الرئيسيةعربي ودولي

دعوة أوروبية للتحقيق واستنكار أممي لإعدام فلسطيني من المسافة صفر

الحياة نيوز ـ استنكر المبعوث الأممي للسلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، إعدام شاب فلسطيني من المسافة صفر برصاص جندي إسرائيلي، في بلدة حوارة جنوبي مدينة نابلس أمس الجمعة.

وقال وينسلاند -في تغريدة على تويتر- “شعرت بالفزع من مقتل الشاب الفلسطيني عمار مفلح في أثناء عراك مع جندي إسرائيلي بالضفة الغربية”.

وأضاف أنه “يجب التحقيق في الحوادث المماثلة بشكل كامل وفوري ومحاسبة المسؤولين عنها”.

وفي السياق، دعا الاتحاد الأوروبي -أمس الجمعة- إلى التحقيق في وقوع ضحايا مدنيين بالضفة الغربية وضمان المساءلة.

وقال الاتحاد -في تغريدة نشرها مكتب القدس على تويتر- إن “القوات الإسرائيلية قتلت 10 فلسطينيين في آخر 72 ساعة فقط، في ما يبدو أنه استخدام مفرط للقوة المميتة”.

وأعرب الاتحاد عن قلقه البالغ إزاء تصاعد مستوى العنف في الضفة الغربية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية، مشيرا إلى أن عام 2022 هو الأكثر دموية منذ عام 2006.

قلق فرنسي

في الأثناء، قالت وزارة الخارجية الفرنسية – الجمعة الماضي إنه “يجب وقف العنف المتزايد ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات”.

قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت 10 فلسطينيين خلال 72 بالضفة الغربية المحتلة (رويترز)

وأعربت الخارجية الفرنسية -في بيان- عن قلقها العميق في أعقاب الاشتباكات العديدة التي وقعت منذ 29 نوفمبر/تشرين ثاني الماضي في أجزاء مختلفة من الضفة الغربية، مما أدى إلى استشهاد 5 فلسطينيين.

كما أكدت باريس التزامها باحترام القانون الدولي الإنساني في المناطق الواقعة تحت الاحتلال الإسرائيلي، والطبيعة غير القانونية للمستوطنات، حسب البيان نفسه.

إعدام من المسافة صفر

وشهدت بلدة حوارة (جنوبي نابلس) -صباح يوم السبت 3/ ديسمبر إغلاقا شاملا، حدادا على روح الشهيد عمار مفلح (22 عاما)، الذي أعدمه جندي إسرائيلي أمس الجمعة، وما زالت قوات الاحتلال ترفض تسليم جثمانه.

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أفادت بأن جنديا إسرائيليا أعدم شابا فلسطينيا بالرصاص الحي من المسافة صفر جنوبي نابلس بالضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الهيئة العامة للشؤون المدنية أبلغتها استشهاد مواطن عقب إطلاق قوات الاحتلال النار عليه في حوارة.

وأظهر مقطع فيديو للحادث -تداولته صفحات فلسطينية على شبكات التواصل الاجتماعي- أن جنديا إسرائيليا يتدافع بالأيدي مع أحد الفلسطينيين، قبل أن يقوم الجندي بإطلاق النار من المسافة صفر باتجاه الفلسطيني.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى