اخبار منوعة

علاء الدين والسندباد وابو النواس ورحلات حول العالم

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ لكل زمن جماله وعجائبه ورجاله واسراره وطيبته والدنيا حظوظ فسندباد كان له الحظ الوافر في حياته في البر والبحر ومغامراته ليحقق مستقبلهوعلاء الدين كان حظه بيفلق الحجر والحديد حيث وجد المصباح السحري فانفتحت له مجاهل العالم وزبط حاله رغم المرمطه التي مرمطه اياها العفريت قبل ان يضحي مطيعا ويحقق له مطالبه ويتنغنغ ماديا ويستريح وايضا موضوع اوبن سسمي يعني افتحج ياسمسم والكنوز والجرار الذهبيه التي كان ينقل منها على الحمار ونحن في هذا الزمن نفكر في سر الدولار عمل يصيب الانسان بالاحباط وايضا وايضا حمزه البهلوان في بغداد وكيف كانت مغامرته مع دليله المحتاله ومطاردته لها وصراع بين الخير والشر وايضا اسرار مغامرات سيف بن ذي يزن في اليمنوتاريخه العظيم عبر التاريخ وكتابه ومغامراته العجيبه وكيف كانت متاعبه قبل ان يتحول لرجل حقق احلامه التاريخيه ولا استطيع ان انسي ايضا بساط الريح وكيف كان اول وسيله سفريات ورحلات طيران عبر التاريخ وبسرعه الريح ولو كان كشف وبدون شبابيك وابواب وكنديشن كما هي الطائرات اليوم وايضا خاتم سيدنا سليمان عليه السلام ولا انسى ايضا اساطير عظيمه حدثت عبر التاريخ واطلعنا عليها ولم يعد لها وجود بل اضحت اساطير لاوجود لها وحتي اضحينا لانكاد نصدقها وهذه الاساطير التي اشعلت خيالنا الجميل للوصول لتحقيق الاماني فقد كان الامر لايتعدى ان يفرك احدهم مصباح لييرسل نفر من الجن ليحضروا له عروسه ولو كانت في اقطار الارض تحولت الان ان تفرك حالك وتموت وانت تجمع مصاري وترسل نفر من الناس جاهه يخطبولك ويخلوك تشحد الملح من كثر المطالب التي يطلبها اهل العروس وكانها هي العفريته التي ستجلب لك السعادهولكن ان ازعجتها عفرتت عيشتك وجعلتك تعلن توبتك عن التفكير والمصيبه انك لاتستطيع ان تعيدها للقمقم او المصباح بل ستذهب لتبهدل صحتك وخاصه في ازمنه الطفر وقله الزفر والشغل وايضا اختفت النساء قارئات الفنجان وبائعات الباذنجان وفتح المندل والوضع المتقندل من الطفر وحتى لااشعر بالزعل قلت ياولد ارجع عيش حياتك مع الاساطير الجميله وتخيل مثلا انك تعيش على نهر دجلي والفرات وتتذكر ابو النواس وهو يشرب ومبسوط ومنسطل ونازل يشوي سمك مثلا ويتعشي باجواء رومانسيه جميله ويكتب الشعر
فاشعر بالانشراح في ظل النخيل والهواء العليل علما بان الجو الان وانا اكتب الغرفه مولعه وانا بشر عرق اثناء الكتابه ولكن التخيل انك قرب نهر دجلي والفرات وجالس علي العشب تحت النخيل تعطيك انتعاش خرافي او تتخيل نفسك جالس في الحديقه الطبيعيه في دمشق الجميله ورائحه الياسمين من حولك وممنوع التدخين هي التي جعلتني لا ا طيل المكوث طويلا لاذهب نحو اروع المطاعم الشعبيه في دمشق قرب ساحه الشهداء وطبعا في هكذا وضع صيفي المفروض ان اذهب واتناول صحنا لذيذا من البوظه في بكداش التاريخيه العريقه وسبب ذهابي للمطعم وتناولي العشاء في مطاعم دمشق الاجمل والاشهي في العالم للاكلات الشعبيه وخاصه المخللات والمكدوس والجبنه واللبنه كل هذا نابع من احساسي الان بالجوع و ان اطلب في البيت ان يجهزوا لي العشاء ولكنني تذكرت بان الغداء كان شوربه عدس ومنسف مجدره وبصل اخضر وسلطه بندوره فقلت خليني اتجول بخيالي واتناول الاكلات التي احبها في الخيال قبل ان اعود للواقع ولكن فجاه تذكرت بان الاجمل هو مشاوي سمك وما الذي يمنعني من الطيران بخيالي فورا نحو العقبه واذهب لشاطيء الغندور واطلب مشاوي سمك وبعدها اطلب ارغيله وابريق شاي واعدل دماغي واقول الحمد لله بصدق بطلت اتعشي الان لاني شبعت بس وانا بوكل في كل المناطق التي احبها وبدون ما ادفع قرش واحد وعلى فكره تذكرت الان وانا امسح العرق عن وجهي لان الدنيا شوب ان شعري بحاجه للحلاقه فخطر في بالي صوره قبل ربع قرن انني ذهبت لحلاق في حلب وحلقت شعر راسي هناك وانا عائد من تركيا وشربت شايا حلبيا وركبت في الباص السياحي العائد للشام لاعود من هناك الى الوطن رحلات جميله لم احتاج فيها لبساط ريح ولا لعفريت ولا لمصباح سحري واعتذر انني لم اعزمكم اثناء تناولي للعشاء اثناء رحلاتي واعتذر عن انني لم اعزمكم حتي علي فنجان قهوه او ابريق شاي صدقوني ليس بخلا ولكن الخيال لايستطيع ان يصطحب ركاب معاه ولكنني لن انسى ان شاء الله في رحلاتي التاليه ساعزمكم علي شاي وقهوه وشاي عدني وكوب مته مع شفاطة.
*ملاحظه من اعجبه السفر بهكذا رحلات جميله وخرافيه وباقل التاكليف يحجز مسبقا.
ثنك يو.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى