صحة وجمال

ما هي أنواع اللوز وفوائده للجسم؟

الحياة نيوز -اللوز من المكسرات الحلوة واللذيذة التي يعشقها الكبار والصغار، ولها شكل مميز وطعم فريد، إذ يمكن تناوله نيئاً أو محمّصاً، يمكن طحنه وإضافته إلى بعض الأطعمة والحلويات والعصائر والوصفات المختلفة، ويُعتبر أيضاً وجبة صحية خفيفة، حيث يتم إدراجه في العديد من الأنظمة الغذائية الخاصة بفقدان الوزن، فضلا عن فوائده الكثيرة للصحة والبشرة والشعر.

 

ينتمي اللوز إلى الفصيلة الوردية، ويعود موطنه الأصلي إلى إيران وتركيا وبلاد الشام، وينتشر حالياً في العديد من الأماكن حول العالم، ويدخل في صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل المختلفة، ويُستخدم أيضاً في إنتاج حليب اللوز، زيت اللوز، الدقيق والزبدة، كما أنه متوفر في أنواع متنوعة مثل اللوز الصيني، واللوز الأخضر، واللوز الهندي، لوز الكرمل، اللوز بوتي، اللوز البجلي، اللوز اليمني، اللوز الأميركي واللوز الحلو، واللوز المر.

 

لوز أخضر

اللوز الأخضر هو أحد أنواع اللوز الذي ينتشر بكثرة في فصل الربيع، وهو غني بالألياف الغذائية الهامة والفيتامينات والمعادن، كالكالسيوم والفسفور والمغنسيوم وفيتامين هـ، التي تمد الجسم بالعديد من الفوائد الصحية المذهلة، وتشمل:

يساعد على التخلص من الوزن الزائد والوقاية من التعرض للسمنة والبدانة. يعمل على كبح الشهية وزيادة الشعور بالشبع، وبالتالي حرق الدهون المتراكمة في الجسم. يحارب الالتهابات التي تصيب مناطق مختلفة من الجسم، خاصة التهابات العظام والمفاصل. يطرد السموم والبكتيريا المتراكمة في الكلى، ما يعالج مشاكلها ويحسن وظائفه بشكل فعال. يعزز من صحة البشرة ورطوبتها ويقضي على جفافها. الألياف الموجودة في اللوز الأخضر مفيدة لعملية الهضم والوقاية من الإمساك. يساهم في دعم نمو الجهاز العصبي للطفل، وزيادة قدرته على التركيز والانتباه. يحسن من الصحة الجنسية، ويعالج مشكلة ضعف الانتصاب لدى الرجال.

لوز هندي

يمتلك اللوز الهندي شكل ومذاق مختلف عن اللوز العادي، إذ يٌعتبر من النباتات الطبيعية التي تدخل في الأغراض الطبية والتجميلية على مستوى العالم، فهو يُزرع في العديد من المناطق الآسيوية، مثل السودان، وباكستان وإيران، وله أسماء أخرى، مثل الباذان أو البيذان، الهليلج، أو تمر العبيد، كما أنه يقدم فوائد كثيرة للجسم، تتمثل في:

يساعد في محاربة الأورام السرطانية الخطيرة التي تصيب خلايا الجسم. يحسن من صحة الجهاز الهضمي ويقضي على اضطراباته المختلفة. يعمل على تسهيل عملية الهضم وتعزيز حركة المعدة والأمعاء. يطرد السموم المتراكمة في الجسم، ويمده بالطاقة والحيوية والنشاط. اللوز الهندي دور هام في تحسين الحالة المزاجية والتخلص من الشعور بالقلق والتوتر والصداع. يحارب البكتيريا والفطريات التي تتراكم على البشرة وتتسبب في ظهور الحبوب والبثور والالتهابات. يلعب دوراً فعالاً في علاج الأمراض الجلدية مثل الصدفية والاكزيما والجرب والجذام. يقضي على التهابات الشعب الهوائية ومشاكل الجهاز التنفسي المختلفة.

لوز بجلي

اللوز البجلي هو أحد أنواع اللوز المزروع بمنطقة بجيلة جنوب مدينة الطائف، في السعودية، وسمى بهذا الأسم نسبة إليها، لكنه يتم زراعته أيضاً في مناطق أخرى من المملكة مثل عسير والباحة، ويتوفر في نوعان اللوز البجلي الحلو واللوز البجلي المر، ويدخل في تحضير بعض الوصفات والأطعمة لمنحها مذاق مميز.

من الفوائد التي يوفرها اللوز البجلي للجسم:

يعمل على تنظيم مستويات الكوليسترول في الجسم، وخفض ضغط الدم المرتفع. يدعم صحة القلب والأوعية الدموية ويقي من النوبات القلبية والسكتات الدماغية. يساهم في تحسين الحالة المزاجية والتخلص من الشعور بالتوتر والقلق. يلعب دوراً هاماً في تعزيز الصحة الجنسية للرجل والمرأة. يحافظ على صحة المخ والدماغ، وتقي من خطر الإصابة بالزهايمر. يعزز من القدرة على التركيز والانتباه ، رفع الأداء الذهني والإدراكي وزيادة نسبة الذكاء. يساعد في تقليل نسبة الإصابة بمرض السكري. يقوي العظام ويعزز من كتلتها، ما يحميها من الضعف والهشاشة. يخفض من خطر الإصابة بالسرطان، خاصة سرطان القولون. يزيد من نضارة البشرة ويحسن صحة الشعر بشكل مثالي.

زبدة اللوز

يتم تحضير زبدة اللوز من اللوز بخطوات بسيطة ومكونات سهلة، وهي غنية بالعديد من البروتينات والمعادن والدهون الصحية، إذ تُعتبر مصدرًا جيدًا للدهون الأحادية والألياف غير المشبعة، وتحتوي على أكثر من 3 غرامات من البروتين والكربوهيدرات، بالإضافة إلى البوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، كما أنها غنية بالسعرات الحرارية ما يجعلها فعالة في زيادة الوزن والقضاء على النحافة والضعف.

وتوفر زبدة اللوز الكثير من الفوائد الهامة للجسم، أبرزها:

تساهم في تحسين صحة القلب ووقايته من الأمراض والنوبات المختلفة. تقلل من مستويات الكولسترول الضار في الدم. تعمل على تنظيم نسبة السكر في الدم، والوقاية من الإصابة بالسكري. تمنع ارتفاع مستويات ضغط الدم عن معدلها الطبيعي. تقي من خطر التعرض للجلطات الدموية والسكتات الدماغية. تساعد على تقوية العظام وتحميها من الضعف والهشاشة. تدعم صحة البشرة وتغذيها وتحارب ظهور الحبوب والبثور عليها.

فوائد اللوز للرجال

يعمل على تعزيز صحة القلب وحمايته من خطر الأمراض والالتهابات. يسهم في إمداد الجسم بالطاقة والنشاط والتخلص من التعب والإرهاق. يحفز من إفراز هرمون التستوستيرون، ويزيد من الرغبة الجنسية لدى الرجال. يقضي على مشكلة ضعف الانتصاب من خلال تحسين تدفق الدم إلى العضو الذكري. يحسن من جودة الحيوانات المنوية، وبالتالي زيادة فرص الخصوبة والانجاب. يساعد في تقوية العضلات وتعزيز صحة المخ والدماغ. يقوي مناعة الجسم ويقلل مستويات ضغط الدم المرتفع.

السعرات الحرارية في اللوز

يحتوي اللوز على نسبة عالية من العناصر الغذائية الهامة، فهو مصدر غني بالدهون الصحية ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن، وكمية كبيرة من السعرات الحرارية، حيث يحتوي كل 28 غرام على السعرات الحرارية التالية: السعرات الحرارية: 164 سعرة حرارية الألياف الغذائية: 3.5 غرام البروتين:    6 غرام الدهون: 14.2 غرام فيتامين ه: 7.27 مليغرام البوتاسيوم: 208 مليغرام المغنيسيوم: 76.5 مليغرام

فوائد اللوز

دعم صحة القلب

يساعد اللوز على تقليل مستويات الكوليسترول الضار في الجسم، بفضل محتواه العالي من الأحماض الدهنية الغير مشبعة، ومضادات الأكسدة الهامة والفيتامينات، التي تخفض ضغط المرتفع، تحسين تدفق الدم في الأوعية الدموية، والتخلص من الدهون الثلاثية والبروتين الدهني المتراكم في الشرايين، ما يسهم في الوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب.

تنظيم السكر في الدم

يعمل اللوز على ضبط مستويات السكر بشكل طبيعي في الدم، لاحتوائه على نسبة عالية من فيتامين هـ والمغنسيوم والنحاس والريبوفلافين، التي تساعد على تنظيم إفراز الأنسولين، تحسين متلازمة التمثيل الغذائي، ما يقلل من ارتفاع نسبة السكر في الدم، ويحمي من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

تحسين صحة الدماغ

يلعب اللوز دورًا كبيرًا في الحفاظ على صحة المخ والدماغ وتحسين وظائفها بشكل إيجابي، لما يحتويه من مضادات أكسدة قوية والبوليفينول وفيتامين هـ، التي تعزز من تدفق الدم والأكسجين إلى خلايا الدماغ، تقوية الأعصاب والذاكرة، زيادة القدرة على التركيز والانتباه، وبالتالي الوقاية من الخرف والزهايمر، وتقليل الإصابة بالسكتات الدماغية مع التقدم فى العمر.

محاربة السرطان

يحتوى اللوز على نسبة عالية من مضادات الأكسدة و البروتينات والمركبات النباتية، التي تحارب الجذور الضارة التي تصيب خلايا الجسم، وتمنع الإجهاد التأكسدي، ما يساهم في الوقاية من خطر الإصابة بأنواع عديدة من السرطانات، خاصة سرطان الثدي وسرطان القولون.

تسهيل الهضم

اللوز من المكسرات الغنية بالألياف والفيتامينات ومضادات الأكسدة، المفيدة لصحة الجهاز الهضمي، حيث تعمل على تحسين عملية التمثيل الغذائي، تسهيل هضم الطعام وزيادة امتصاص العناصر الغذائية الهامة، وبالتالي الوقاية من الإمساك، ويساهم أيضاً في تخفيف حرقة المعدة، وتعزيز صحة القولون.

إنقاص الوزن

يحتوي اللوز على كمية منخفضة من الكربوهيدرات والدهون المشبعة، وكمية مرتفعة من البروتين والألياف، التي تلعب دوراً فعالاً في تعزيز عملية التمثيل الغذائي، تحسين حركة الأمعاء، وزيادة الشعور بالشبع لفترات طويلة، ويُسهم ذلك في تقليل كميات الطعام والسعرات الحرارية المتناولة على مدار اليوم، وفقدان الوزن بشكل ملحوظ.

الحفاظ على صحة الحامل

للوز دور هام في تحسين صحة المرأة الحامل، بفضل العناصر الغذائية الموجودة به التي تحتاجها خلال هذه الفترة، وتساعد على تحسين مستويات سكر الدم والوقاية من سكري الحمل، تعزيز صحة الدماغ، تقوية العظام والأسنان، وتحسين صحة الجهاز المناعي، تقليل الالتهابات وخفض ضغط الدم المرتفع، تحسين الحالة المزاجية وتخفيف الشعور بالقلق والتوتر.

ويساهم أيضاً في علاج حرقة المعدة والغثيان الصباحي خلال شهور الحمل الأولى، القضاء على الشعور بالتعب والإرهاق وإمداد الجسم بالطاقة والنشاط، كما يحتوي على حمض الفوليك الفعال في على حماية الجنين من العيوب والتشوهات الخلقية.

تعزيز صحة البشرة

يساعد محتوى اللوز العالي من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، في الحفاظ على صحة البشرة، وجعلها أكثر نعومة ونضارة، فهو يساعد على التخلص من معظم المشاكل التي تصيب البشرة، مثل التجاعيد والخطوط الدقيقة والهالات السوداء والترهلات وعلامات الشيخوخة المبكرة، و يعزز من مرونة البشرة ويرطبها وحمايتها من الالتهابات، فضلا عن قدرته في علاج البثور وحب الشباب.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى