الرئيسيةمحليات

سنوات من حرب الأردن مع الشَّائعات والنتيجة 2151 شائعة

الحياة نيوز – يواصل الأردن حربه الطويلة في مواجهة الشَّائعات والأخبار الكاذبة، وخلال السنوات الخمس الماضية ضربت المجتمع 2151 شائعة، غالبيتها من التواصل الاجتماعي ومنصَّاته المتعدِّدة.

وتتبعت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) حجم انتشار الشائعات في الأردن في السنوات الخمس الماضية حسب البيانات التي جمعتها من مرصد مصداقية الإعلام الأردني (أكيد)، وسألت مختصين في هذه الحرب المستمرة وتبين أن 2151 شائعة صدرت وانتشرت بين الأردنيين ووصلت إليهم إما عن طريق وسائل إعلام محلية، أو مواقع التَّواصل الاجتماعية في الفترة ما بين آب 2018 ونهاية كانون الأول 2022، ونشرت منها 503 شائعات عبر وسائل الإعلام المحلية، بينما تولت منصات التواصل الاجتماعي المحلية نشر ما مجموعه 1457 شائعة.

ووجدت (بترا) تقارير مفصلة حول الشائعات في المملكة عبر مرصد “أكيد” التابع لمعهد الإعلام الأردني، والذي استعرض أعدادها ومصادرها وجهة النشر ومجالات انتشارها، وتبين أنها عادة ما تنمو في الظروف غير الطبيعيّة، مثل أوقات الأزمات والحروب والكوارث الطبيعية وغيرها، ولا تختفي في الظروف العادية، كما تروج أكثر في بيئات اجتماعيّة وسياسيّة وثقافيّة دون أخرى، ويعتمد انتشارها على مستوى غموضها، وحجم تأثير موضوعها.

وقدم متخصصون لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) توصيفا عاما حول موضوع الشائعات وظروف انتشارها وحجم تأثيرها على مختلف النواحي الحياتية وطرق التصدي لها، معولين على وعي المواطن في التحقق من دقة المعلومات واستقائها من مصادر موثوقة كونه العنصر المساهم الأكثر فاعلية في نشرها أو إيقافها، ومثمنين الدور الاستراتيجي المشترك الذي تلعبه مؤسسات الدولة العامة والخاصة في التصدي للشائعات. وشددوا على ضرورة التفريق بين حرية التعبير ضمن إطار القانون وبين المساهمة في نشر معلومات مضللة قد يكون الهدف منها الإساءة إلى كيان أو شخصية معينة.

وقال مدير أكيد الأستاذ حسين أبو رمان، إن رصد الشائعات في المملكة محور رئيسي من محاور عمل المرصد على مدار العام إذ تعد التقارير وتبث شهريا وسنويا عبر موقعه الإلكتروني، مشيرا إلى استمرارية إعداد التقارير بهذا الصدد والتي بدأ ببثها أواخر عام 2018.

و أضاف: أظهر آخر تقرير شهري أصدره المرصد عبر موقعه أخيرا، أن عدد الإشاعات التي تم تداولها خلال كانون الأول 2022 بلغ 21 إشاعة، وتم مع بداية هذا العام إعداد تقرير لعام 2022 كاملا انتشرت خلاله 362 إشاعة بمتوسط 30 شائعة للشهر الواحد.

وبين التقرير أن العدد الأكبر من الإشاعات تركز في المجال الاقتصادي بنسبة 30 بالمئة، يليه الشأن العام، ثم الشأن الأمني، حيث لوحظ أن هذه المجالات الثلاث غالبا ما تتناوب شهريا على المركز الأول، بالنظر إلى مجالاتها الستة الاقتصادي والشأن العام والأمني والصحي والاجتماعي والسياسي.

ولفت أبو رمان إلى أنَّ صناعة الإشاعات موجودة أساسا في شبكات التواصل الاجتماعي، وتأخذ وسائل الإعلام أحيانا بعض المعطيات عن تلك المنصات دون تدقيق فتقع في مطب الإشاعات، إذ أن عملية استقاء المعلومات دون تحقق تعد أحد الأسباب الرئيسة لنشوء الشائعات، أما فيما يتعلق بالمصدر من حيث الإشاعات الداخلية والخارجية فكان مصدر الشائعات غالبا داخلي بنسبة 95 بالمئة منها.

وأوضح أن التقرير الأخير قارن بين البيانات المرصودة في العام الماضي والعامين السابقين بمعدل 47 إشاعة شهريا عام 2020 وذلك يعد أمرا طبيعيا بالنظر لطابعها الصحي كونه العام الذي انتشرت فيه جائحة كورونا، واستمرار تأثير مناخات الفيروس على الشائعات عام 2021 إذ كان متوسط عدد الشائعات الذي انتشرت فيه بمعدل 46 شائعة شهريا، وصولا إلى متوسط بلغ 30 شائعة عام 2022 الذي أثبت استمرار تأثر المجتمع الأردني بالأفكار السوداوية وأفكار المؤامرة التي كانت موجودة فترة الجائحة.

بدوره ، قال مدير وحدة الاستجابة الإعلامية في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات الناطق الرسمي الدكتور أحمد نعيمات إن المملكة تعد من البيئات الإعلامية التي تشهد نشاطا مرتبطا بالمعلومات المغلوطة كونه من أكثر الدول في العالم من حيث نسبة مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي وفقا لمعاهد الدراسات الدولية وأبرزها معهد “PEW” بالنشرات التي أصدرها منذ عام 2016 حتى 2021، إضافة لوجود عدد كبير من المنصات الإخبارية بشقيها المهني وغير المهني مع الأخذ بعين الاعتبار هامش الحرية الذي يسمح بالتعبير بمختلف الوسائل المتاحة.

وبين أن الشائعات تنقسم إلى قسمين أولها الشائعات المرتبطة بالمعلومات غير الدقيقة ويكون فيها المصدر الذي عمل على نقل الخبر غير متيقن منه أو لم يتحر الدقة أثناء نقله وليس لديه نية للاستهداف، وثانيها “الأخبار المضللة” وهي تلك التي يهدف من ورائها لنشر معلومات غير صحيحة تؤدي بالنتيجة إلى خلق حالة من عدم الاستقرار رقميا أو ميدانيا.

وأوضح أن الشائعة نشأت بشكلها التطبيقي في الأسواق المالية وكان الهدف منها هو التأثير والمضاربة على الأسهم بين مجموعة شركات، وانتقلت هذه الممارسة لاحقا إلى التنافس الاقتصادي.

وقال إنَّ الإشاعة تكافح من خلال فهم عناصر مؤثرة فاعلة في هذا الجانب، هي من وجهة نظر النعيمات مثلث تلعب أضلاعه دورا مهما في التعاطي مع المعلومات والأخبار المغلوطة وأهمها توفير المؤسسات الوطنية بشقيها العام والخاص تدفقا دقيقا وقتيا ذا علاقة بالمعلومات وتعني الدقة أن تكون المعلومات غير متضاربة أو محدثة في إطار التساؤلات المطروحة، وإذا تدفقت شائعة ما فمن غير المنطقي أن تقدم المؤسسة المعنية ردها بعد أسبوع على سبيل المثال وهو ما يعكس أهمية الاستجابة السريعة، التي قد يصل معدلها عالميا بالنسبة للأحداث السياسية إلى 6 ساعات وفي الأحداث الأمنية والكوارث لدقائق معدودة.

ولفت إلى أنَّ العنصر الفاعل الثاني في عملية التصدي للشائعات هو السلوك المجتمعي في التعاطي مع المصادر المفتوحة والذي يلعب المواطن دورا مهما فيه باعتباره الحلقة الأقوى في نشر الشائعة أو درئها، حيث تقع عليه مسؤولية التأني قبل نشرها والتفكير في أبعادها التي من الممكن أن تضر بالأمن الوطني أو البيئة الاستثمارية حيث أنه قد يؤدي نشر معلومات معينة قبل التحقق منها إلى زيادة مشكلة البطالة على سبيل المثال ما يسيء إلى البيئة الاستثمارية وهنا تبرز أهمية ما أطلق عليه النعيمات موضوع “إدارة السمعة”، لافتا إلى أهمية دور مشروع التربية الإعلامية الذي يهدف إلى زيادة نسب الوعي في تداول المعلومات.

وقال إنَّه وعلى اعتبار أن الشائعة أحد أشكال الأزمات في المملكة فإن وجود الأدوات الداحضة للشائعة في القطاعين العام والخاص، هو ضلع المثلث الثالث المعني بمكافحة الشائعات، والذي يعني رصد فرق إعلامية محترفة للبيئة الإعلامية تقدم ردا علميا سليما شفافا منطقيا، وله مصداقية عند الجمهور، وبأسرع وقت وبنسب وصول عالية، مشيرا إلى الدور الذي تقوم به منصة “حقك تعرف” في هذا المجال ومنصات الإعلام الوطني، بشقيه العام والخاص لدورها المحوري في الحفاظ على ترابط الحلقة المتكاملة بين أهمية حماية الجمهور من المعلومات غير الدقيقة أو المغلوطة وما له من دور في تحسين البيئة الاستثمارية وانعكاسها على سمعة الوطن اقتصاديا، ومعلوماتيا على سيرة المؤسسات التي تعمل بهذا الإطار.

وأشار النعيمات إلى نتائج عدد من الدراسات الدولية في هذا الصدد والتي تفسر تأثر المجتمع الأردني بالشائعات ومنها دراسة لمركز “PEW” للأبحاث عام 2016 والتي تقول بأن 91 بالمئة من مستخدمي الإنترنت في الأردن لديهم حساب واحد على الأقل ضمن مواقع التواصل الاجتماعي، ودراسة دولية أخرى أجريت عام 2018 تفيد بأن الأردن من أول 3 دول في العالم بنسبة استخدام البالغين لمواقع التواصل الاجتماعي في إشارة إلى من تجاوزوا 18 عاما.

وأضاف: هناك عوامل عدة أخرى أسهمت بهذا التأثر منها مستوى التعليم المرتفع وأسعار اشتراكات الإنترنت المقبولة، إضافة إلى وجود شركات خدمات الاتصالات المتطورة والتركيبة الشبابية المؤثرة في هذا الإطار، عازيا تزايد الاهتمام بمواقع التواصل الاجتماعي لكون معدلات الثقة بالمنصات الرسمية عبر تلك المواقع لم تعد كالسابق وهذه مشكلة موجودة ليس فقط على الصعيد المحلي إنما أيضا على الصعيد العالمي لكن بنسب متفاوتة.

وأفصح النعيمات عن نية المركز إطلاق موقع إلكتروني جديد وغير تقليدي للمركز بحيث يكون بوصلة للباحثين عن بيئة الأزمات في الأردن، محتويا على قواعد بيانية وخرائط للعديد من المؤشرات من باب الحرص على تقديم معلومات مرجعية دقيقة.

مستشار أول الطب النفسي الدكتور وليد سرحان، بين أنَّ علم النفس الاجتماعي عدَّ الشائعات ظاهرة خطرة على أي مجتمع لتأثيرها على أفراده نفسيا واجتماعيا وثقافيا، حيث تنشأ باستمرار وهي عبارة عن رواية معينة تتحور وتتغير وقد لا يظهر منها معلومات حقيقية كما يصعب أحيانا تحديد مصادرها.

وأكد أن أهم وسائل التصدي للشائعات وجود معلومات واضحة دائما والإعلان عن أي مشكلة بشكل فوري دون ترك المجال للمغرضين لبث الشائعات وتضخيمها، لذلك تكمن أهمية وجود متحدث رسمي، حتى يتم توثيق المعلومات والحقائق بعيدا عن التشويه بهدف تخفيف الأضرار المحتملة على المجتمع، وغالبا ما ترتفع الشائعات في الظروف الطارئة والحروب وأوقات الأزمات.

واستشهد بأن فترة جائحة كورونا انتشرت الشائعات المتعلقة بالمجال الصحي، ويمكن القول أن أضرار الشائعات فاقت أضرار الفيروس ذاته ولاسيما أن الكثيرين ما برحوا يعيشون في الوهم الذي خلقته الشائعات حوله إلى يومنا هذا وأضحى من الصعب عليهم العودة لحياتهم الطبيعية.

(بترا) رزان المبيضين

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى