تكنولوجيا

صور خاصة وهدايا.. حبيبة إيلون ماسك السابقة تعرض مقتنياتها في مزاد علني

الحياة نيوز -قد يكون الاحتفاظ بمقتنيات قديمة أمرا مربحا، لا سيما إذا ما كانت تلك التذكارات تعود لشخص يصنف اليوم على انه الأغنى في العالم.

وقالت شبكة “سي إن إن” الإخبارية إن صديقة سابقة لرجل الأعمال الأميركي، إيلون ماسك، قررت بيع تذكارات تجمعهما في مزاد “أر أر” ببوسطن.

كانت جينيفر جوين حبيبة للملياردير ماسك عام 1994 عندما كانا بجامعة بنسلفانيا.

وتتضمن المقتنيات التي تعتزم جوين طرحها في المزاد 18 صورة لرائد الأعمال الأميركي عندما كان طالب بجامعة بنسلفانيا، بالإضافة إلى العديد من التذكارات الأخرى التي احتفظت بها منذ أن كان الحبيبين معا في التسعينات.

تُظهر الصور الملياردير ماسك مع صديقته ومع زملائهما في الجامعة، إضافة إلى صور تظهره وهو يتسكع مع أصدقائه، فضلا عن أخرى في غرفة النوم، وواحدة وهو يستخدم جهاز كمبيوتر قديم.

ومن بين تلك المعروضات، قلادة ذهبية كان ماسك أهداها إلى جوين في عيد ميلادها مع بطاقة موقعة من ماسك نفسه، حيث وصلت سعر القلادة في المزاد إلى 7000 دولار تقريبا، بينما حصلت البطاقة على 10 آلاف دولار.

تتضمن القلادة الذهبية زمردا من منجم الزمرد الزامبي الذي يملكه والد ماسك، إيرول، وهو مهندس ومطور عقاري ثري من جنوب أفريقيا.

قالت جوين في بيان لمزاد “أر أر” إنه “عندما ذهبنا لزيارة والدة إيلون (ماسك) في تورنتو خلال عطلة عيد الميلاد عام 1994، أعطاني إيلون القلادة”.

وتابعت: “كان لدى والدته عدد من هذه القلائد في غرفة نومها وأخبرني إيلون أنها كانت من منجم الزمرد الخاص بوالده في جنوب أفريقيا. ولأنني لم أحصل منه على أي شيء كهدية عيد ميلاد، قال إنه سيعتبر القلادة هدية عيد ميلاد مبكرة بالنسبة لي”.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى