اخبار منوعة

كلمات وقراءه في ابعاد كاتب وكتاب

الابحار في اغوار الادب الساخر والاعلام
الحياة نيوز ـ مها سيف ـ ان تكلم صمت الكون وان ضحك رعش القلب وان غاب حام طيفه على روحي انه القادم لينثر الضوء في ارجاء الروح
اهداء الى الفيصل
/هكذا كان /
كانت بداية اللقاء في شهر اب من سنة /2002/ في احدى الصحف واذكر اننا التقينا لاول مره وتحدثنا لبعض الوقت من دون ان اعرف ان هذا الانسان /القلب/ هو الذي كنت ابحث عنه سحبت نفسا عميقا /لامس قلبي /لاول مره قلبي الذي لم يختلج منذ زمن بعيد بعاطفه اوبمجرد شعور انساني احسست وقتها ان روحي ترغب بلقاء روحه تمنيت لو تبادلنا الحديث /أي حديث / لاادري كيف اعبر له عن مدى اعجابي به والى اين تسير حكايتي معه
الفيصل يؤدي رسالته بصمت بعيدا عن الاجراس والطبول
اصدقاء ومازلنا تحدثنا كثيرا عن حياتنا ومارافقها من قصص وحكايات وعبر فيها المفرح المضحك وفيها المحزن المبكي كان الفيصل محور حديثي ومدار تقديري لما كان يتمتع به من علم غزير وما يتحلى به من خلق رفيع ورعايه ابويه صادقه فوجدت من واجبي ومن باب الوفاء له ان اسطر هذه الكلمات الحره فاقول /ان يحيا المرء الانسان / في جيل من الناس او في عدة اجيال على حين يكون وجوده المادي قد ذهب من دنياهم ذلك هو الانتصار /انتصارالحياة على الموت /باعمق المعاني ولكن الحياه لاتنتصر هكذا الا في طراز معين من الناس وجدوا طريقهم الى المعرفه البصيره اليقظه التي تضعهم في خضم الحياه فلا يطفون على السطح ولا يغرقون في الاعماق بل هم يخوضون المعركه بعد المعركه باحثين عن اسرار الفكر وكنوزه لا يزيدهم البحث الا قوه واندفاعا واقبالا على الحياه واستبصارا بحقائقها الكبيره واستئناسا حتى بالامها ومتاعبها مادامت الالام والمتاعب ينا بيع تتفجر بفرحة الكشف وحلاوة المعرفه وهناءات العطاء للاخرين وقد يدخل في وهم الكثير من الجمهره الضخمه من اصدقائه وحتى تلاميذه ان يتناسوه ولكن عرفت في هذه الايام انهم كانوا واهمين فيما تصوروا وقد اسعدني ان التصور ذاك ماكان الا وهما باطلا وان الدنيا لا زالت بخير وان هناك طوائف من البشر فيها الوفاء والمروءه وعرفت اكثر مما كنت اعرف من قبل ان الفيصل قد نصر الحياة على الموت وان الحياه ابر من ان تخذل انسانا مكافحا يجهد طول عمره لينكس راية الجهل والحقد والانانيه ويرفع راية الحب والاخلاق والعلم ويكرس نفسه لخدمة العاكفين على صناعة القول قراءة
وتاليفا اجل ان الحياة ابر من ان تخذل انسانا من الصفوة دينا وخلقا ومواصله وتعاونا وتعاطفا وانتاج
ومن ابلغ ماقرات له هذه الفقرات من حكمه التي ينشرها تحت عنوان *كلمات من نزف الروح * ويتم انتقاء مجموعه منها وكانت تنشر في صحف اسبوعيه اخرى باسماء وعناوين ثانيه مثل *هكذا تكلم عوكل *في صحيفة الهدف *هكذا تكلم الرضيع * في صحيفة شيحان وكلمات من القلب *واليكم القليل الكثير من هذه الحكم ..
*الحقيقه المره خير من الوهم الخادع المجمل بالزيف
*ماقيمتي بلا وطن وانت بعيد عني ياوطني انت يانسيج خلايايى ها انذا انهض من كوكبي البعيد اتيه اليك احمل لك قلبي امنحه لك قلاده .كي تغفو على صدري وساده انني الان اقول انا لبيك بمنتهى الاصرار والاراده
*الكلمه الصادقه المخلصه اكسير الحياه تخرج من ينبوع الروح الى كاس الاحساس المرهف
*هو هكذا ***
كان اسلوبه يتصف بالروعه وجمال الديباجه واشراقة المعنى .وكان في كل ماتخطه يداه داعيه الى السمو والمثل العليا ومن اقوال الجاحظ الخالده ..عقل الكاتب في قلمه ..وانا اقول وقلب الكاتب في قلمه ولقد كان قلب فيصل الكاتب الصحفي والرحاله والاب قبل كل شيء فياضا بالايمان فاذا كتب بالاصلاح تسامى الى حيث تضمحل المطامع وحلق في دنيا العقيده واذا ما اخذ المعنى البسيط لاي حدث في تراثنا جعله فصلا بليغا في الحكمه .كيف لا وقد قام بتاليف كتاب *الف يوم حول العالم *ذاك الحلم الذي رافقه منذ الصغر وهاهو الان على ارض الواقع والذي يتحدث عن تراث وحضارات الامم ابتداءا من *الاردن الحبيب مرورا بمصر .العراق .سوريا .اليمن .تركيا .السعوديه .وما رافقه من حكايات طريفه ومؤلمه في نفس الوقت وانه ليبدع من قطرة الماء نهرا ومن الزهره روضا .كما تناول الاستاذ الكبير *العاطفه *فيما تناول فكان محلقا في طوافه بسماء الحب حريصا على نقاء معناه .وكان يحيا في صميم المجتمع يعيش الامه واوجاعه .ويعبر عما في الضمائر .فكان ياخذ بيد من يقرا الى تلمس الاخطاء لتسود الفضيله فقد كان اسلوبه مبتكر بجمال الحروف وروعة المعاني لانه نسيج وحده في ابتكاره ورسمه وفكره وبلاغته وكانه عندما يكتب يجسد القول الخالد *ان الكاتب الملهم يرى الدنى اسبابا متصله فما يبصر ذره الا راى ورائها الفلك ..ولا يرى شعاعا الا جذبه الى القمر وكان كل شيء في الوجود عين تطل على العالم غير المحدود *
*انه حديث القلب والعقل معا ***
فيصل عنده الكثير من قوة شباب ..وخبره وكهوله ..اعطى كل ماعنده ومازال مستمرا في العطاء كان في عطائه كبيرا.كان في وفائه قمه .وفي اخلاصه ذروه واني لارى هذا الانسان القلب * في الوجوه التي اعطاها وما اكثر هذه الوجوه ..اعطاها من قلبه الكبير وما اكبر قلبه الكبير هذا اعطاها روح الوفاء .اعطاها لتبني فبنت كما اعطاها ..وما اكثر ما بنت لانه اعطاها الكثير من شبابه وتجاربه فان كان للكلمه فارس فهو ذلك وان كان له جيل فهو هو ..فيصل الانسان الكبير بما يعطي واقول انه العطاء والذين يعطون لا يموتون واما ان مان ميتا فهو في عرف اولئك الذين لا يعرفون معنى العطاء ..لانهم لو اعطو ا لعرفو ا ان **العطاء لا يموت *
يصعب علي ان اكتب عنه *
هل اكتب عن صديق ..اخ ..اب ..مؤسس شيخ الصحافيين..لم تكن قط سنين سهله حتى على رجل في مكانته .تعلمنا معه اسس حياة الصحافه التي تشغل منسوبيها بركضها وتنافسها حتى الشراسه …وكان من طباعه الحساسيه المفرطه تجاه مشاعر الاخرين .ولا يتوانى عن حل مشاكلهم فقد كان رجلا في ذروة التحدي دائما كان يعشق السباقات والسفر فدائم الترحال حتى وهو معنا ورغم حزننا والامنا فقد نجح في انتزاع ضحكات كثيره جائت منه ككاتب محترف *في الادب الساخر *واخرى تلقائيه في شخصيته المشهوره *شيحو * واسماء اخرى مستعاره منها الواقعي عدو المراه هكذا تكلم الرضيع .ويوميات امراه مطلقه .ويوميات امراه ساخطه .وصفحة اوراق اعزب .ويوميات سائق سرفيس ..وزاوية عزف منفرد على الكمبريسه .وزاوية قلم حيث كان يحرر صفحة الادب والنقد الادبي لثمانية سنوات .وكل هذا في صحيفة شيحان الاردنيه .وصفحات منتديات الادب الساخر منتدى الضاحكين في صحيفة الحقيقه .وعلى اوراق الزيزفون كذلك .صفحه شعريه .كان يكتب باسم مستعار فيصازوف وميسونيل واسس صفحات الادب الساخر في صحيفة الحياه باسم منتدى الضاحكين ايضا وقد اسس صفحات كثيره للادب الساخر في صحف اسبوعيه عديده منها صحيفة البلاد .حوادث الساعه وصحيفة المراه .والهدف والبتراء وصحيفة الاعلام البديل وصحيفة الشاهد ورغم سخريتها الا انها كانت ناقده لاذعه مليئه بسخرية الواقع وخفاياه
*مجال التحقيقات الصحفيه *
اما بالنسبه للتحقيقات الصحفيه فقد كان يبحث عن الاحداث الاكثر سخونه وواقعيه ذات الطابع الانساني والاجتماعي وكانت بحال نشرها تحدث دويا وقد تميز بذلك وعرف عنه وكتب في صحف عديده منها جريدة الايام .والقدس .والكلمه .والمراه .والهدف والحقيقه .وحوادث الاسبوع .وحوادث الساعه .وشيحان على الاغلب .والبلاد .والشاهد . وصحيفة الميثاق .والبتراء .والحياه الاردنيه وفي مجال الاعلام ايضا اسس اول صحيفه للاطفال وعمل مشرفا عاما لها وتدرج في مناصب اعلاميه عديده كسكرتير تحرير لعدة صحف اسبوعيه ومديرا للتحرير لعدة صحف اسبوعيه ورئيسا لتحرير صحيفه اسبوعيه شامله وكان مديرها العام وصاحب الامتياز وهذا غيض من فيض في ابداعه الاعلامي من غير تجاهل التحقيقات الصحفيه الانسانيه التي كانت تعالج قضايا الفقر والبطاله ونواحي انسانيه اخرى
الاعلام الالكتروني
وقد كان السباق كعادته بتاسيس اول منتدى للادب الساخر باسم منتديات الادب الساخر شرتوح ليكون من رواد وصناع منتديات الادب الساخر في الاردن ومن عشقه للسفر والترحال وتتويجا لكتابه الف يوم حول العالم اراد كرحاله ان يؤسس منتدى فوفو نت للسفر والترحال وحيث كان يساهم باكثر من خمسه واربعون منتدى عربي وعالمي وكل ماورد الا انه لازال يصر على ان يبقي العديد من اعماله الادبيه المدهشه بعيدا عن النشر حتى الان تمهيدا لنشرها فيما بعد الكاتب والصحفي والرحاله العربي فيصل محمد عوكل
له المؤلفات التاليه
امراة لم يقتلها الحب 0 مجموعة قصصيه
كلمات تجوب الافق 00 ج1 و ج2 مجموعات خواطر
سكنت ريح الحزن في الابعاد .. مجموعه قصصيه
ثرثرة الصمت 00 مجموعة قصصيه
هل هذا انت 00 مجموعه قصصيه
الرغيف الكسور 00 مجموعة قصصيه
فراشات تحترق 00 ديوان شعر

امراة تعترف سرا 00 ثلاثة اجزاء 00 شعر

للميت فرصته الاخيرة 00 قصص اسطوريه من التراث وغرائبه
ادب الاطفال 000 سلسلة ادب الاطفال 0 الصياد الطماع 0 القرد والمراة 00 الكنز
الادب الساخر 000 سلسله كتاب نغموش الضاحك الشهريه التي صدرت عن مؤسسه دار الخليلي للنشر والتوريد
كتاب دراسات 00 بعنوان خطوات على طريق الادب الساخر 00 وفيه اسماء الكتاب المؤسسين للادب الساخر في الاردن
كتاب الواقعي عدو المراة يعترف 00 وهو دراسه وتحليل لكتابات وردود فعل القراء عن زاويه كانت تنشر في صحيفه شيحان باسم مستعار هو الواقعي 0 عدو المراه 00 ومحاضرات لعدو المراة
كتاب وعادت بلقيس الان 00 شعر

كتاب كلمات من نزف الروح 00 خواطر
كتاب ايات الله البينات والايمان 00
كتاب الف يوم حول العالم 00 ج1 وج2 00 وهو كتاب يختص بادب الرحلات ونتاج رحله قام بها الكاتب
كتاب عالم يسكنه الشيطان
كتاب هل انت ذكي .. اسئله لامتحان قدرة الذاكرة والثقافة والذكاء
الكاتب والصحفي والرحاله العربي

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى