ثقافة وفنون

أحمد الفيشاوي يفجّر مفاجأة من العيار الثقيل للجمهور

الحياة نيوز ـ ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصورة نشرها الفنان أحمد الفيشاوي لطفل صغير يدعى “تيتوس” قائلًا أنه ابنه، الأمر الذي اعتبره الجمهور والمتابعين بمفاجأة من العيار الثقيل.

وهنّأ أحمد الفيشاوي ابنه في الصورة بحصوله على بطولة عالمية في رياضة الكاراتيه، في الوقت الذي تردّدت التساؤلات والحيرة لدى املمتابعين عمّا إذا كان الفيشاوي بهذا الكلام قد اعترف بأبوّته لهذا الطفل.

وعلّق أحمد الفيشاوي على الصورة قائلاً: “ابني أصبح كبيراً وقوياً، وحقق فوزاً في رياضة الكاراتيه.. استمر في التقدّم لتنطلق”.

وفي التفاصيل، أكد مصدر مقرّب من أسرة الفنان أحمد الفيشاوي، في حديث صحفي أن هذا الطفل ليس نجل الفيشاوي، وأن عمر ابنه أكبر من ذلك. وفق (لها)

كما كشف المصدر أن أحمد الفيشاوي لم ينكر نسب نجله “تيتوس” من البداية، لكن ما حدث هو أن والدة الطفل غادرت البلاد وهي حامل، ولم تخبر والده بحملها، وبعد مرور 9 سنوات صارحت الفيشاوي وأخبرته بأن لديه ولداً منها، لكنها رفضت أن ترسله إليه، معللاً ذلك بالقول: “تقريباً كانت جاية عايزة تخلّف وبس، وأول ما عرفت إنها حامل سافرت لألمانيا، ومقالتش للفيشاوي أي شيء عن ابنه”.

وأضاف المصدر أن نجل الفيشاوي لم يُسجّل بعد باسم والده، ولا يملك أي ورقة تُثبت نسبه للأسرة، وأشار إلى أن الفنان حاول رؤية نجله من قبل لكن والدته رفضت، كما أكد أن “تيتوس” يُقيم في ألمانيا مع والدته، وعمره حالياً عشر سنوات.وكانت سيدة ألمانية تدعى دنيس ولمان قد رفعت دعوى قضائية قبل عامين على أحمد الفيشاوي تطالب خلالها بإثبات نسب طفلها له، ويُدعى تيتوس، بعد رفض الفنان ذلك.

وكان المحامي المصري شعبان سعيد كشف في العام 2020 تفاصيل القضية التي أقامها ضد الفيشاوي، بالنيابة عن السيدة الألمانية التي طلبت منه تولي القضية، بعدما سبق له الدفاع عن طليقة الفنان الشاب هند الحناوي وابنتها لينا. وفق (العربية نت)

وأوضح سعيد حينها أن الطفل الذي كان يبلغ حينها من العمر 8 سنوات تواصل مع أخته لينا منذ فترة، بعدما ظلت تبحث والدته الألمانية عنها حتى تتعرف على أخيها.

يذكر أن لينا الفيشاوي تم إثبات نسبها إلى الفنان المصري بعد صراع في القضاء شغل الرأي العام المصري حينها، بين الأخير وطليقته هند الحناوي عام 2005.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى