تكنولوجيا

خبراء يتوقعون هجرة جماعية للمعلنين على تويتر

الحياة نيوز -بعد ساعات من اللغط التي تعيشها منصة التغريدات الأشهر على الإطلاق، “تويتر”، عقب إتمام إيلون ماسك صفقة ضمها، ذكرت شبكة “سي. إن. إن” أن تصرفات الملياردير الأمريكي “الغريبة” قد تجبر المعلنين على الشبكة الاجتماعية على المغادرة

وقبل ساعات من انتشار الأخبار، الخميس، بأن ماسك أكمل عملية الاستحواذ على “تويتر” التي تبلغ قيمتها 44 مليار دولار، كتب رئيس شركة “تسلا” خطابًا مفتوحًا للمعلنين يشدد فيه على أنه لا يريد أن تصبح المنصة “مجانية للجميع”

وذكر تقرير “سي. إن. إن” أنه على الرغم من أن هذه المحاولة تستهدف طمأنة صناعة الإعلان، التي تشكل الغالبية العظمى من أعمال “تويتر”، إلا أنه سرعان ما طغت عليها الأيام الأولى لماسك بصفته المالك الجديد للمنصة، حيث يتوقع بعض خبراء وسائل التواصل أن تأتي “هجرة الجماعية للمعلنين” في وقت أقرب مما كان متوقعًا

وأضاف التقرير أنه خلال الـ24 ساعة الأولى من استحواذه على المنصة، كانت هناك عدة تقارير تفيد بأن التعليقات العنصرية وخطاب الكراهية والمحتوى الآخر غير المرغوب فيه قد زاد بشكل كبير على “تويتر”، حيث اختبر المستخدمون وعد ماسك بأنه سيسمح بـ “حرية التعبير” على المنصة

وسلطت الشبكة الأمريكية الضوء على واقعة الهجوم على منزل رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، الجمعة، والتي أسفرت عن إصابة زوجها. وقالت إن ماسك قد تعرض لانتقادات واسعة النطاق بسبب تغريدة نشرها على تويتر للتعليق على الهجوم، ثم قام بحذفها دون تقديم سبب

وفي هذا الشأن، نقلت “سي. إن. إن” عن خبيرة في مجال صناعة الإعلان قولها: “أعتقد أن المعلنين يستعدون الآن للمغادرة. من المحتمل جدًا أن يكون الوقت الحالي ثورة تحول زلزالي لجهات التسويق والمعلنين.”

وقالت الشبكة الأمريكية إنه يجب على المعلنين الآن مواجهة أسئلة حول كيفية تغيير ماسك للمنصة، والتي يتم تشغيلها أيضًا في الفضاء الإعلاني الرقمي على الرغم من تأثيرها السياسي الضخم

ووفقاً للتقرير، كان ماسك، المعروف بكونه رائد أعمال مبتكرا وشخصية غريبة، قد وعد بإعادة التفكير في سياسات تعديل المحتوى في “تويتر” والتراجع عن الحظر الدائم على الشخصيات المثيرة للجدل، بما في ذلك الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب

مخاوف من “المحتوى السام”

وأوضح التقرير، في هذا الصدد، أنه لطالما كانت العلامات التجارية حساسة لأنواع المحتوى التي تعرضها إعلاناتها، وهي مشكلة اعتبرتها “سي. إن. إن” بأنها زادت تعقيدًا بسبب وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يشعر معظم المسوقين بالخوف من فكرة عرض إعلاناتهم جنبًا إلى جنب مع “المحتوى السام” مثل الكلام الذي يحض على الكراهية أو المواد الإباحية أو المعلومات المضللة

ورأت الشبكة الأمريكية أنه إذا استمرت منصة “تويتر” في معاناتها مع زيادة طفيفة في مثل هذا المحتوى – أو إذا قام ماسك بتحديث سياسات المنصة للسماح صراحة ببعضه – فقد تتوقف الشركات عن الإعلان هناك خوفًا من المخاطر التي تتعرض لها علاماتها التجارية، أو لأنها تصل إلى جمهور أصغر

وقال خبراء في مجال صناعة الإعلانات لـ”سي. إن. إن”: “إذا كنت تفكر في المال، والاستثمار والرعاية، والرعاية الحقيقية والاهتمام الذي يذهب إلى التواصل مع المستهلكين، ثم يتم نشر إعلانك بجوار الأكاذيب.. هذا كله يتعارض مع كل ما تريد العلامة التجارية القيام به.”

وأشار تقرير الشبكة الأمريكية إلى أن ماسك، الذي غرد سابقًا “أنا أكره الإعلانات” وألمح إلى رغبته في جعل النظام الأساسي أقل اعتمادًا عليه، يواجه أيضًا حقيقة أن حوالي 90٪ من عائدات “تويتر” تأتي من الإعلانات

وبالإضافة إلى الرسالة المفتوحة الموجهة إلى المعلنين، نقلت “سي. إن. إن” عن جيسون كالاكانيس، عضو الدائرة المقربة من ماسك، قوله إن فريق الملياردير الأمريكي قد أمضى “لقاء مع مجتمع التسويق والإعلان” في نيويورك أمس الأول، الإثنين

وصرح كالاكانيس بأنه في المحادثات العامة والخاصة مع المعلنين، أكد فريق “تويتر” أيضًا أن سياسات المحتوى الخاصة بمنصة التغريدات لم تتغير بعد الاستحواذ، حيث قال ماسك إن السياسات لن تتغير حتى يتم تعيين مجلس إدارة محتوى جديد

معركة شاقة

في غضون ذلك، قالت الشبكة الأمريكية في تقريرها إن ماسك، من ناحية أخرى، قد يواجه معركة شاقة مع منافسيه، حيث تعد أعمال الإعلانات الرقمية على “تويتر” أصغر بكثير من أعمال شركات “ميتا” و”غوغل” و”أمازون” و”تيك توك”، حيث تتفوق الأخيرة في عدد المستخدمين النشطين

وفي منطقة تنافسية أخرى، نقلت “سي. إن. إن” عن شركة “جنرال موتورز” الأمريكية لصناعة السيارات، والتي تتنافس مع شركة “تسلا”، الجمعة، إنها ستتوقف مؤقتًا عن الدفع مقابل الإعلان على “تويتر”، بينما تقوم بتقييم “الاتجاه الجديد لتويتر”

وتواصلت “سي. إن. إن” مع أكثر من 12 علامة تجارية أخرى تعلن على “تويتر”، ولم يستجب معظمها. وقالت شركة “تويوتا” اليابانية، وهي منافسة أخرى لـ”تسلا”، للشبكة الأمريكية إنها “تجري مناقشات مع أصحاب المصلحة الرئيسيين وتراقب الوضع” على “تويتر”

ووفقاً للتقرير الأمريكي، نشر “التحالف العالمي للإعلام المسؤول”، وهو اتحاد رائد من المعلنين والمنصات، بما في ذلك “تويتر”، رسالة مفتوحة إلى ماسك، يشجعه فيها على ضمان استمرار منصة التغريدات في التوافق مع المعايير “التي تحدد خطاب الكراهية والعنف والمضايقة ومعالجة غير حساسة للقضايا الاجتماعية التي تمت مناقشتها باعتبارها غير مناسبة لأي دعم إعلاني.”

وقال التقرير إنه عندما يتعلق الأمر بـ”تويتر” الآن، قد تضطر العلامات التجارية إلى السير بحذر لتجنب رد الفعل العكسي، مشيراً إلى أنه بعد أن أعلنت “جنرال موتورز” عن توقف إعلاناتها على المنصة، دعا بعض المستخدمين هناك، بما في ذلك بعض الشخصيات السياسية ذات الميول اليمينية، إلى مقاطعة شركة صناعة السيارات

وصرح ديفيد كاربف، الأستاذ المساعد في كلية الإعلام والشؤون العامة بـ”جامعة جورج واشنطن”، للشبكة الأمريكية: “يبدو أنه وقت معقول للمعلنين لإعادة التفكير في الأمور. أعتقد أن المعلنين سوف ينظرون إلى هذا ويقولون، هل المنتج الإعلاني الضعيف على تويتر يصبح استثمارًا أفضل أم أسوأ؟”

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى