الرئيسيةمدونة الأردن

معركة الكرامة في ذكراها الـ 55  حينما انتصر الجيش العربي الاردني على الاحتلال

الحياة نيوز ـ تحل الثلاثاء، الذكرى 55 لمعركة الكرامة التي بدأت فجر 21 آذار، عام 1968 بين الجيش الأردني، وجيش الاحتلال الإسرائيلي، وانتصر فيها الأردن بعد قتال استمر 15 ساعة.

وأسفرت معركة الكرامة أسفرت عن استشهاد 88، وجرح 108 آخرين، وتدمير 13 دبابة، و39 آلية مختلفة للأردن، كما تفيد إحصاءات للجيش العربي

لكن في المقابل قٌتل في المعركة 250 من القوات الإسرائيلية، وجرح 450 آخرون، ودمرت 88 آلية مختلفة، شملت 47 دبابة، و18 ناقلة، و24 سيارة مسلحة، و19 سيارة شحن، وأسقطت 7 طائرات مقاتلة.

ووفق مديرية الإعلام العسكري في القوات المسلحة الأردنية، فإن يوم الكرامة من الأيام الخالدة في تاريخ الأمة، وله في نفوس أبناء الأسرة الأردنية الواحدة أعظم الذكرى والاعتزاز والفخار، حين سطّر نشامى الجيش العربي بدمائهم الزكية وأرواحهم النقية أروع ملحمة بطولية.

وتصف القوات المسلحة معركة الكرامة بأنها من المعارك العسكرية المخطط لها بدقة، نظراً لتوقيت العملية وطبيعة ونوع الأسلحة المستخدمة فيها، وشاركت بها من الجانبين أسلحة المناورة وعلى اختلاف أنواعها إلى جانب سلاح الجو لعبت خلالها كافة الأسلحة الأردنية، وعلى رأسها سلاح المدفعية الملكي أدواراً فاعلة طيلة المعركة.

وبالنظر لتوقيت المعركة فإن توقيت الهجوم (ساعة الصفر) دلالة أكيدة على أن الأهداف التي خُطِطَّ للاستيلاء عليها هي أهداف حاسمة للمهاجم، وتحتاج القوات المنفذة لفترة من الوقت للعمل قبل الوصول إليها واحتلالها من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن طبيعة الأسلحة المشاركة في تلك المعركة من الجانب الإسرائيلي (جميع أسلحة المناورة المسندة بأسلحة الإسناد والمدعومة بسلاح الجو) تؤكد أن المخطط لتلك المعركة كان قد بنى خططه على معلومات استخبارية وأمنية اتضح من خلال تقديمها حجم القوات الأردنية المقابلة وتسليحها وطبيعة دفاعها، الأمر الذي حدد لذلك المخطط زج هذا الحجم الهائل من القوات بغية تحقيق عنصر المفاجأة، وإدامة الاستحواذ على عنصر المبادأة أو المبادرة، لتأسيس جسر يسمح باستيعاب باقي القوات المخصصة للهجوم بغية الوصول إلى الأهداف النهائية المبتغاة.

ويؤكد حقيقة أنه لا يمكن للأفراد (مسلحين بأسلحة خفيفة من الوقوف أمام هذا المد الإسرائيلي والجيش المُنظم والمُسلح بمختلف أنواع الأسلحة) إذ إن زخم الهجوم ما كان ليكُسر لولا أن القوة المقابلة كانت كبيرة ومُنظمة، وتعمل من مواقع دفاعية مُنظمة ومُخططة وفقاً لأسلوب الدفاع الثابت، حيث إن القوات التي عبرت النهر جرى التماس معها منذ البداية واستدراجها إلى ما بين الخطوط الدفاعية الأردنية على جبهة المعركة حتى جرى امتصاص زخم هجومها في عمق المواقع الدفاعية التي تعبر جهة الموقع الدفاعي الرئيسي، حيث خاضت مما هو متاح لها معركة كبيرة في ذلك اليوم.

لم تكن معركة الكرامة محدودة تهدف لتحقيق هدف مرحلي كما أشيع، بل كانت معركة امتدت جبهاتها من جسر الأمير محمد شمالاً إلى جسر الأمير عبدالله جنوباً في الأغوار الوسطى، وفي الجنوب كان هناك هجوم تضليلي على منطقة الغور الصافي وغور المزرعة.

ومن خلال دراسة جبهة المعركة فإن الهجوم الإسرائيلي خُطِطَ له على أكثر من مقترب، ما يُؤكد مدى الحاجة لهذه المقتربات لاستيعاب القوات المهاجمة وبشكل يسمح بإيصال أكبر حجم من تلك القوات على اختلاف أنواعها وتسليحها وطبيعتها إلى الضفة الشرقية بغية إحداث المفاجأة والاستحواذ على زمام المبادرة، بالإضافة إلى ضرورة إحداث خرق ناجح في أكثر من اتجاه يتم البناء عليه لاحقاً ودعمه بغية الوصول إلى الهدف النهائي، ومن ناحية أخرى فإن جبهة المعركة تؤكد أن تعدد المقتربات كانت الغاية منه تشتيت الجهد الدفاعي لمواقع الجيش العربي المرابطة في المواقع الدفاعية، حيث كانت قوات منظمة أقامت دفاعها على سلسلة من الخطوط الدفاعية بدءًا من النهر وحتى عمق المنطقة الدفاعية، الأمر الذي لن يجعل اختراقها سهلاً أمام المهاجم وكما كان يتصور، لا سيما أن المعركة قد جاءت مباشرة بعد حرب عام 1967.

لم تكن الأهداف النهائية للمعركة التي خطط لها الإسرائيليون كما يشاع (تدمير قواعد العمل الفدائي الفلسطيني في غور الأردن) حيث إن معركة الكرامة كانت ذات أهداف إسرائيلية استراتيجية وحاسمة تهدف إلى احتلال سلسلة الجبال الشرقية بغية فرض سياسة الأمر الواقع، وهذا يؤكد حجم القوات التي تم حشدها لهذه العملية، ووصلت إلى ثلاث فرق عسكرية عَبَر جزء منها شرقي النهر، وكانت بقية القوات تحتشد في عمق المنطقة العسكرية الوسطى وتنتظر دورها في العبور نحو أهدافها.

وكانت خريطة خطة الهجوم تبين الأهداف النهائية بوضوح، والمحلل العسكري عندما يرى تلك الأهداف يستطيع أن يخمن ويقدر حجم القوات اللازمة لتنفيذ الهجوم عليها، الأمر الذي يؤكده حجم القوات التي تم حشدها فعلياً في تلك المعركة، بالإضافة إلى ما تناقلته وكالات الأنباء آنذاك من أن وزير الدفاع الإسرائيلي موشي دايان أوعز للعديد من الصحفيين للاستعداد لحضور مؤتمره الصحفي الذي سيعقده في عصر ذلك اليوم في بقعة ما من المنطقة، وما كان لهذا الهوس أن يقهر لولا وقفة الجيش العربي في وجه تلك القوات المهاجمة حيث قاتل كجيش منظم ومدرب ومسلح مستخدماً ما هو متاح له بأفضل السبل.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى