خبر عاجلزاوية المؤسس

الهجرة … بداعي الطفر !!

الحياة نيوز- بقلم : ضيغم خريسات -لم تنتبه الحكومة بعد ولا مؤسسات الدولة الى الهجرة التي اصبحت موضة العصر في الاردن منذ بداية العقد المنصرم العدد بتزايد مستمر والاف المواطنين اذا ما كان مئات الالاف  من اجل البحث عن لقمة العيش او البعض الذين هاجروا جراء الطفر وانكسار تجارتهم وهروبهم من الديون التي تعثرت فالبنوك لا ترحم ابداً والفوائد مرتفعة واملاءات صندوق النقد الدولي المتآمر على الاردن من اجل تفريغه من أهله في شن حرب اقتصادية شعواء وضغوطات يعيها  القاصي والداني ولا حياة لمن تنادي .

الصمت خيم على ابناء الوطن الذين لا حول لهم ولا قوة … والحراك ذهب في ادراج الرياح فالحراكيون هم اليوم يملؤون المشهد من خلال كراسي المسؤولية في الحكومة ومؤسسات الدولة .

الوظائف الحكومية وشواغرها لم تكفي مئات الالاف من العاطلين عن العمل والمشاريع والاستثمارات التي نتغنى بها فشل معظمها وتشجيع الاستثمار كذبة صدقناها والاسعار معومة بلا رقابة وحكومة تطرح علينا شعارات الاصلاح الاداري والاقتصادي وهي بحاجة الى “افرهول” شامل او تغيير اتركوا الاردن بلا حكومة ودعوا الشعب يدير نفسه بنفسه لسنا بحاجة الى مركزية ولا مؤسسات ولا هيئات مستقلة الاردن اليوم بحاجة الى حكومة تتكون من رئيس و10 وزراء فقط..!!

نحن بلد فقير قليل الامكانات والموارد ونتعامل وكأننا دولة عظمى او نفطية .. يوجد سيارات فاخرة وسائقين ومرافقين وحراسات وهواتف نقالة ودورات ومياومات واموال الدولة تصرف هنا وهناك ومشاريعنا فاشلة بإمتياز مثل مشروع الباص السريع المعدوم واللعين الذي القى علينا بظلاله في ازمات مرورية اصابت الاردنيين بالاكتئاب شوارع محفورة وكاميرات اعدت للجباية وضرائب قاسية ورسوم ترخيص سيارات بلا عدالة وقوانين جمركية قابلة للتغيير كل يوم واسعار محروقات بإرتفاع متزايد حتى لو اصبح برميل النفط عالمياً بـ 20 دولار ….

ولم تسألوا بعد لماذا يبحث الاردنيون عن الهجرة او وطن اخر ، بصراحة نسألكم هل تريدون افراغ الاردن من أهله والضغط عليه حتى يبيع الاردني كل ما لديه من أجل لقمة الخبز … ام تريدون اعدامه حياً … أو يموت من الجوع  ويصل الى قبره قبل ان يحصل على وظيفة ..

دول كثيرة فتحت باب الهجرة ومئات الالاف من الاردنيين استقروا في بلاد الواق واق أرحم من فاتورة ماء او كهرباء او مسقفات او ثمن علبة دواء ولا يستطيعون تسديدها .

في بلاد الواق واق الادوية مجاناً والتعليم مجاناً والعلاج مجاناً … والعمل بنظام الساعة .. والاهم من ذلك في بلاد الواق واق يوجد حرية وعدالة ومساواة ولا يمكن ان يرث المنصب أبن فلان او علان ولا يمكن ان يأتي وزير من الروضة او وزيرة من دور الازياء ..

في بلاد  الواق واق من الممكن ان نبني وطن عكس ما يبحثون كيف يهدمون الاوطان !!

تابعنا على نبض
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق