صحة وجمال

هذا ما تفعله بيضة واحدة بقلبك

الحياة نيوز – البيض هو بلا شك من بين الأطعمة التي يدور نقاش متواصل حول مساهمتها الصحية. ومع ذلك، تظهر المزيد من الدراسات أن استهلاكه المنتظم يفيد الصحة.

وجدت دراسة جديدة أن الاستهلاك المعتدل للبيض يمكن أن يحسن صحة القلب بشكل كبير. يقول العلماء إن تناول ما يصل إلى بيضة واحدة يوميًا يمكن أن يزيد من كمية المستقلبات الصحية في القلب والدم، وبالتالي يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

والبيض، الذي يعتبر مصدرا جيدا للبروتين والفيتامينات والمعادن عالية الجودة، يحتوي أيضا على الكثير من الكوليسترول المرتبط بأمراض القلب والأوعية الدموية – ومع ذلك فقد أظهرت الأبحاث الحالية أنه يمكن أن يفيد القلب إلى حد ما.

ظل العلماء يتناقشون منذ عقود حول ما إذا كان البيض أكثر فائدة أو أكثر ضررا لصحة القلب.

على سبيل المثال، في عام 2018، خلصت دراسة شملت نحو 500000 من البالغين الصينيين، إلى أن تناول البيض يوميا (نحو مرة واحدة يوميا) يؤدي إلى تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

في الدراسة الحالية، حاول الباحثون فهم كيفية تأثير استهلاك البيض على مؤشرات صحة القلب والأوعية الدموية في الدم.

يقول المؤلف الأول للدراسة لانغ بان، من جامعة بكين: “فحصت دراسات قليلة دور استقلاب الكوليسترول في البلازما في العلاقة بين استهلاك البيض وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، لذلك أردنا المساعدة في سد هذه الفجوة”.

اختار الفريق مجموعة من نحو 5000 مشارك، من بين هؤلاء الأشخاص، عانى 3401 من أمراض القلب والأوعية الدموية بينما لم يعان منها 1377.

استخدم الباحثون تقنية معقدة تسمى الرنين المغناطيسي النووي المركز لقياس 225 مستقلبا محددا عبر عينات بلازما الدم التي تم جمعها من كل شخص. من بين الـ 225 مستقلبا، كان هناك ما مجموعه 24 له علاقة بمستويات الإبلاغ الذاتي عن استهلاك البيض.

كشف التحليل أن الأشخاص الذين يأكلون باستمرار كمية معتدلة من البيض، عادة ما يكون لديهم المزيد من البروتين في دمائهم يسمى البروتين الشحمي A1. البروتين هو لبنة بناء رئيسية للبروتين الدهني عالي الكثافة (HDL)، أو البروتين الدهني الجيد.

أولئك الذين تناولوا البيض بانتظام أظهروا المزيد من جزيئات HDL الكبيرة في دمائهم – تلك التي تساعد على إبقاء الكوليسترول خارج الأوعية الدموية ومنع الانسداد.

يزيد انسداد الشرايين بشكل كبير من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

في المجمل، لاحظ الفريق 14 مستقلبا إضافيا مرتبطا بأمراض القلب. بشكل عام، كان لدى الأشخاص الذين تناولوا عددا أقل من البيض مستويات أقل من المستقلبات المفيدة ومستويات أعلى من المستقلبات الضارة في الدم.

وأضاف الباحثون: “نتائجنا تقدم تفسيرا محتملا لكيفية أن تناول كمية معتدلة من البيض يمكن أن يساعد في الحماية من أمراض القلب”.

وأضاف الباحثون: “هناك حاجة لمزيد من الدراسات للتحقق من صحة الأدوار السببية التي تلعبها مستقلبات الدهون في الارتباط بين استهلاك البيض وخطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية”.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى