اخبار منوعة

تاريخ الولاعات والكبريت

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ اول من فكر في عمل ولاعه عالم الماني عام ١٨٦٥وكانت من نوع من انواع الغازات وكانت كبيره الحجم وغير مقبوله مما جعل عالم انجليزي يفكر بطريقه خفيفه ظريفه وهي الاستفاده من الأخشاب لكثرتها حين ذلك فاخترعت اول كبريته بعد ثلاث سنوات من اختراع الولاعه الفاشله لتكون بيد الجميع وكانت تجربه مدهشه واختراع عظيم ولكنها تكون معرضه للتلف والتكسر اثناء حملها في الجيوب للجيوش اثناء الحروب فتم اختراع ولاعات صغيره من الرصاص الفارغ لنكون صغيره وفاعله وكان يستخدم لها اسبيرتو وحتى عرف الناس البنزين وتطورت صناعه الولاعات او القداحه وتم اخذ كلمه قداحه لانها تقدح شرارا تشعل فتيللها وسميت ولاعه لانها تولع النار وبعد الحرب العالميه الثانيه انتشرت القداحات بانواع واشكال غريبه وكثيره ومعظمها يعمل بالسبيرتو والبعض كان يضع بها كاز لاشعالها بحال عدم وجود بنزين وفي فتره من فترات مابين الحربين العالميتين اعتبرت السلطات العثمانيه القداحه سلاحا ناريا ويحتاج حملها لترخيص ولو كانت لاغراض سلميه وبعدها اخذت القداحات تتطور لتعرف قداحات الغاز الحديثه بكل أنواعها وكانت ماركات عالميه وغاليه الثمن ومع تقدم التطور والتجاره العالميه ضجت أسواق العالم بانواع من الكبريت ذات الالف عود للعلبه وخرجت للعالم قداحات الغاز المحدثه واضحى العالم يعج بالاف انواع الولاعات من الغاز والسبيرتو وحتى الولاعه الإلكترونيه واضحت الولاعات الكهربائيه في السيارات والولاعات الإلكترونيه في جيوب الجميع من جميع الأشكال والموديلات وحتى ارخص الأنواع البلاستيكية في كل البيوت واختراع ولاعات لافران الغاز في البيوت علي شكل مسدس وهكذا تخلص العالم من اشعال النار من خلال ضرب حجرين ببعضهما البعض او بواسطه احتكاك الخشب او اشعال النار بواسطة المرايا المقعره لاشعال النار هكذا تخلص العالم من معاناه اشعال النار واشغال السجائر بسهوله والعلماء يفكرون ونحن ندخن ونعمل هش ونش وكباب.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى