اخبار منوعة

رحلات خرافية في البرية

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ كان يوما مشمسا منذ بدايته وقد يكون صالحا للخروج من البيت في رحله شمات هوا وهش ونش وتوليع فحم وقش وهي تسمي في بلاد الشام سيران وتسمي في الحجاز كشته ولكل نوع طقوس وعادات فاحضرت أولا النرجيله فهي اساس المخمخه ودليل الفخفخه وتفقد المعسل ليمون ونعنع ووجدت شويه فحم وكبريته وادوات الطلعه والرحلات كوني خبير في الاسفار والبراري والقفار واخذت كيلو بندوره وكيلو بصل ناشف وبعشر قروش يعني ببريزه فلفل حار نار وشويه ملح وبهار واخبرتهم بالبيت عن نيتي برحله خليهم يطشو ويغيرو جو ولان مدينتي لايوجد بها بحر واحيانا بتنقطع المياه قلت ياولد اطلع وفرفح نفسك واخذت كراسي الرحلات وسرير الرحله لكي ادخن وانا متمغط تحت الشجر وعامل مثل الامبراطور والى جانبي الامبراطوره بتولع نار وتعطي الأوامر لقواتها من الأولاد البحث عن أي قطع حطب ناشف في الجوار وكانت قد تشحبرت يدها وحينما ارادت مسح العرق عن وجهها تشكل على وجهها خارطه سوداء من الشحبار
فكدت افرط من الضحك فتنبهت وقالت اه ياعمي قاعد مبسوط علي سرير خرافي وابريق شاي وارغيله بيطلعلك اما انا مثل السيريلانكيه تخصص توليع نار وخدمات عشر نجوم فقلت اه انا اسف يامدام قالت صحيح انا شويت البصل والبندوره والفلفل وين مخبي اللحمه خلينا نشويها ونتزفر قلت شو اللحمه ولك كويس اني قدرت اطلع واوصل فيكم لهون اسكتي قال لحمه هاي اخرها قالت ولايهمك كنت عارفه إنك علي الحديده بس ولايهمك انا عامله احتياط وجايبه معاي طنجرة شوربه عدس للأولاد ولاتحمل هم هاتلك شفطه من الارغيله واعطيتها شفطه من الارغيله وانا اضحك من كل قلبي على خارطه الشحبار علي خديها وانفها وهي لاتدري وهي تنظر لي قائله امانه شوفيه قلت ساكتب لك شعرا واسميه القصيده الشحباريه على الخدود الورديه وللاسف الشديد لم انتبه للقلايه الستينلس في يدها وهذا النوع لايلصق بالوجه ابدا.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى