هام

47 عاماً على ذكرى يوم الأرض الفلسطيني

الحياة نيوز ـ يصادف الخميس، الموافق 30 آذار/مارس 2023، الذكرى الـ47 ليوم الأرض الذي جاء بعد هبة الفلسطينيين في أراضي 1948، ضد سياسات الاقتلاع والتهويد التي ينتهجها الاحتلال الإسرائيلي.

ويوم الأرض الفلسطيني هو يوم يُحييه الفلسطينيون في 30 آذار/مارس من كلِ سنة، وتَعود أحداثه لآذار 1976 بعد أن قامت السّلطات الإسرائيلية بمصادرة آلاف الدّونمات من الأراضي ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة.

وعم في هذا اليوم إضراب عام ومسيرات من الجليل إلى النقب، واندلعت مواجهات أسفرت عن استشهاد ستة فلسطينيين وأُصيب واعتقل المئات.

ويعتبر يوم الأرض حدثاً محورياً في الصراع على الأرض وفي علاقة المواطنين العرب بالجسم السياسي الإسرائيلي حيث أن هذه هي المرة الأولى التي يُنظم فيها العرب في فلسطين منذ عام 1948 احتجاجات رداً على السياسات الإسرائيلية بصفة جماعية وطنية فلسطينية.

وقبل قيام دولة إسرائيل كان عرب فلسطين شعباً مزارعاً إلى حد كبير، حيث أن 85٪ كانوا يحصلون على عيشهم من الأرض، وبعد نزوح الفلسطينيين نتيجة نكبة عام 1948، بقيت الأرض تلعب دوراً هاماً في حياة 156،000 من العرب الفلسطينيين الذين بقوا داخل ما أصبح دولة إسرائيل، وبقيت الأرض مصدراً هاماً لإنتماء الفلسطينيين العرب اليها.

تبنت الحكومة الإسرائيلية في عام 1950 قانون العودة لتسهيل الهجرة اليهودية إلى إسرائيل واستيعاب اللاجئين اليهود، وفي المقابل سنت قانون أملاك الغائبين الإسرائيلي والذي قام على نحو فعال بمصادرة الأراضي التابعة لللاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا أو طردوا من المنطقة التي أصبحت اسرائيل في عام 1948.

كان يستخدم أيضاً لمصادرة أراضي المواطنين العرب في إسرائيل موجودة داخل الدولة، بعد تصنيفها في القانون على أنها “أملاك غائبة”، وكان يبلغ عدد “الغائبين الحاضرين” أو الفلسطينيين المشردين في الداخل نحو 20٪ من مجموع السكان العرب الفلسطينيين في إسرائيل.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى