اخبار منوعة

ابو العبد وام العبد وحرب أمريكا والصين

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ *ام العبد صباح الخير ياروح كلبي اشرب كهوتك سخنه بلاش تبرد
ـابو العبد اعوذ بالله من شر النسوان وكيدهن وصل تولع حرب اميركا والصين ليش لانه مسؤله اميركانيه راسها والف سيف بدها تروح تزور تايوان
*ام العبد وين هاي تايوان ياابو العبد وتفضل كمل حكيك
ـ ابو العبد بيقولوا انها بالبحر بس وما بعرف شو بيشتغلوا هناكبس خلص هيك ركب راسها ومالقت جوزها يطبش راسها ويمنعها تروح تعمل مشكله تولع الدنيا مع الصين
*ام العبد طيب معك حك ياابو العبد لوكانت هاي الست الامريكانيه عندها اولاد تربيهم وتوديهم علي المدارس وتطبخ وتنفخ ونكنس الدار كان قعدت بدارها وما قل مقدارها ولا قدح للحرب شرارها .. ياحج ابو العبد بس الله يهديها وتقعد على مسبحتها ومصلليتها تسبح تستني جوزها مروح من الشغل تعبان تغسل اجريه وجراباته
ـ ابو العبد انا خايف تولع الحرب وننقطع من القداحات ام العشر قروش وقطع غيار التراكتور والمفكات وجك التراكتور الصيني ومفاتيح لفك التراكتور وحتي عجال التراكتور والمحراث وقطع غياره هاي مشكله تولع الحرب مابيظل قطع غيار للسيارات الصينيه والتراكتورات وكمان بننقطع من صحون الصيني والصواني الصيني وطناجر الصيني والمعلبات ياام العبد انا مقهور من هالوليه اللي يمكن الحرب تولع من روحتها علي تايوان والصين هظول عقلهم خشبه وايدهم فرطه وبيكلوا كل شيء بوجههم حمير بكر غنم وسحالي وعكارب اذا جاعوا بالحرب
*ام العبد خوفتني ياابو العبد لايكون هظول هاجوج ومأجوج اللي بتحكي عنهم خليهم يوكلوها لهاي الست الاميركانيه ويكركطوها كركطه خليها ترد علي جوزها وتعمله حساب
ـابو العبد هاي الست وزيره كبيره وامريكا بتوكف معاها ومابتخليهم يوكلوها ولايسلكوها مع معكرونه وملح بتكوم الحرب من وراها هاي الست
*ام العبد تسمحلي اكلك ياحج ابو العبد هاي من كرايب الختياره اللي كتل اخو كليب اخو الزير سالم من ورا الناقه وولعت الحرب اربعين سنه حدى من الصين ولا تايوان ماخذ منها ناقه والأجمل يرجعه الها بلاش تولع الدنيا علشان شغله فارطه وتصير الحرب تتسمي باسمها حرب اليسوس وهاي الاميركانيه شو اسمها.
ـابو العبد خلص خلص اسكتي نشفت ربكي سيرتها صبي كهوه وخليني اروك واعدل دماغي لانه جابتلي وجع دماغ انا والدنيا كلها.
*ام العبد سلامه راسك ياحج ابو العبد
ـابو العبد : الله يسلم راسك ياام العبد مابلاكي زيك بالدنيا صبي كهوه صبي خليني ساكت.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى