اخبار منوعة

العالم من حولنا العقبة البحر والنخيل والنوارس “4”

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ العالم اجمل مما قد نتخيل واكبر من تخيلاتنا وقعه وعجزنا عن الترحال والسفر يجعل افاقنا اقل اتساعا فكلما ارتحلت اتسعت افاق معرفتك ورايت العالم بعيونك وعيون الغير بطريقه اخرى حينما تغادر صمت الصحراء وصخب تذكارات التاريخ للعالم وتغادر مدن الاسمنت والضوضاء ميمما شطر البحث عن السكينه والهدوء نحو البحر تمضي بك الطريق كافعوان متعرج ممتدا من قمه الجبل نحو البحر في خليج العقبه فهنا النخيل يعانق همس الليل ووشوشات الموج تهمس للشاطئ والسفن الكبيره تمخر عباب البحر وكانها تنساب دون ضجيج وانت ممددا على الشاطيء تحت مطله نخيل او خيمه سياحيه او عبر نافذه في فندق مطل علي البحر حيث انعكاس الضؤ علي صفحه الماء كمراه متراقصه والهواء الليلي يعبر عبر النافذه نحوك ليشعرك بانتعاشه الليل وموسيقي خفيضه يعرزفها موج البحر يمسخ علي وجه الشاطيء كهدهدات ام تحنو علي وليدها تمسح عن وجهه عناء النهار والعرق والغبار بعشق وكانما هناك رابط عميق بين البحر والشاطيء واسرار كبيره ممتده عبر الزمن كل منهما يعرف الاخر فيشعر في الاغتراب فيحدثه عما فيه من قهر الريح وتقلبات الزمن وثقل السفن المواخر فوق الموج تشق صفحته كسكين ثقيله وهو يهمس للريح والريح تنقل اليك وشوشات الريح والبحر وهمس النخيل الصاعد نحو الاعالي ليري الاشياء جيدا من بعيد والنوارس فوق الماء ترقص فرحا وتغني اغنيه السلام والامان وتداعب وجه الماء وتنطلق نحو السفن البعيده معلنه لهم وجد ميناء ووجود سلام ويابسه اشتاقها البحاره في خضم اللون الازرق عبر جهات اللكون في لجج البحار هنا الشاطيء المغسول بماء البحر حبا هنا النخيل هنا تجلس مع من تحب او تجلس متفردا كطير جريح يرغب في السلام لينفض عن كاهله غبار الترحال والسفر ورهبه الطريق وفي البحر ملا يين الاسرار لايعرفها حتى البحاره الكبار وعجب الصيادين فالبحر فيه اسرار لايعرف كنهاا ولكنه معشوق العالم وهو واحه الحب والسلام للعاشقين ولكل المتعبين في الكون يركضون حفاه على الشاطيء ولهو الاطفال في رمل الشاطيء وانت تنظر اليهم يبعث فيك الامان والحب والسلام يعيد اليك ذكريات الطفوله والسلام فالبحر هو رمز الهيبه والحب والغموض والسكينه حيث يكون الانسالن بحاجه الي بعض الرضى من هذا العالم وحيث يكون البعد عن الضوضاء مغنما وجمالا وسكينه نفس والتنعم في الاجواء الجميله وزوارق زجاجيه صغيره مسرعه قريبا من الشاطيء وكانها اطفال تركض تبحث عمن يشاركها تجوالها وفعلت حيث صعدت لاحداها وكانت تسير هوينا طالبا منه عدم السرعه فالمتعه فوق البحر ليس كالمتعه ان تنظر اليه من خلال ولكل منهما طبيعته وايضا سرعه القارب تمنع عنك التمتع في نسمات البحر واستنشقاء الهواء النقي بعفويه والنظر للسفن وللناس الجلوس قرب الشاطيء منهم من يجلس تحت النخيل او مقاهي الشاطي او الفنادق الفخمه وشواطئها المعتاده علي زوارها وبركها للسباحه للصغار والكبار وخاص سواء كان ليلا او نهارا فهناك طقوس حياه جميله مشاركه البحر والنوارس والنخيل همسات البحر وهمس البحر وبعض من تسوق قبل الرحيل نحو عالم العمل والكد من جديد ولكن بعد تجدد الطاقه الانسانيه , والفرح السري للنفس وتالق الروح للحظه من الحب والسكينه والسلام.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى