الرئيسيةعربي ودولي

لواء إسرائيلي سابق: كارثة كبيرة في انتظارنا

الحياة نيوز – حذر اللواء (احتياط) عاموس جلعاد، الرئيس السابق لقسم الأبحاث في الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) ورئيس القسم الأمني والسياسي في وزارة الجيش من “كارثة كبيرة متوقعة”، في انتظار اسرائيل.

وكان جلعاد يتطرق في تصريحات نقلتها القناة “13” الإسرائيلية إلى إمكانية تعيين رئيس تحالف “الصهيونية الدينية” بتسلئيل سموتريتش وزيرا للجيش في حكومة بنيامين نتنياهو.

وحصل معسكر نتنياهو زعيم حزب الليكود، على 64 مقعدا من أصل 120 بالكنيست خلال الانتخابات التي جرت مطلع الشهر الجاري، ومن المقرر أن يكلفه الرئيس يتسحاق هرتسوغ الأحد بتشكيل الحكومة، بعد مشاورات مع قادة الأحزاب.

ويضم معسكر نتنياهو إلى جانب الليكود (32 مقعدا)، “الصهيونية الدينية” (14 مقعدا)- والذي يضم بما في ذلك حزب “عوتسما يهوديت” بقيادة المتطرف إيتمار بن غفير الذي يطالب هو الآخر بحقيبة الأمن الداخلي- وحزب “شاس” (11 مقعدا)، و”يهدوت هتوراه” (7 مقاعد).

وسئل جلعاد خلال فعالية ثقافية عن رأيه فيما يتعلق بتعيين سموتريتش، وزيراً للجيش، فأجاب “أتوقع تدهورا في الميدان، والزج بالجيش الإسرائيلي بأكمله في الأمر وحدوث احتكاكات، ومنح افضلية للسكان اليهود، أو إعطاء شعورا بالحرية للمشاغبين (يقصد المستوطنين اليهود)، والذي جاء سموتريتش منهم أصلا”.

واعتبر أن سموتريتش “يؤمن بما يقوله وبإحساسه بأنه صاحب رسالة، وإذا حقق ذلك، أتوقع كارثة كبرى هنا. إنها بالفعل تلوح في الأفق”.

وردا على سؤال حول ما سيوصي به رئيس الوزراء المكلف بنيامين نتنياهو بشأن تعيين سموتريتش وزيرا للجيش، قال إن نصيحته هي “عدم تعيينه بأي شكل من الأشكال، لأن الرجل لا يستطيع أن ينكر نفسه”.

وأضاف: “سموتريش رجل لديه محيط معين، ولن ينكر الدوائر التي أتى منها، وأتوقع مواجهة حادة للغاية، والتي تتطور بالفعل. إذا أصبح وزيرا للجيش، أعتقد أن (الرئيس الفلسطيني) أبو مازن سيقود صراعا سياسيا ضد إسرائيل”.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى