اخبار منوعة

صباح الحب والخير

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ استيقظت شاهدت هذه الصوره الجميله قلب دمشق مدينه الياسمين ونهر بردي وماء عين الفيجه طارت مشاعري نحو جبل قاسيون الذي يعانق السحاب طفت بخيالي نحو حدائق دمشق وحدائقها العامه زرت بخيالاتي التكيه السليمانيه وقبابها الجميله والنافوره في اوسط باحتها وقفت على ابواب التاريخ على درجات محطه قطار الحجاز جلست ادخن نرجيله في مقهى الحجاز وانا انظر لشاب صغير يبيع النراجيل الملونه للعابرين وتذكرت مطعما شعبيا قرب ساحه الشهداء وكيف تناولت ثمانيه انواع من الاكلات الخفيفه بمائه ليره سوريه مع كوب من الشاي فكيف وانا اطوف بخيالي ان لا ازور سوق الحميديه سوق الدهشة سوق ياخذك بعيدا جدا عبر التاريخ سوق العطور والثياب وكل الاشياء المدهشه يذكرني سوق الحميديه بسوق اليمنيه القديم في عمان وفي واجهه الشارع شارع الحميديه يقف المسجد الاموي وعلى ميسرته شارع صغير يذهب بك لقبر صلاح الدين السلطان الايوبي وشارع القلعه او باب الفرسان المبلط بحجاره تقاوم صروف الطبيعه وتقلباتها وهنا على مقربه سوق تجد فيه كل انواع المخللات والزيتون وحوائج البيوت الغذائيه تطوف دمشق حاراتها العتيقه تشعر بان الجدران تخبرك عمن كانوا هنا حنفيات سبيل الماء علي جوانب الطريق لسقايه الناس امام البيوت والمساجد ورائحه الورد الجوري في الازقه ورائحه الخبز والزعتر والجبن في المخابز الصغيره التي تبيع المعجنات لاول مره اشعر بان للخيال اقدام تسير على الارض وعيون للخيال تري عميقا وتشم رائحه الورد والتاريخ والناس وليس لاول مره ادرك بان الخيال يحلق كيف يشاء دون حدود الحب يجعل لقلبك وروحك اجنحه ومن منا في هذا العالم العربي لايحب الشام.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى