الرئيسيةالصندوق الاسودتحقيقات صحفية ومقابلات

الحياة تتجول بالمدينة المحرمة في بكين و بوابة كبيرة يتدفق عشرات آلاف السياح منها .. صور

الحياة نيوز – بكين – محمد ابو شيخة –  تجولت الحياة برفقة وفد اعلامي عربي وخليجي في المدينة المحرمة في العاصمة بكين للإطلاع على القصر الإمبراطوري و تاريخ دولة الصين الشعبية .

من بوابة كبيرة يتدفق عشرات آلاف السياح من مختلف أنحاء العالم يوميا على هذه المدينة التي تسمى أيضا «حديقة القصر» للوقوف على حقبة من أكثر حقب التاريخ إبداعا وازدهار تكشف عنه المباني المصممة من كتل حجرية نحتت يدويا وساحات رصفت أيضا بقطع حجرية كثيرة النقوش ما يدل على أن جهدا ووقتا كبيرين بذلا من أجل إنجازها.

وتفصل بين القصور المتراصة في شكل سلسلة وكلها تفتح في اتجاه الجنوب كما هو سائد في الثقافة الصينية منذ القدم، ساحات تتسع للآلاف تستخدم عادة للعروض العسكرية والمهرجانات الإمبراطورية.

كما شيدت منازل على أطراف سور المدينة الذي يبلغ ارتفاعه عشرة أمتار ويقال إنها كانت مخصصة للصف الثاني من أمراء الأسرة الحاكمة.

ورصدت عين  الحياة زيارة طلاب مدارس في المراحل الإبتدائية ليطلعوا على تاريخهم وتراثهم  و إيصاله إلى الجيل المعاصر، ليجعلهم مفتخرين بأن لهم حضارة غنية، تركت بصماتها ككل الحضارات.

والبعض من الصينيين يرتدون زيهم الفلكلوي التاريخي عند زياة المدينة ويطلبون من السائحين بشكل عفوي التقاط الصور التذكارية معهم .

وتعني المدينة القرمزية المحرّمة، من المعالم التاريخية لمدينة بكين. يقع القصر في قلب المدينة، وعلى الشمال من ميدان “تيانانمن. صنفته منظمة اليونيسكو ضمن التراث الثقافي العالمي و يعتبر من أهم الأماكن السياحية في الصين.

يقع القصر الإمبراطوري وسط مدينة بكين. وكان مقر إقامة الأباطرة من أسرتي «مينغ» ثم «تشينغ». ويشتهر بـ«المدينة المحرمة». استغرق تشييده 14 سنة (1406-1420 م). ويعتبر أكبر مجموعة من القصور القديمة المحفوظة في الصين.

يوجد في القصر الإمبراطوري حوالي مليون قطعة من التحف الفنية النادرة. وأصبح اليوم متحفا شاملا يجمع بين الفنون المعمارية القديمة والآثار الإمبراطورية والفنون القديمة المختلفة.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

الرجاء ايقاف مانع الاعلانات لتصفح الموقع

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock