي  فكم يبلغ العجز المالي في ميزانية موظف بالسنة الواحدة يا حكومة .

تابعنا على نبض
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق