الرئيسيةتحقيقات صحفية ومقابلات

عاجل .. نائب رئيس الوزراء الاسبق لـ الحياة : “لو بدها تشتّي غيّمت” و2023 ستحصل أحداث جسام

الحياة نيوز ـ محمد بدوي ـ قال نائب رئيس الوزراء الأسبق د.ممدوح العبادي للحياة بأن لا أحد يتوقّع ما سيجري في عام 2023 فلا السياسي ولا المثقف لديهم الإمكانية والقدرة لمعرفة ما سيجري في العام الجديد ، فالعالم اليوم يمر في ظروف دقيقة وصعبة للغاية تختلف عمّا مرّ به قبل عامين 2020 و 2021 خاصة على صعيد الأحلاف والحروب والإقتصاد فهناك قضايا كبرى تحدث وحدثت وما زالت تحدث في العالم اليوم الذي قد يكون أقرب الى حرب عالمية ثالثة , ولا ندري قد تتغيّر الأمور للأفضل وهذا ما نتمناه على صعيد الحرب بين روسيا واوكرانيا والعالم وقد تمر الامور بسلام وهذا ما نتمناه ايضا وندعو له.. جاء ذلك ردا على سؤالنا حول نظرته وتوقعاته للعام الجديد 2023 على مستوى العالم والاقليم والشأن المحلي؟

واضاف  العبادي للحياة : هناك صعوبة بالغة في معرفة ما سيجري في العام الجديد لكن المؤشرات تشير الى أن العام الجديد ستحدث به احداث جسام ، كنا نتوقع أن يكون عام 2021 و 2022 افضل خاصة بعد جائحة كورونا وأن يتعافى العالم اقتصاديا لكن ما حدث عكس ذلك الى درجة ان ما يحدث اليوم هو اكبر وأخطر من الحرب الباردة.

وقال نائب رئيس الوزراء الاسبق د.ممدوح العبادي على صعيد الإقليم خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية فمن الصعب ايضا التنبؤ بما سيجري فإنتخابات الكنيست في نهاية العام الجاري ولا تدري من سيأتي رئيسا لحكومة “اسرائيل” هل سيعود نتياهو ام ستأتي حكومة جديدة او سيكون هناك تحالفات جديد لا تدري لكن أعتقد طبقا للواقع وما يجري بأن الأمور ستكون أكثر حدّية على صعيد القضية الفلسطينية.

اما بالنسبة للشأن الداخلي فقال نائب رئيس الوزراء الاسبق د.ممدوح العبادي للحياة : بإختصار اقول لو “بدها تشتّي لغيّمت” لكني لم ارى غيما في عام 2022 ولم ارى أي تحديثات جديدة لا سياسيا ولا اقتصاديا ولا اجتماعيا فما تم هو تكرار لما سبق ولم نأتي بشيء جديد لذا انا غير متفائل قد أكون مخطئا ربما.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى