الرئيسيةشايفينكم (رصد الحياة)محليات

وزير الخارجية الامريكي يسلم خليفات جائزة المركز الأول لمكافحة الإتجار بالبشر -فيديو / عاجل

الأمن العام الأردني يحصد جائزة المركز الأول لمكافحة الإتجار بالبشر عن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

*وزير الخارجية الامريكي يسلم مدير وحدة مكافحه الاتجار بالبشر في إدارة البحث الجنائي الجائزة في الحفل الذي أقيم بالعاصمة الأمريكية واشنطن.

سلم وزير الخارجية الامريكي انتوني بلنكن، الرائد محمد الخليفات مدير وحدة مكافحة الاتجار بالبشر التابعة لإدارة البحث الجنائي في مديرية الأمن العام، جائزة المركز الاول لمكافحة الاتجار بالبشر عن منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا.

جاء ذلك خلال الحفل الذي تقيمه وزارة الخارجية الامريكية في العاصمة واشنطن سنوياً لتكريم عدد من الجهات والأفراد البارزين على مستوى العالم، حيث تم اختيار الفائزين من ١٨٨ دولة، وتم تكريم الفائزين على مستوى العالم في الحفل الذي أقيم يوم أمس.

وتأتي هذه الجائزة تتويجاً لجهود وحدة مكافحة الاتجار بالبشر وعملهم المتطور خلال السنة الماضية في مكافحة هذه الظاهرة الآخذة بالتنامي في العالم، وتقديراً للإجراءات التي اتخذتها ومن ضمنها اتفاقية مع (منصة نوى) وهي إحدى مبادرات مؤسسة ولي العهد.

وجاء تطور وحدة مكافحة الاتجار بالبشر التي تأسست في العام ٢٠١٣، كجزء من مرحلة التحديث والتطوير التي اتبعتها مديرية الأمن العام بعد دمج مكوناتها تنفيذاً للتوجيهات الملكية الحكيمة، وتعمل الوحدة ضمن أربعة محاور رئيسية مكنتها من التميز على مستوى المنطقة والعالم وهي : محور الوقاية، ومحور الحماية، ومحور الملاحقة القضائية، ومحور الشراكة والتعاون الدولي.

وشكر القائمون على الحفل الجهود المبذولة من الأردن ومديرية الأمن العام في هذا المجال، وتم تكريم الرائد الخليفات كأحد الأبطال العالميين، تقديراً للجهود للجهود الاستثنائية التي قادتها وحدة مكافحة الاتجار بالبشر للتنسيق بين مديرية الأمن العام والجهات القضائية لمكافحة هذه الجريمة.

من جانبه اعتبر الرائد الخليفات أن هذه الجائزة شاهداً على مكانة الأردن الدولية في محاربة الجرائم وصون حقوق الإنسان والحفاظ على الأرواح، كواجب إنساني وأخلاقي، وواجب قانوني تضطلع به مديرية الأمن العام محلياً ودولياً بالتعاون والتنسيق مع الجهات المعنية، ويمثل اعترافاً دولياً هاماً بأهمية هذه الجهود.

وأكد أن التطور الذي شهدته الوحدة يأتي نتيحة لاتباع التوجيهات الملكية الحكيمة، والتي كانت عنواناً لاستراتيجية الأمن العام في رفع سوية الأداء، وتطوير الأدوات الأمنية لمحاربة الجريمة، وتعزيز سيادة القانون، في أطار من الشفافية واحترام حقوق الإنسان.

وقال خليفات: أهدي هذه الجائزه لوطني الاردن الغالي ولسيد البلاد جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله، وسمو ولي العهد الذي نعده قدوتنا كشباب طموح، مقدماً شكره لمدير الأمن العام اللواء الركن حسين الحواتمة الداعم والمتابع لنشاط الوحدة، ولإداره البحث الجنائي، وكافة وحدات وتشكيلات مديرية الأمن العام.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى