آراء وكتابهام

الربيحات يكتب: العميد المتقاعد محمد علي الحوراني

الحياة نيوز – د. صبري الربيحات

ببالغ الحزن والاسى استقبلنا عصر اليوم نبأ رحيل العميد المتقاعد محمد علي الحوراني “ابو اشرف” بعد صراع طويل مع المرض الذي واجهه بإيمان وإصرار وشجاعة.

ويرحل الصديق أبو أشرف عن سيرة عطرة وسمعة توجتها الأخلاق التي جعلت منه موضع احترام وتقدير لكل من زامل المرحوم او عرفه سواء بخدمته العسكرية ضابطا وقائدا واداريا او جارا وصديقا ووجيها يجمع الكل على محبته ونبل سجاياه.

في مناسبات عديدة سمعت من العشرات ممن زاملوا الرجل او عملوا بأمرته عن نباهة الرجل واخلاصه فقد احسن الأداء واخلص للموقع وعرف معنى المسؤولية وموضوعية الزمن في الحكم على من مروا عليه.

عرفت المرحوم في منتصف العقد الأول من الألفية الثالثة فقد تعرفت على الرجل قبل ان اراه من خلال ولده شادي الحوراني الذي لفت نظري دماثته وديناميكيته واخلاصه في العمل الأمر الذي دفعني لاختياره مديرا لمكتب وزير التنمية السياسية آنذاك.

على مدار الأعوام التي تلت ذلك التقيت بالأخ أبو أشرف في عدة مناسبات وتواصلنا عبر الهاتف وقد كان في كل مرة يفيض دفئا وخلقا وحبا لدرجة تشعرك بأنه قد جاء ليقول لك بأن الدنيا لا تزال بخير.

اليوم يرحل الصديق ابو أشرف تاركا فراغا يمتد على مدى مساحات الحب التي حملها له الاهل في جلول ومضارب الزبن وفي حي الجندويل، حيث اقام دارته التي ما خلت من الزوار والمحبين وبين رفاق السلاح الذين احبهم واحبوه على مدى خدمته الطويلة المخلصة.

الرحمة لروحك والعزاء للأخت ام أشرف وللأعزاء أشرف وشادي وثامر وشقيقتهم وكل الذين عرفوا المرحوم واحبوه وانا لله وانا اليه راجعون.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى