آراء وكتابهام

الملك في عُمان أهمية المكان والزمان

الحياة نيوز – نيفين عبد الهادي

تأخذ العلاقات الثنائية العربية العربية أهمية خاصة على الأجندة السياسية الأردنية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني، وطالما كان أساس السياسة الأردنية في هذا الشأن مرتكزا على دعم قضايا الوطن العربي وتعزيز علاقاته الثنائية مع كافة الدول وترسيخها وجعلها أكثر عمقا على مدى التاريخ.

واليوم، حيث يبدأ جلالة الملك عبدالله الثاني، ترافقه جلالة الملكة رانيا العبدالله وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، زيارة رسمية إلى سلطنة عُمان الشقيقة، تستغرق يومين، تلبية لدعوة من أخيه جلالة السلطان هيثم بن طارق، سلطان عُمان، نقف على طبيعة العلاقات الأردنية العُمانية المميزة تاريخيا، اتسمت بتبادل وجهات النظر والتشاور والتنسيق حيال القضايا العربية والإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الشقيقين، لتتشكّل طبيعة نموذجية لهذه العلاقة.

ويجري جلالة الملك وجلالة السلطان مباحثات، في العاصمة العُمانية مسقط، تتناول العلاقات الأخوية الراسخة بين البلدين والشعبين الشقيقين، ومجمل التطورات الإقليمية والدولية، استكمالا لطبيعة العلاقة التي تتسم بالتطابق في وجهات النظر حيال مختلف القضايا، بعنوان يجمعهما بتبنّي النهج الوسطي السلمي والمتوازن الداعم للشرعية الدولية، وتوحيد الصف والكلمة العربية وجعل السلام أساسا لواقع حال العالم عربيا ودوليا.

وتكتسب زيارة جلالة الملك اليوم لعُمان أهمية كبيرة، زمنيا حيث يعيش الإقليم والعالم ظروفا استثنائية على أكثر من صعيد، اضافة لسعي الطرفين لتعزيز وتطوير العلاقات الثنائية في قطاعات متعددة، سيما وأن حجم التبادل التجاري بين سلطنة عُمان والأردن ارتفع خلال عام 2021 بنسبة بلغت 8ر 33 بالمائة ليصل إلى نحو 61 مليونًا و855 ألف ريال عُماني، بسبب حرص قيادتي البلدين على تعزيز العلاقات ورفع مستوى التعاون وإزالة أي عقبات يمكن ان تعيق تطوره.
زيارة مهمة لجهة المكان حيث تشكّل سلطنة عُمان عمقا عربيا واقليميا ودوليا حول مختلف قضايا المرحلة، اضافة للأهمية الزمنية وما ستعكسه في مباحثات حول قضايا المرحلة المختلفة، وحرص القيادتين على زيادة التنسيق وتوطيد العلاقات الأخوية وزيادة التبادل التجاري والاستثماري والتعاون في المجالات المتعددة.

وتستمد العلاقات الأردنية العُمانية قوتها وتطورها المستمر من قيادتي البلدين جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة السلطان هيثم بن طارق، وحرصهما على تطوير العلاقات وجعلها نموذجا يحتذى للعلاقات العربية العربية المميزة، وهي دوما في أحسن أحوالها وبأعلى درجات التعاون والتنسيق في كافة المجالات.
اقتصاديا، يربط الأردن بعمان علاقات وطيدة بهذا الشأن تحديدا في الجانب التجاري، فهناك حزمة من المواد التي يستوردها الأردن من عُمان وكذلك الحال هناك مجموعة من المنتجات والمواد تسوردها عُمان من الأردن، اضافة للتعاون في مجال العلاقات التعليمية والثقافية، حيث أسهمت الهيئات التدريسية الأردنية يداً بيد مع نظيرتها العُمانية في النهضة التعليمـة التي شهدتها السـلطنة في العقود الأخيرة، وهناك ما يفوق الألف معلم وأسـتاذ جامعي أردني يعملون في السلطنة، يقابل ذلك وجود ما يقارب (1500) طالب عُماني يدرسون في الجامعات الحكومية والخاصة الأردنية، بالاضافة إلى اتفاقيات تعزز التعاون في مجالات متعددة كالزراعة والصحة، والسياحة وغيرها.

وتأكيداً على العمق الثقافي والحضاري بين المملكة والسلطنة، أُنشئت وحدة للدراسات العُمانية في جامعة آل البيت في عام 1998، لتكون الأولى من نوعها في المشرق العربي ولتشكل جسر التواصل البحثي والأكاديمي بين الأردن والسلطنة، تعقد ندوات ويصدر عنها العديد من الكتب والدراسات ذات الشأن العُماني.

الدستور

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى