اخبار منوعة

رحلة بقوارب سياحية في سيل الزرقاء

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ بصدق لايوجد اجمل من الاحلام فهي تنتقل بك مجانا الى عالم خرافي جميل جدا بدون تذكره سفر ولا ضريبه خروجيه او دخوليه سواء بر او بحر او جو وحتي دون تذاكر ويكون الانسان بوضع سارحه والرب راعيها ولان الدنيا شوب قلت لنفسي نام وتبحبح وشر عرق ولا تدفع فواتير وعقلك يطير ولا اعرف كيف انني مجرد ان وضعت راسي علي المخده حتى كنت اغط في نوم عميق جدا ولأجدني في ساحه كبيره وحولها قوارب سياحيه في غايه الفخامه حتى ظننت نفسي انني في مدينه البندقيه ووالكل يدعوني للركوب في القارب وكانت القوارب فخمه وتنساب في السيل بهدؤ كبير والقوارب مابين ذهاب واياب وهناك طلاب جامعيين وعائلات يركبون في هذه المراكب وايضا هناك قارب كبير يحمل عددا كبيرا من الركاب من مكان الا اخر فتذكرت مراكب السياحه في مصر في قلب النيل فتخيلت نفسي في مصر ولكنني مررت بقناطر تمر القوارب من تحتها ويافطه مكتوب عليها محطه وادي الحجر ورايت عده جسور فقلت في بالي ربما هناك اوديه تتشابه مدينتي وكانت على اطراف النهر او السيل حدائق غناء ومحطات للركوب والصعود وشاهدت يافطه مكتوب عليها الرصيفه ترحب بكم وهي محطه للصعود والنزول لأكتشف بان المركب الذي اركب فيه يعتبر مركب سرفيس مكتوب عليه خط جرش السخنه الزرقاءعمان وهناك مراكب اسرع تذكرني بالسيارات الطلب بالوانها ووقف المركب جانبا وانا مندهش من الاسماء للمدن والمناطق التي امر خلالها وانا اشاهد اشجار مشمش ودراق وخضار وفواكه علي الجانبين فتذكرت بانني ذات يوم شاهدت هذه البساتين قبل عده عقود في منطقه الرصيفه ولكنني لم اركز كثيرا فقد كان الجو جميلا وانا اشهد القوارب تحاول السير اقصى اليمين والقادمه ايضا وفي المنتصف متسع كبير لمرور مراكب كبيره وحديثه مكتوب عليها مراكب نقل عام وشاهدت جسور يمر النهر من تحتها فاخذت اتذكر اين انا دون جدوي فالمناظر بديعه جميله والرحله خرافيه لاتتكرر حتي ظننت بانني في احدي انهار تركيا في رحله في مركب سياحي فقلت ليش انا متعب حالي ولكن الفضول شدني
فقلت للسائق عفوا هل نحن في نهر الراين هز السائق راسه بالنفي فعدت وسالت اذن نحن في نهر البسفور فعدت وسالت وهل نحن في نهر الدانوب ايضا نظر لي السائق بضيق وهز راسه نافيا وانا اريد ان ادون في ذاكرتي اين انا لعلي اجد موضوعا جميلا اكتبه عن رحلتي هذه واحب ان اعرف اين انا فعدت وسالت عفوا هل نحن في مدينه البندقيه الجميله انها مدهشه فتوقف السائق ونظر لي نظره غضب وهو يقول اتفضل انزل وصلنا اخر موقف عند راس العين فقلت اوه انتم عندم مكان في البندقيه اسمه راس العين فصاح بوجهي قائلا بندقيه شو يا ابو بندقيه هاي مواصلات حديثه علي ضفاف سيل الزرقاء عمان اسمعت بالزرقاء قلت اه اه اه انا اللي بعرفها فاذا بالمدام تقول يا ابن الحلال نايم وبتشر عرق طيب شغل المروحه بالسقف وماحدى حوش فنهضت وانا في غايه الدهشه واقول ليش صحيتيني كان خليتيني اعرف مواصلات عام الفين وتسعمائة لوين وصلت.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى