الصندوق الاسود

سمير الرفاعي مدرسة المحافظين!!

الحياة نيوز ـ سمير الرفاعي رئيس الوزراء الاسبق ونائب رئيس مجلس الاعيان الحالي نجمه لامع في كل الظروف رغم محاولات من يحتلون مدرسة الليبراليين الجدد والتقدميين وفي بعض مواقع المسؤولية المتقدمة ، يصمد الرفاعي في موالاته واخلاصه للملك القائد رغم كل المحاولات لتشويه صورته او اغتيال شخصيته او محاربة انجازاته التي يعرفها القاصي والداني.

فهل ينتصر الليبراليون الجدد على مدرسة المحافظين أم ان هذه المدرسة ستبقى صامدة في وجه التيارات المنافسة وبالتالي يحققون المقولة “استيعاب واستقطاب المعارضة على حساب الموالاة” وابراز المشاغبين والحاقدين وهذا امر خطير إذ ان 75% من سكان المملكة في سن الشباب وهم الاكثر من يتأثر من هذه المقولة .. وختاما اللبيب بالإشارة يفهم!!

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى