آراء وكتابهام

محمد داودية : للأسف الشديد.. !!

الحياة نيوز ـ بقلم محمد داودية ـ

تسنى لي متابعة مسلسل «قيامة أرطغرل» أبو عثمان مؤسس الامبراطورية العثمانية التي بسطت نفوذها على قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا، بمساحة بلغت نحو 5.2 مليون كم2 وعمّرت من 1299-1923.

يقدم المسلسل شخصية ارطغرل الفارس الأسطوري الشجاع صاحب العزم والهمة، الذي واجه مئات المؤامرات الداخلية والخارجية، وحقق رغم ذلك، وحدة الأمة التركية، ونجح في قيامتها، بعد صراع دامٍ طويلٍ خاضه ضد مطامع وهيمنة: المغول والصليبيين والسلاجقة والأيوبيين.

يذكّرنا المسلسل بالأفلام والمسلسلات الجميلة الضخمة، فهو مسلسل تاريخي ملحمي ضخم، سُكِبَ في قالب من التشويق والإثارة والحركة والمغامرات.

يتكون المسلسل من 150 حلقة، بلغت كلفة إنتاج الحلقة الواحدة منه، نحو نصف مليون دولار اميركي، وتم التصوير الذي حظي بدعم حكومي سخي، في الجبال وفي ظروف جوية قاسية للغاية، وكان على كافة الممثلين تعلم ركوب الخيل واستعمال السيوف وتقنيات الحرب المختلفة، مما أدى إلى إصابة الكادر بجروح مرات عدة وعلى درجات متفاوتة خلال فترة التصوير.

بدأ عرض المسلسل المكون من 5 مواسم، عام 2014 واكتمل عام 2019، وبلغ عدد المشاهدين 3 مليارات مشاهد في العالم، وبث عبر شاشات 71 دولة، مترجماً ومدبلجاً إلى 25 لغة مختلفة من بينها اللغة العربية، مما سوّق الرواية التركية على الملأ.

لو كنت تركيا لشعرت بزهو فائق ولملأ الفخر نفسي. ولإنني أعرف تاريخ أمتنا المجيد، فإنني أشعر بالغيرة والأسف والحزن، لأن تاريخنا الجميل الجليل لا يجد من يقدمه بالصورة البهية اللائقة.

لقد عرّفنا المسلسل بالبطل أرطغرل بن سليمان شاه، أهم شخصية على الإطلاق في تاريخ الأمة التركية.

كما تعرفنا على دور النساء المؤثر جدا إلى حدود، ليس المشاركة في صناعة الأحداث والتاريخ فحسب، بل الشراكة في التدبير والتخطيط والتقرير، في مجريات التاريخ التركي.

ورغم التطويل والفانتازيا والميلودراما، فقد جاء المسلسل الذي تعرضه نتفلكس، جذابا مشوقا بسبب الحبكة الدرامية التاريخية المتقنة وتوفر عناصر الإنتاج والإخراج عالية المستوى.

نحن نملك المقومات والعناصر الكاملة لإنتاج دراما عربية متقدمة متفوقة. وشاهِدُنا هو تسيّد الدراما الأردنية، الشاشات العربية خلال عقد الثمانينات.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى