تكنولوجياهام

جمعيّة إنتاج تعقد لقاء حواريّاً لمناقشة منظومة الأمن السيبرانيّ في الأردنّ

صويص: اللقاء يأتي ضمن سعي جمعيّة إنتاج لإبراز منظومة الأمن السيبرانيّ في المملكة

المحارمة: الأردنّ لديه فرصة كبيرة ليكون مركزاً إقليميّاً للأمن السيبرانيّ

المحارمة: المركز الوطنيّ لا ينافس القطاع الخاصّ مطلقاً في مجال الأمن السيبرانيّ

المحارمة: إطلاق إطار وطنيّ شامل للأمن السيبرانيّ مع نهاية العام الجاري

الحياة نيوز – عقدت جمعيّة شركات تقنيّة المعلومات والاتّصالات ‘إنتاج’ لقاء حواريّاً، لمناقشة منظومة الأمن السيبرانيّ في الأردنّ، بالإضافة لدور المركز الوطنيّ للأمن السيبرانيّ، بمشاركة رئيس المركز المهندس بسّام المحارمة وحضور أمين عامّ وزارة الاقتصاد الرقميّ والريادة سميرة الزعبي، وعدد واسع من الشركات أعضاء الجمعيّة.

وأكّد رئيس هيئة المديرين في جمعيّة إنتاج عيد امجد صويص، على أنّ هذا اللقاء يأتي ضمن سعي جمعيّة إنتاج لإبراز منظومة الأمن السيبرانيّ في المملكة، مشيراً إلى أنّ المركز أحد أركان هذه المنظومة.
وأضاف صويص أنّ هذا اللقاء يأتي أيضاً للتعريف بدور المركز الوطنيّ للأمن السيبرانيّ، خاصّة وأنّ دور المركز يتقاطع مع عمل عدد من شركات القطاع.
وقدّم شكره لرعاة اللقاء، شركة اورانح الأردنّ وشركة STS وشركة سيسكو، مشيّداً بجهود الشركات الأعضاء في جمعيّة إنتاج لدعم كافّة الأنشطة ذات القيمة المضافة العالية.

وبدوره، شدّد المهندس المحارمة على أنّ الأردنّ لديه فرصة كبيرة ليكون مركزاً إقليميّاً للأمن السيبرانيّ نظراً لوجود قدرات فنّيّة وخبرات ومواهب متميّزة في السوق المحلّيّة.

ولفت إلى أنّ المركز له دور وطنيّ يتعامل مع الأحداث على المستوى الوطنيّ المتعلّقة في الأمن السيبرانيّ.
ولفت إلى ان المجلس الوطنيّ للأمن السيبرانيّ، يتكوّن من أعضاء من قطاع الخاصّ، ومهمّته الإشراف على المركز، موضّحاً أنّ هنالك ثلاثة أدوار رئيسيّة للمركز، تتمثّل بالدور التنظيميّ الرقابيّ على المؤسّسات الحكوميّة والمؤسّسات الحيويّة، بالإضافة للدور العمليّاتيّ للحكومة، والدور الثالث هو الدور التوعويّ وبناء القدرات من خلال المبادرات والبرامج.
وشدّد على أنّ المركز لا ينافس القطاع الخاصّ مطلقاً في مجال الأمن السيبرانيّ، إذ أنّ خدمات المركز تنحصر للمؤسّسات الحكوميّة بالإضافة للجهات الحيويّة من القطاع الخاصّ.
وأعلن المهندس المحارمة عن إطلاق إطار وطنيّ شامل للأمن السيبرانيّ مع نهاية العام الجاري، إذ إنّ هذا الإطار يلزم المؤسّسات الحكوميّة والمؤسّسات الحيويّة من القطاع الخاصّ بتطبيق الحدّ الأدنى من المعايير لضمان وجود الأدوات الممكنة للحماية.

وأكّد على أنّ المركز يبذل جهوداً كبيرة لضمان وجود برامج تعليميّة جامعيّة متخصّصة بالأمن السيبرانيّ، وذلك بالتعاون مع المؤسّسات الأكاديميّة، لاسيّما أنّ هنالك اتّجاهاً كبيراً نحو تخصّصات الأمن السيبرانيّ والذكاء الاصطناعيّ.
وفي ردّه حول استفسار حول ترخيص الشركات، أوضح أنّ أيّ شركة تقدّم خدمات الأمن السيبرانيّ يجب أن تحصل على ترخيص من المركز، وذلك بهدف تنظيم القطاع وضمان تقديم خدمة على مستوى عال من المهنيّة والكفاءة.
وزاد أنّ المركز يعمل وفق نظام منبثق عن قانون، بهدف تنظيم القطاع بشكل مؤسّسيّ يمنع دخول غير المتخصّصين.
ولفت إلى نظام المركز ينطبق على أيّ جهة تقدّم خدمات الأمن السيبرانيّ في المملكة إن كانت شركة أردنيّة أو أجنبيّة مسجّلة بالأردنّ، مؤكّداً على ضرورة التسجيل بشكل أصوليّ وفق القانون للسماح لتلك الشركات بتقديم الخدمات للسوق المحلّيّة.
ونوّه إلى النظام في حال نفاذه سيقدّم مهلة للشركات الّتي تقدّم خدمات الامن السيبرانيّ لتصويب وضعها وفق المعايير، ليتمّ تسجيلها بصفة رسميّة والسماح لها بتقديم الخدمات.
وقدّم شكره لجمعيّة إنتاج على تنظيم هذا اللقاء، لا سيّما أنّه يأتي ضمن تعظيم باب التشاركيّة بين القطاعين العامّ والخاصّ.

إلى ذلك، قدّمت شركة أورانج الأردنّ رعايتها لهذا اللقاء في إطار اهتمامها كمزوّد رقميّ رائد ومسؤول بحلول الأمن السيبرانيّ المتطوّرة للأفراد والشركات وجهودها في تطوير هذا الجانب والتزامها بتوفير الدعم الخدميّ والتقنيّات المتقدّمة وأنظمة الاتّصالات الّتي من شأنها ضمان البيئة اللازمة للتحوّل الرقميّ في مختلف المجالات والقطاعات.

ومن جانبه، قال مدير منطقة الأردنّ لشركة سيسكو المهندس علاء المصري أنّ رعاية هذا اللقاء مهمّ للتوعية بدور المركز الوطنيّ للأمن السيبرانيّ، خصوصاً في هذا الوقت حيث إنّ التحوّل الرقميّ ينتقل لجميع المجالات، وتتوجّه المؤسّسات للعمل عن بعد، بالإضافة إلى ازدياد الهجمات الإلكترونيّة.
وأكّد علّ دور أكاديميّات سيسكو المنتشرة في المملكة في تدريب وتأهيل كوادر مختصّة في مجال الأمن السيبرانيّ .
ولفت إلى أنّ الشركة تقدّم حلول توفّر طرق أسهل لحماية المعلومات مثل Cisco secure threat intelligence الّذي يساعد في بناء استراتيجيّة أمن سحابيّ، ممّا يؤدّي إلى تقليل المخاطر المتزايدة الناجمة عن التهديدات الحديثة والمتطوّرة، بالإضافة إلى مظلّة سيسكو (CISCO UMBRELLA) وسيسكو ديو DUO))وهي حلول سهلة في التطبيق والتوسّع، وتساعد في تأمين المستخدمين والأجهزة داخل وخارج شبكة المؤسّسات ، بالإضافة إلى مساهمتها في تقليل التنبيهات ممّا يعطي الوقت لفرق تكنولوجيا المعلومات للقيام بعملها على أكمل وجه .

وقال السيّد زيد مزاهرة، المدير العامّ لمبيعات الحلول لشركة إس تي إس STS: “تأتي رعايتنا لهذا اللقاء الحواريّ كامتداد لعلاقتنا الممتدّة والمتأصّلة بجمعيّة إنتاج، ومن إيماننا بأهمّيّة منظومة الأمن السيبرانيّ كحجر أساس لتحقيق أيّ تحوّل رقميّ حقيقيّ.
كما نشيد بدور المركز الوطنيّ للأمن السيبرانيّ تحت رئاسة عطوفة المهندس بسّام المحارمة، ونتطلّع لإطلاق الإطار الوطنيّ للأمن السيبرانيّ لما سيكون له من دور في التعزيز من دور الأردنّ في هذا المجال تحديداً.”

وخلال اللقاء، عرضت جمعيّة إنتاج نتائج استبيان حول قدرات الأمن السيبرانيّ في المملكة، حيث أكّدت معظم شركات قطاع الاتّصالات وتكنولوجيا المعلومات في الأردنّ على أهمّيّة وجود قانون ينظّم ملفّ الأمن السيبرانيّ في المملكة، في حين أنّهم يرون أنّ سوق منطقة الشرق الأوسط لديه قدرات للنموّ أكبر مقارنة مع قدرة السوق المحلّيّة.

ودار نقاش موسّع بين رئيس المركز والحضور حول كلّ ما يتعلّق بمنظومة الأمن السيبرانيّ في المملكة.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى