اخبار منوعةالرئيسية

رحيل بيت الأسرار وخزّان المعلومات : ماذا أوصى مؤسس المخابرات المصرية عن عبد الناصر؟

الحياة نيوز ـ علق الكاتب والبرلماني المصري مصطفى بكري على وفاة سامي شرف أحد مؤسسي المخابرات المصرية وسكرتير الراحل جمال عبد الناصر وأحد القيادات الناصرية التاريخية، بكلمات ذات مغزى تاريخي.

وقال النائب مصطفى بكري في حديث لـRT: “كان سامي شرف من أقرب المقربين إلى الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وكان الأمين على كثير من أسراره بوصفه مديرا لمكتبه لشؤون المعلومات ووزيرا لشؤون رئاسة الجمهورية”.

وتابع بكري: “كان جسر التواصل بين المسؤولين والمواطنين وجمال عبد الناصر، ولذلك كان على إطلاع بكافة الأسرار والوسائل التي كتبها في سبعة أجزاء وأصدرها تباعا كاشفا فيها دور جمال عبد الناصر التاريخي وأهم المواقف والتحديات التي واجهها طيلة فترة حكم”.

وأشار البرلماني المصري إلى أنه كان على تواصل معه حتى آخر زيارة له في مستشفى وادي النيل كانت وصيته ضرورة أن يحافظ الناصريون على تراث جمال عبد الناصر حتى تعلم الأجيال الجديدة حقائق الدور التاريخي الذي قام به الزعيم الراحل.

وأكدت مصادر لـRT وفاة سامي شرف أحد مؤسسي المخابرات المصرية وسكرتير الرئيس الراحل جمال عبد الناصر للمعلومات واحد القيادات الناصرية التاريخية.

وولد شرف في حي مصر الجديدة بالقاهرة في عام 1929، وتلقى تعليمه الإبتدائي والثانوي في القاهرة ثم التحق بالكلية الحربية عام 1946 وتخرج منها في 1 فبراير عام 1949 وتم تعيينه في سلاح المدفعية برتبة ملازم، بعد قيام ثورة 23 يوليو بأيام التحق بالمخابرات الحربية.

منذ بداية عمله كضابط مخابرات بعد الثورة التحق بالرئيس جمال عبد الناصر الذي كان يكلفه بمهام خاصة حتى أواخر شهر مارس 1955. وتحوم حوله الشبهات في مقتل ملك مصر السابق فاروق الأول وهو ينكرها بشدة.

المصدر: RT

القاهرة – ناصر حاتم

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى