اخبار منوعة

الدول تغار وتعمل طوشات .. مثل ختياريات حارتنا

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ في الاحياء هناك مجلس التحليل اليومي والمتابعه اليوميه لكل شارده ووارده في الحي لمجموعه نساء يعتبرن من كبار نساء الحي السوبر والأغلبية مع الاعتذار  يكن عجائز او ارامل وكثيرا ماتقوم طوشات في الحي من جراء وجودهن كابراج مراقبه واقمار تحلق بالفضاء لتعرف كل شيء واسباب الطوشات بالحارة تكون ان يكون ابن احداهن او ابن ابنها مشكلجي ويسمط واحد كف يعمي قماره فتتدخل ام الولد المضروب وهنا تتدخل احدي كبيرات القعده لتدافع عن ابن ابنها او ابن بنتها المشكلجي او البلطجي ضد الطفل المغلوب علي امره فتجتمع النسوه الكبار فورا وكانها دعوه لاجتماع عاجل وفوري وبعضهن يتدخل فورا مع كييره القعده ظالمه او مظلومه على اعتبار الدنيا قرضه ودين حتي دموع العين وهذا نوع من دبلوماسية المصالح المشتركه بينهن وقسم يحاول التدخل لحل الاشكاليه لوجود مصالح مشتركه بينه وبين الطرفين واخري تطالب باخريين فورا حتى تبقى هي في حياديه بعيدا عن الطوشات وان كانت ضمن كبار القعده على المسطبه في الحاره فتكون القعده بينهن احيانا نقاش وفضفضه لامعني لها سوي فرقعه سوالف حصيده وخلق جو كركبه حولهن للفت الانظار عملا بنظريه انا بقدر اعمل طوشه اذن انا موجود حتى وكان الموضوع يتحول احيانا شبيها بحاره كل من ايده اله وبعد خمسين سنه تفكير اكتشفت بان الدول الكبري تتبع نفس النكتيك لختياريات حارتنا بالضبط ولكن الفرق ان ختياربات حارتنا بحاله الطوشات اسلحتهن رومانسيه شد الشعر وضرب الشباشب  والصراخ كاستعداء ولفت الانظار للطوشه ولعل احدا مايفض الاشتباك بينهن والدول الكبيره تختلف حيث تبدا بالصراخ الاعلامي لتمهيد للطوشه وبعدها تجمع ختياربات الحاره  الدوليه ويتم بالتخطيط بينهن وتقبع الدنيا بعدها فهنا المسطبه مواني وحاملات طائرات  واسلحه مخيفه جدا وبتولع الحاره العالميه لانهن وكما يقول المثل الشغله مش طوشه رماته هاي دول علي بعضها وحمانه وهناك ايضا صراع دكاكين تجاريه فانا ابني اشتري من دكانه جارنا القريب سيحقد عليه جارنا في اول الحاره ليش مايشتري من عنده وهذا برضه موجود في الصراع العالمي للدول تجاريا اشتري من عندي والا بزعل منك فهل نسوان حارتنا وكل الحارات عبر التاريخ هن من صنعن التاريخ السياسي الدول واختلفت المسطبه اللي فيها القعده لكل الحارات لمنع الطوشات او السبب فيها ربما ولكن التشابه غريب بين مسطبه ختياريات حارتنا وبين مسطبه ختياريه الامم المتحده والقاتون الدولي.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى