الرئيسيةشايفينكم (رصد الحياة)

ذكاء و فطنة … من غير نظرتنا للأمن ؟ / عاجل

الحياة نيوز- خريس القماز – جهد جبار عظيم وكبير يقوم به يوميا وعلى مدار الـ 24 ساعة التي نحياها على وقع عالم مليء بكل شيء نعيشه بأخطاء وتعثرات ونجاح وفشل لنتعلم , ننظر اليهم نطالع بيانتهم اليومية واخبارهم المتصدرة للمواقع الصحفية وصفحات التواصل الاجتماعي .

ذكاء وفطنة ميزت مديرية الاعلام الامني  عن الجميع  فهي غيرت من نظرة المواطن لرجال الامن بمختلف مرتباتهم أحب الجميع من خلالهم رجل الامن العام  فهم الذي يصدرون لنا الصور التي تبقى عالقة في عقولنا وصدورنا فلا ننسى رجل الأمن الذي ارتبطت صورته بالامن والامان  والتواضع والبساطة والحزم والشدة عند اللزم و انسانية التعامل في مساعدة المحتاج .

ويبقى العديد من المواطنين لا يعلمون  الجنود المجهولين لأن جميع الاخبار الامنية لا يذكر بها اسم شخص ويكتفى بالقول ان الناطق الاعلامي “أكد أو قال ” دون الافصاح عن هوية الشخص الذي يستحق منا الكثير الكثير لأن من أحدث النقلة النوعية بالاعلام الامني و أحد هؤلاء الاشخاص ذلك الرجل الذي كان وما زال شغوفاً فخوراً بعمله يكسب ود واحترام الجميع انه العقيد عامر السرطاوي .

فالسرطاوي الرجل الذي كان جزء هام بنقلة نوعية في إعلام الامن العام والذي اصبح بفضل توجيهات مدير الامن العام اللواء حسين الحواتمة رسائله أقرب للمواطن تتلمس احتياجته ترشده للطريق الصحيح تحذره من المخاطر تطمنئه وقت حاجته .

العقيد السرطاوي برز كرجل عسكري واعلامي بارع متقن عمله حد الكمال فهو رجل من رجالات الوطن المبدعين اردني نشمي محب لعمله ومتفان به فهو الذي لم يبحث يوما ان يتصدر اسمه اي خبر او رسالة اعلامية لكن عمله المتقن هو من كان الابرز في العديد من المشاهد .

كلمة الشكر قليلة جداً بحق هذا النشمي الاصيل الذي كان من الواجب علينا ان يعطى حقه بإنصاف والاضاءة على ما يقوم به .

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى