آراء وكتابهام

عبيد الله

الحياة نيوز – عبدالهادي راجي المجالي

تسلم الباشا (عبيد الله المعايطة) إدارة جهاز الأمن العام, أنا أعرفه جيدا كان كلما جاء إلى مركز الحسين الثقافي للمشاركة في احتفال أو مؤتمر, نجهز له (المصلى).. وندله على القبلة.. هو شخص يمتلك صرامة وحزماً, الحواتمة كان كذلك.. وأنا هنا لا أقيم مفاضلة بل ادرك أن كل من يأتي لهذا الجهاز يكون قد امتلك من الخلفية العسكرية، ما يؤهله لقيادة هذا الجسم الضخم الحساس.

الأمن العام مؤسسة بنيت على الشخصية, فحين يكون القائد صارما يكون الجهاز كذلك، وأغلب من مروا امتلكوا هذه الصفة.. ولكن السؤال الذي ظل يقض مضجعي, هو ذاك الالتباس الذي حدث مؤخرا بين الصحافة ونجوم السوشيال ميديا.. أنا لا أفهم كيف يدخل نجم من نجوم السوشيال ميديا الجهاز ويرافق فريقا للمداهمة, ويزور إدارات حساسة.. وينشر الأمر باعتباره (توعويا).. وهو يبتغي الحصول على (لايكات) واعجابات, ويتعاطى الجهاز مع هذا الأمر في اطار الانفتاح والتوعية.. هنالك فارق بين صحافة ملتزمة وتلفاز ملتزم, وبين مدون أو (يوتيوبر) يتعاطى مع الأمر في إطار الشهرة…

هذه القصة يجب أن يتعامل معها الجهاز من زاوية الجدية, فالقضايا الحساسة مثل المخدرات والجريمة, مثل أزمات السير وحماية الأسرة, أحيانا تحتاج لرأي إعلامي متقدم وعميق أكثر من حاجتها لنجم من نجوم السوشيال ميديا (داير) في هاتفه, ويلتقط بعض الصور هنا وهناك, ويقدم كلاما ممجوجا غاية في السطحية..

كان الباشا محمد ماجد العيطان–رحمه الله–يجمعنا في إدارة الجهاز، ليس لأجل أن ننشر عن انجازات هذا الجهاز, بل لأجل تبادل الأفكار, وجس نبض المجتمع, وردات فعله حول إجراءات الجهاز, كان يجمعنا أيضا في اطار الحصول على الفكرة والمبادرة والتشاركية.

هذه المؤسسات بنيت على الوعي قبل أن تبنى على البندقية والقانون, ولهذا فأنا اطلب من الباشا الجديد أن يتحالف مع العقل في إطار انفتاحه على الإعلام, وأن يغلق الباب عن ما يسمى بنجوم السوشيال ميديا, ليس منطقا أبدا أن يعرض أحدهم صورا لمداهمة مكافحة المخدرات, وفي اليوم التالي ينشر عن (طنجرة مقلوبة).. ليس منطقيا, أن يقوموا بعرض صورهم مع كبار الضباط في إطار (العرط)…

أتمنى على الباشا الجديد أن يأخذ هذه الملاحظة بجدية.. الحداثة لا تعني الانقلاب على القيم.. لا تعني التحالف مع «السطحية» باعتبارها منتشرة, على حساب العقل والوعي والمشورة.. لا يعني أبدا أن نترك الجدية والصرامة والإلتزام, لأجل نشر انجازات الجهاز على وسائل التواصل.. أنا أصلا لستُ معنيا بنشر خبر مداهمة هنا أو هناك, أو نشر خبر اعتقال مجرم هنا أو هناك.. أنا ما يعنيني هو قدرة هذا الجهاز التي نعرفها, على فهم أمزجة الناس والتغيرات الاجتماعية, وقراءة الواقع… والتنبه للجريمة قبل حدوثها وليس بعد أن تحدث.

الباشا الحواتمة وضع جهاز الأمن العام على سكة سليمة ومحترمة, وعزز قوة الكثير من اداراته وأجزم أن الباشا عبيد الله سيكمل الطريق بذات الحزم والصرامة والإنجاز.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى