خبر عاجلزاوية المؤسس

هل يتوقف توزير الشّاتمين ؟؟

بقلم : ضيغم خريسات : – يبدو أن دولة الرئيس الرزاز على أبواب تعديل وزاري موسّع وبذلك يكون دولة الرئيس تكوّنت لديه ملكات ومعرفة في إختباراته السابقة إذ كانت المعايير إلى حد ما ممّن تولى بعض المناصب في حكومته ممّن كانوا مبدعين في الردح والشّتم والإحتكام الى الشارع والدعوة إليه بعد أن لاقت هذه الخيارات ومنجزاتها عدم الإرتياح لدى الشارع الأردني لأن الشارع والحكماء ملًوا أساليب الردح والشتم من أجل الوصول إلى مناصب في الدولة بحجة المعارضةحيث أصبح هناك قناعة لدى الأردنيين بأن هذا الردح والشتم ساهم في الإساءة إلى هيبة الدولة التي يتحدث عنها القاصي والداني أنّها في مستوى لا يليق .

لكل ذلك نضع بين يدي دولة الرئيس الذي نجُلّه ونحترمه هذه المعايير ونسأله هل سقطت معايير الشتم والردح من قاموسك في الخيارات أم أنها تعيّن ضمن صفحات خياراتك في التعديل القادم لا سمح الله .

إن أساليب الشتم والرّدح من أجل المعارضة الكذّابة والمُنافقين الذين يودّون الوصول إلى كراسي المسؤولية والسلطة على أكتاف الجماهير باتت مكشوفة وممجوجة فهل آن الأوان أن تطلّ علينا في قادم الأيام يا دولة الرئيس في تعديلك القادم بكفاءات مشهود لها في مواجهة التحديات ومعرفة هموم الوطن والمواطن ويحظى بتقدير وإحترام الآخرين ليحمل الجميع حكومتك في وجدانهم وضمائرهم إيماناً منهم بأن الخيار الأمثل لتحمّل المسؤولية هو الحل للخروج من أزمة سوء الإدارة وسوء الإختيار وأن مفاهيم الحكومات في إختيار الأشخاص على أساس الشّلليّة والمحسوبيّات والمصالح الذّاتية على حساب المصلحة العامة التي أصبحت في  عالم النسيان بوعيك وحنكتك !!

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى