اخبار منوعةهام

تسوّق وتذوّق

 الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ معي ليره ونص متعبات دماغي اصرفهم وارتاح فالاعمار بيد الله والمستقبل بيد الله اشتريت بطاريات قلم للروموت فبقي معاي ليره وبريزه يعني مائه وعشر قروش اوه يالسعادتي انا جيبتي بتخرخش وعلى قد مصاريك بيكون سله خضارك يعني على قد فراشك مد ايديك حتي لايتكرمشو من السقعه فاخذت الفلف وادور واكسدر بالسوق فان لم اكن قادرا علي الشراء اذن فعلي الاقل ان استمتع بالنظر لانه ببلاش واعرف بانه الاسعار قياسا لما في جيبي نار فنقيت زرين بندوره وحطيتهم بالميزان نظر الي الخضاري البائع وقال احملهم وروح من وجهي لاني مااستفتحت الله بيعوض أعجبتني هذه وكان قد سامحني بقرني فلفل ايضا وحينما نظرت الي بائع اليطاطا كان يصيح على امها البطاطا كل بطاطا ونام بالشتويه بدون غطاطا يابطاطا فتقدمت وتفقدت السعر انخلع قلبي مكتوب سبعين قرش الكيلو فاخذت اضرب اخماس باسداس فوجدت بان الكيلو اربع بطاطات فقط لانه البطاطا ثقيله فاخذت حبتين ووضعتهم بالميزان وعيني علي ايد البياع ان يلخمني بعيار الميزان الثلاثه كيلو ساعتها العوض على الله نظر الى البائع وقال اكم كيلو اوزنلك يامعلم قلت الحبتين فقط قال يافتاح ياعليم شو كبه هالشر على الصبح جاي ومتعب حالك وراكب سياره وقاطع كل هالمشوار على حبتين بطاطا هاظ وضعك مش ولابد مثل حالتنا كحيان هات اربعين قرش بيعوض ربنا علينا طلعوا الحبتين ثلاث اواق يامعلم فكدت ان اغير الحبتان لاصغر ولكن لاني وجدت البائع معصب وولع سيجاره قلت افلخ وانفد بجلدي اعطيته الاربعين قرش ومددت يدي لجيبي لاسمع صوت اخر القروش تخشخش في جيبي وكنت اقف امام محل جزار انظر لمنظر اللحمه والخاروف البلدي يتارجح بالعلاقه وكله اختام وكانها فيزا للاخره التي سافر الخاروف اليها وهاهو المسكين معلق امامي فابتسمت للجزار وكان يصيح قائلا خاروف بلدي طازه للمنسف والمشاوي والكباب ياشبابوكان يسن سكين طويله تذكرني بسيوف المغول والتتار كما قرئنا عنها في كتب التاريخ وفجاه صرخ بوجهي قائلا : انقلع من باب الدكان خلينا نشوف غيرك فقلت في نفسي يبدوا بان الجزار مكشوف عنه الحجاب عرف اني طفران بالسليقه وبالغطره فالجزارون اذكياء لانهم ياكلون لحمه دوما وليس مثل حالاتي صوم وافطر علي زر بندوره مش على كيلو لحمه بلدي ميزانيتي لشهر وبقي معي مايكفيني لشراء كاسه زيت قلي ورشه ملح وبهار لقلايه بندوره وشويه مقالي ياهملالي في الشتا واكل المقالي وبزر التسالي وبينما انا سارح سمعت شحطه بريك خلعت مفاصلي من الرعب فقد اكتشفت حضرتي باني وانا سارح قطعت الشارع والاشاره حمراء للمشاه وسمعت شتائم وصوت بريكات وارتطام سيارات ببعضها بعضا واخذ الناس يتفقدونني وانا اصيح والكل يشتم السائق ويطلب منه نقلي للمستشفي وكنت بخير ولم تصبني السياره وكان الجميع يتفقدون جسمي وانا اصيح باجماعه انا بخير فامسك بي السائق والشرر يتطاير من عينيه وهزني بعنف مالك بتعيط وانت اقوي من القرد قلت انا بعيط سرقولي سله مشترياتي.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى