تكنولوجيا

بايت دانس تغلق استوديو تطوير الألعاب في شنغهاي

الحياة نيوز – أغلقت شركة بايت دانس استوديو تطوير الألعاب الذي استحوذت عليه قبل ثلاث سنوات، مما أدى إلى إنهاء أكثر من مئة وظيفة في انتكاسة كبيرة لسعيها لتحدي شركة تينسنت في الألعاب المحمولة.

وحلت مالكة تيك توك الصينية 101 Studio في شنغهاي، مما أدى إلى رحيل نحو نصف الموظفين الذين يزيد عددهم عن 300 موظف مع توفير تحويلات داخلية للبقية.

وكان 101 Studio واحد من عدد قليل من دور تطوير الألعاب الرئيسية التي راهنت عليها الشركة لتعزيز توسعها في أعمال تتجاوز أعمالها الأساسية في مجال الفيديو القصير.

ويمثل الإغلاق تراجعا كبيرا عن صناعة الألعاب التي كانت مزدهرة في السابق. كما يمثل المرة الأولى التي تغلق فيها الشركة وحدة تطوير كليًا.

وكانت الشركة التي تتخذ من بكين مقراً لها، التي تعمل الآن في ظل قيود صارمة على المحتوى والترخيص، قد قلصت في السابق بعض مشاريع الألعاب.

ولديها وحدة ألعاب أخرى تحت جناحها تم تقليص حجمها خلال فترة توقف الموافقات على الألعاب الجديدة التي بدأت في صيف عام 2021.

وبعد أن أحدثت خللًا في مشهد الوسائط الاجتماعية في العالم من خلال تيك توك ونسختها الصينية دوين، سعت الشركة إلى اتباع مسار منافسها الأكبر تينسنت من خلال تعزيز وجودها في ألعاب الهاتف المحمول.

وتمثل الألعاب جزءًا كبيرًا من عائدات تطبيقات الأجهزة المحمولة وتساعد في جذب المزيد من المستخدمين للخدمات ذات الصلة مثل المدفوعات ووسائل التواصل الاجتماعي.

ويوجه تطبيق وي تشات المستخدمين إلى مجموعة ألعاب تينسنت الضخمة. كما يساعد الشركة في الاستفادة من عمليات الشراء داخل اللعبة.

ويعطي قسم الألعاب الذي أسسته بايت دانس في عام 2019، المسمى نوفيرس، الأولوية للألعاب الكبرى. ونما القسم من خلال الحصول على حقوق النشر والاستوديوهات الإبداعية، بما في ذلك 101 Studio، الذي ظهر من خلال الاستحواذ على Mokun Technology.

وتحت مظلة بايت دانس، أنتج فريق Mokun Technology العديد من الألعاب. ولكن لم يحدث أي منها نجاحًا كبيرًا في سوق الصين للألعاب البالغة قيمته 44 مليار دولار الذي تهيمن عليه تينسنت.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى