اخبار منوعة

إبعد عن المصباح وغنيله

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ منذ نعومه اظفارنا ونحن نحلم بخرافتين مصباح علاء الدين وكيف سيحقق احلامنا العجيبه وخيالنا وبين خاتم سليمان عليه السلام لتحقيق المعجزات واحيانا يشطح بنا الخيال بالعثور على بساط الريح بالصدفه من سقف السيل او سوق الجمعه مع الخرده من اجل الرحلات وشمات الهواء وتوفير المواصلات والمصاريف بعد ارتفاع اسعار المحروقات ولان الطفران خياله جامح ويكون مقهور بحلم يتجوز مثل شهريار ويخطب شهرزاد ويشتري عماره فخمه يسكن بعده طوابق من اجل الفخفخه ويؤجر عده طوابق كمان ويفتح تحت العماره دكاكين واحده مطعم خاص وملحمه ودكان كبير لمستلزماته الشخصيه فالحلم كبير وربما يصل لشراء سفينه او قارب او كم طياره لرحلاته عبر العالم بينما تكون جيبته مخرومه معهوش حق رغيف سندويشة فلافل ومقالي المهم انني وجدت ابريقا قديما يعلوه الغبار واشتريته وكلي امل وكدت ان اقوم بتنظيفه وانا راكب في باص المواصلات العامه ولكنني تذكرت بانه لو خرج العفريت في الباص فسوف يقف حائرا فلا يعرف لمن يقول شبيك لبيك خدامك ببن ايدين وساعتها ساخسر الابريق والعفريت وياخذه احدا منهم ويضيع تعبي وصبرت وما ان وصلت حتى ذهبت نحو المغسله ومعاي بكيت منظف واسفنجه وجه خشن ووجه ناعم واخذت ادعك بالابريق وبكل اخلاص فاذا بصوت خشن يقول سكر الحنفيه بلاش اطلعلك غرقتني ميه فكادت ان تتخلع مفاصلي من الخوف وشعرت بشيء من الخيبه اذن فان في الابريق عفريت ولكنه على ما يبدو بري كان يعيش علي اليابسة ويكره الماء فاخذت انشف الابريق بسرعه وانا اتخيل نفسي سوف يخرج وسوف اطلب منه بناء عماره على الطراز الصبني واشتري سيارات واتنغنغ فخرج قليل من الغبار بدل الدخان وخرج شخص مبهدل اخر بهدله وبدلا من ان يقول شبيك لبيك خرج وهو معصب وبكل قله ادب قال : روح انقلع اعملي شاي مخي ضارب مسطل وولعلي ارغيله بسرعه فاستغربت ولكنني قلت ممتاز خليه يشرب شاي يعدل مزاجه ويدخن ارغيله ويسلطن بعدين بحكيلي شبيك لبيك فقمت بتجهيز احسن ارغيله وابريق شاي فخم وجلست اتامله حتى يعدل مزاجه ويحكيلي شبيك لبيك خدامك بين ايديك وبعد شرب ابريق شاي ودخن راس الارغيله . قال احنا في العصر البلاستيكي ظنا مني بانه عفريت دمه خفيف فزعق بوجهي وقال : اسمع انا بالعصر النحاسي حطوني بهذا الابريق لاني كنت عاطل عن العمل وطفران وكل ما اهلي يخطبولي عفريته اهلها يطردوهم لاني مشكلجي من الطفر ومش زابطة معاي الدنيا . قلت طبعا بشغلك عندي مدير اعمالي انا بحكيلك اتجيبلي مصاري وانا بخليك احسن مديرعندي بس تحكيلي شبيك لبيك خدامك بين ايديك . فقال طيب انت حضرتك شو بتشتغل. قلت له بثقه انا بشتغل ادور على شغل لقيتك اشتغل فيك مطالب وانت هيك بتشتغل عندي فاذا به يخرج من جيب بنطلونه الجينز العفاريتي موس سبع طقات ويقول معاك ساعه واحده ارجع انا للابريق بتوخذني وبتروح على الصحراء بتدفن الابريق وهيك برجع احلم وانام ييجي واحد معاه مصاري اتفاهم معاه واصير اوكل اشرب اتنغنغ مش واحد طفران كحيان اكثر مني فاهم .فقلت وبكل سرعه حاضر حاضر وهكذا حمدت الله علي نعمه الطفر ولم اعد بعدها احلم بشراء القصور ولا السيارات طلع الطفر نعمه بدون مخلوق يقردن عيشته.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى