آراء وكتابهام

بلال حسن التل يكتب : الخصاونة واثق من نفسه

الحياة نيوز  ـ بقلم  بلال حسن التل ـ استفزتني تعليقات ساخرة، حملاتها بعض مواقع التواصل الاجتماعي تعليقا على حوار رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة مع برنامج ستون دقيقة، الذي يبثه التلفزيون الأردني، ومصدر استفزازي أن المستهدف بهذه التعليقات الساخرة هو رئيس وزراء الأردن، بكل ما يمثله موقع رئيس الوزراء من مكانة دستورية لا يجوز المساس بهيبتها، بعيدا عن أداء من يشغل هذا الموقع فالاداء هو محل النقد البناء، ناهيك عن أنه ليس جائز قانونيا ولا اجتماعيا التطاول على أي إنسان فكيف بمن يشغل موقعا عاما؟

بالإضافة إلى أن هناك بونا شاسعا بين الصحافة الساخرة، وبين التطاول والنكته السمجة.

إضافة إلى ما تقدم من أسباب دستورية وقانونية ومهنية واجتماعية، لابد من القول إن الخصاونة في حواره مع برنامج ستون دقيقة، كان متجليا واثقا من نفسه، فخلال ساعة كاملة تحدث الرجل بثراء لغوي ومعلوماتي بطلاقة ولم يتلعثم لمرة واحدة، وهذا مؤشر على الثقة بالنفس، وعلى صحة ما يطرح وإيمانه به، أي أنه كان باختصار (حافظ درسه) كما نقول بالعامية.

كثيرة ومفصلية هي القضايا التي شرحها الدكتور الخصاونة وأزال اللبس الذي كان يحيط بها، بعد أن شرح الظروف الدولية والإقليمية التي اثرت علينا وعلى سائر دول العالم والمنطقة، وإن كنا نحن الاقل تضررا من الكثير منها كوباء كورونا وتداعيات الربيع العربي، بفعل الاجراءات الاحترازية التي اتخذتها الدولة الاردنية.

لقد كان رئيس الوزراء بشرحه للكثير من القضايا يمارس دوره ومسؤوليته في بيان الحقائق شرح الظروف التي تعمل بها أجهزة الدولة الأردنية بصراحة ووضوح.

على ذكر الدولة، فقد كان الخصاونة منصفا وهو يتحدث عن اداء الدولة بكل أجهزتها، وإن كانت الحكومة هي صاحبة الولاية العامة.

من القضايا المهمة التي أضاء عليها الدكتور الخصاونة التزام الحكومة بان تقدم الى جلالة الملك جردة حساب كل ثلاثة شهور، عن ما انجزته لتنفيذ خطط وبرامج ومبادرات التحديث، وهذا التزام يلبي مطلبا وطنيا بأن ترتبط خططنا وبرامجنا واستراتيجاتنا بجداول زمنية محددة.

وعلى ذكر الخطط والبرامج كانت هناك دعوة صريحة، من رئيس الوزراء عبر حواره مع التلفزيون الأردني يوم الجمعة الماضي بضرورة احياء ثقافة العمل وترسيخها في مجتمعنا.

ومن القضايا المهمة التي أوضحها رئيس الوزراء حجم التضخم وإجراءات مواجهته، مشروع المدينة الجديدة والمراحل التي قطعتها، وكذلك مشروع الناقل الوطني، ومفهوم الخصاونة للظهور الإعلامي للمسؤول.

باختصار شديد كان الدكتور بشر الخصاونة في حديثه مع التلفزيون الأردني رجل دولة واثق من نفسه.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى