الرئيسيةتحقيقات صحفية ومقابلاتشايفينكم (رصد الحياة)

نشامى صدقوا الله والوطن .. ملح الأرض وفخرها -صور

رجال صدقوا الله والوطن .. ملح الأرض وفخرها .. الأمن العام والدفاع المدني الف شكر
الحياة ـ محمد بدوي و خريس القماز ـ قصص من العشق التي تربطهم بتراب الأردن والمليك وكيف لا وهم من حفظ جغرافية الوطن عن ظهر قلب.. أحبوه فبادلهم الحب بألف حب إنهم ملح الارض .. هم رجال صدقوا الله والوطن أخلصوا له ضحوا بارواحهم فداء للوطن .. إنهم فخر هذه الأرض إنهم النشامى رجال الامن العام والدفاع المدني.
صور ملحمية خالدة وعظيمة سطّرها رجال الامن العام والدفاع المدني خلال فاجعة اللويبدة ضحوا بأرواحهم لم يهابوا الموت بل زحفوا اليه لإنقاذ ارواح بريئة لكنه القدر ، لم ييأسوا بل قدموا كل شيء سهروا الليالي لم تغمض جفونهم واستمروا .. هم النشامى يشبهوننا بكل شيء بسمرة جباهنا بحديثنا بلغتنا .. إنهم الرجال الرجال.
أنتم من نُزيّن صدورنا وقلوبنا وجباهنا بكم.

قبلة على جباههم وعلى ايديهم التي رفعت حجارة وصخور عن قلوب الاردنيين جميعا كلماتهم احيتنا بثت في أرواحنا الأمل في وقت ظننا انه مفقود مفقود غير موجود , علمونا ان الحياة والأنسان أغلى ما نملك عشقو السهر والتعب ليبعثو الروح في حياة تحت الانقاض .

أغاثونا طبطبو علينا وعلى كل أسرة مكلومة فقدت أحبائها تحت حجارة وانقاض عمارة اللويبدة , ولا ننسى الجهد الكبير الذي بذله اعلام الامن العام فلم ينم أو تغمض عيناه ليمدنا بالمعلومات أولاً بأول  كل ذلك جاء بقيادة عظيمة وتنسيق عال فهم دائما اثبتوا بأن الصعب عندهم سهل فالمواقف والصور كثيرة التي اثبتوا فيها ذلك لا تعد ولا تحصى فلا  نستطيع ذكرها وحصرها لكن أخرها ما حدث في اللويبدة فمديرا الاعلام والشرطة المجتمعية والناطق الاعلامي لمديرية الامن العام لم يبرحا مكان الحادث بقيا يمدا الصحفيين بالمعلومات وحرصا على دقتها وسرعتها .

كلمات نقتبسها مما قالته مديرية الامن العام  في لحظات انقاذ  هاني رستم أحد ناجي عمارة اللويبدة ” فقد الأمل لحظات وعاش على الأمل لحظات أخرى حتى سمع صوتا اخترق الردم وقال له (انت سامعنا انت سامعنا احنا فريق البحث والإنقاذ احنا موجودين معك تطمن رح نكون معك لما نطلعك ).

وهم كانوا رجالا على قدر العهد … وعدوا واوفوا بالعهد

بالاضافة لكلمات بحق الرضيعة ملاك التي نجت من كارثة اللويبدة  فهي من نبتت كالزهر من بين الركام، وخرجت كالأمل من وسط الزحام .

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى