آراء وكتابهام

حزب الميثاق الوطني تنظيم سياسي يدخل بقوة للحياة الحزبية

الحياة نيوز ـ محمد بدوي ـ الاحزاب قادمة لتقود مرحلة التحديث السياسي  ودخول الاحزاب الى واجهة العمل السياسي والمتابع للمشهد يلاحظ مقدار ما تبذله  الاحزاب من جهد لتوفيق اوضاعها مع القانون الجديد الذي فرض مجموعه من الاجراءات للوصول الى احزاب برامجيه تنشغل بالعمل العام وليس بالاهداف الشخصية ، المتابع للمشهد الحزبي يلاحظ بوادر عمل نشطه لاحزاب  تعمل ضمن منهج واداء شمولي ومنها حزب الميثاق الوطني الذي يتواصل مع عموم المحافظات في لقاءات مستمره ويحظى باعداد كبيره من المؤسسين

النائب السابق المحامي فيصل الاعور وهو امين عام حزب العون الوطني الذي قام بالاندماج مع حزب الميثاق وهو الان  احد مؤسسي حزب الميثاق  قال لن اتوسع بالحديث عن حزب الميثاق لان ذلك من اختصاص المفوضين في هذه المرحله وباختصار فأن حزب الميثاق يعتمد في عمله على التشبيك مع عموم مناطق المملكه بلا استثناء ليكون حزب جامع  تغطي برامجه عموم مناطق المملكه في ظل مرحله هامه من تحديث المنظومه السياسيه التي اطلقها جلالة الملك لتكون الاحزاب وبرامجها عنوان  الميئويه الثانيه من عمر الدوله  وهذا لن يتم الا بوجود احزاب قويه تستطيع تنفيذ برامجها في خدمة الوطن والمواطن وما يميز حزب الميثاق انه حزب الجميع وليس محسوب على شخص او اشخاص وقد انظم اليه كفاءات وطنيه وخبراء في العمل العام ممن نشهد لهم  بالنزاهه والامانه والاستقامه

وستكون الايام القادمه مخصصه لترتيب وتنظيم هيئات الحزب ضمن اطار سياسي متكامل واضاف ان تعديل قانوني الاحزاب والانتخاب فتح الابواب امام الاحزاب القائمه للاندماج وتوفيق اوضاعها وهذا ما قمنا به في حزب العون الوطني حيث قمنا بالاندماج مع حزب الميثاق وهو حزب وسطي معتدل بهتم بقضايا وشؤون المواطنين ويهدف الى تبني برامج شامله في كافة مناحي الحياة.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى