اخبار منوعة

هل يجوز تأجيل العقيقة لأجل غير محدد؟.. الإفتاء تجيب

الحياة نيوز – تعتبر العقيقة واحدة من السنن المنتشرة بين المسلمين، وهي ذبيحة تذبح عن المولود في اليوم السابع لمولده، وهي مثل الضحية يعني يكون سنها سن الضحية، جذع ضأن، أو ثني معز عن الرجل، يعني عن الذكر يذبح اثنتين، وعن الأنثى واحدة، والأفضل في اليوم السابع، وسألت إحدى المتابعات دار الإفتاء المصرية عن حكم تأجيل العقيقة.

 

حكم تأجيل العقيقة لأجل غير محدد

وسألت إحدى المتابعات دار الإفتاء المصرية السؤال التالي: «هل يجوز تأجيل العقيقة لأجل غير محدد»، أجابت الدار عبر البث المباشر لها: «يجوز للإنسان أن يؤجل العقيقة، فالعقيقة من السنة أن تكون يوم السابع وقال العلماء: فإن فات يوم السابع كانت يوم الرابع عشر، فإن فات كانت يوم 21 وإلا فبعد ذلك في أي وقت وفي أي زمن، طالما أن الإنسان ينوي فعلها فهي سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم ومن لم يقدر على فعلها فلا شيء عليه، فلذلك الإنسان له أن يفعلها في أي وقت يتمكن فيه من ذبحها والقيام بشأنها».

 

شروط العقيقة ومن أولى بها

تعتبر العقيقة من السنن المؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم ولها شروط نشرتها دار الإفتاء أيضا وهي كالآتي:

من شروط العقيقة أن الوالد مخير إن شاء قسمها على الفقراء والجيران والأقارب، وإن شاء جعلها وليمة ودعا إليها من شاء من أقاربه وجيرانه، وإن شاء قسم بعضها وأكل بعضها مع من حوله من إخوانه وجيرانه، ويسن له أن يعطي الفقراء منها ما تيسر، ومن شروط العقيقة أيضا أن الأفضل فيها هو الوالد، لكن إن عق غير الوالد؛ فلا بأس، الوالد هو الأفضل، هو المسؤول الأول، لكن لو عق عنه أمه في حالة وفاة الوالد أو غيابه أو عق عنه أخوه، أو خاله، أو عمه كفى.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى