الرئيسيةرياضة

ما السبب وراء المفاجآت الكثيرة في مونديال قطر؟!

الحياة نيوز ـ ظهرت منذ وقت مبكر من نهائيات كأس العالم لكرة القدم ” قطر 2022″ نتائج مفاجئة في دور المجموعات عقب سقوط منتخبات كبيرة كانت مرشحة للتتويج باللقب العالمي.

وفاجأت السعودية الأرجنتين (2-1) فيما يوصف بأنها أكبر صدمة في تاريخ البطولة الطويل، حيث كانت هذه المباراة هي البداية.

في الأيام التالية، تغلب المغرب على بلجيكا المصنفة الثانية عالميا (2-0)، فيما تفوقت أستراليا على الدنمارك (1-0) لتضمن تأهلها إلى الأدوار الإقصائية في قطر.

على الرغم من ذلك، جاءت النتيجة النهائية لمرحلة المجموعات غير متوقعة في المجموعة الخامسة، حيث تغلبت اليابان على كل من ألمانيا وإسبانيا بنفس النتيجة (2-1) لتتصدر المجموعة في وقت ودعت فيه ألمانيا البطولة من الدور الأول.

لطالما شهدت بطولات كأس العالم الكثير من المفاجآت على مر السنيين، لكن نسخة 2022 في قطر سجلت عددا غير مسبوق من الصدمات.

في الواقع ، “قطر 2022” هي النسخة الرابعة فقط في تاريخ البطولة الممتد 92 عاما حيث لم يفز أي فريق بجميع مباريات دور المجموعات والأولى منذ 1994.

وفسرت شبكة “سي إن إن” الإخبارية سبب تكرار هذه المفاجآت بسقوط المنتخبات الكبيرة أمام نظرائها الأقل مستوى.

وتشير الشبكة الأمريكية إلى أن مونديال قطر “لا مثيل له” وهي نسخة استثنائية من كأس العالم لأسباب عدة أبرزها أنها تقام في منتصف روزنامة الموسم الأوروبي.

بسبب قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” بتغيير موعد كأس العالم من فترتها التقليدية خلال الصيف بسبب درجات الحرارة المرتفعة في قطر، لم يكن لدى معظم المنتخبات سوى أسبوع من التحضير لأكبر بطولة كروية على وجه الأرض.

ومن بين هؤلاء المنتخبات هو الأخضر السعودي الذي يلعب جميع لاعبيه في المملكة دون وجود أي لاعب في دوري خارج البلاد.

ومع ذلك، فإن قطر التي استعدت لأشهر دون وجود لاعبين في دوريات خارجية، لم تحقق أي فوز لتصبح أسوأ دولة مضيفة لكأس العالم على الإطلاق من حيث النتائج.

من ناحية أخرى، كافحت المنتخبات التي ينتشر لاعبوها في الدوريات المختلفة بجميع أنحاء العالم من أجل الانسجام في المباريات المبكرة.

بدت الأرجنتين مفككة أمام السعودية وكانت الدنمارك تفتقر إلى الحيوية، وبدت بلجيكا خاملة، حيث كانت بداية المنتخبات الكبيرة على خلفية عدم وجود فترة كافية للاستعداد كما يحدث قبل كل مونديال في الصيف.

وتملك المنتخبات الكبيرة فرصة للاستعدادات لما يقرب من الشهر قبل كأس العالم بعد انتهاء الدوريات الكبرى في مايو.

وفي الوقت نفسه، كان عدم وجود وقت للتحضير يعني وصول اللاعبين إلى قطر على خلفية ما يقرب من أربعة أشهر من عمليات الجدولة المرهقة للمباريات، حيث تم لعب مباراتين في الأسبوع خلال عدد من الدوريات.

وأدى ذلك إلى الافتقار العام للانفجار من بعض النجوم الذين كنا نتوقع أن يضيئوا البطولة، بالإضافة إلى الإصابات التي لحقت بالعديد النجوم البارزين على المسرح العالمي.

في انتصارات اليابان على ألمانيا وإسبانيا، أضاف المدرب هاجيمي مورياسو وجوها جديدة للفريق في الوقت المناسب بالضبط – عندما كان خصمهم متعبا – لتوفير الزخم اللازم للضغط من أجل الانتصارات.

على الرغم من أن الافتقار إلى الاستعداد كان يمثل مشكلة بالنسبة لجميع الدول المشاركة الـ 32، فقد كان بمثابة قوة موازنة للجميع، وربما فتح الباب أمام بعض تلك المنتخبات غير المؤهلة للتنافس مع المرشحين التقليديين لنيل اللقب.

المصدر: cnn.com

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى