اخبار منوعة

كتاب ألف يوم حول العالم

الحياة نيوز ـ فيصل محمد عوكل ـ عندما تم الانتهاء من كتاب الف يوم حول العالم الجزء الاول كان هناك سؤال يطرح من البعض ماهو الهدف من الرحلاتولم اكن قد شرحت فكرتي حول هذا الموضوع تحديدا كهدف خاص وانساني وشغف روحي خاص بي شخصيا وككاتب يعشق الترحال لهذا استوجب على ان اجيب على هذا السؤال تحديدا وكما هو في اعماق وجداني ككاتب وصحفي ورحاله لان السياحه في نظري ومفهومي هي كنز روحي وثقافي وحضاري . وحينما بدات فكره اخراج الكتاب من الف يوم حول العالم كانت الفكره هي ان السياحه هي لغه التواصل الثقافيه والحضاريه والروحيه لدى الشعوب التى تحظى بالاطلاع على العالم الخارجي وان هذا التواصل الثقافي والنفسي والروحي لغه متكامله تؤدي الى التقارب والتعاون والحب والسلام بين الشعوب ويظهر الجوانب الجميله في حياه هذه الشعوب من عادات وتقاليد وتراث ويظهر ايضا الجوانب الجميله من كنوز الجمال للطبيعه السياحيه والتاريخيه لهذه الامم والشعوب ليتكون بعدها نوع من التناغم والتقاء بين هذه الحضارات التى يطلع كل منهما على حضاره الاخر ليكون لديها ميراثا من الوعي الثقافي العالمي والعالي فيرى وطنه جنة الله في الارض ولا اكون متحيزا في نظريتي بل متميزا حينما اري العالم العربي هو قدس الاقداس للعالم كله . لهذا احببت ان بعرف العالم
بان في الاردن تتربع اعظم الحضارات التى عرفها التاريخ من يونانيه ورومانيه وبيزنطيه قائمه . وهي ارض ومهد الديانات والانبياء والصالحين واثارهم الخالده . وقد وردت في الكتب السماويه الكثير من المواقع حيث ذكرت مدين . وبحيره لوط المعروفه بالبحر الميت والذي تعتبر مياهه الغنيه بالمعادن علاجا للكثير من الامراض الجلديه المستعصيه واستخرج منها العديد من مستحضرات التجميل . وذكر كهف اهل الكهف والرقيم . والذي ورد ذكره في كتاب الله عز وجل في سوره الكهف والموجود قريبا جدا من العاصمه عمان . ولا ننسى وادي نبي الله شعيب عليه السلام في مدينه السلط والذي يتوسط مابين مدينه السلط والكرامه .. وكذلك مدينه البتراء الورديه ثامن اعاجيب العالم والتى نحتت قصورها وحتى قبورها في الصخر ونقشت على واجهات الصخور اعاجيب الرسوم لتبقى خالده على مر العصور ..وهناك نهر الاردن المقدس وهنا مهد الحضارات والقديسين والشهداء.. وكذلك في سوريا مهد الحضارات والتى نشا فيها وعلى ترابها وغوطتها اول بني البشر حيث لازال قبر هابيل ابن نبي الله ادم عليه السلام جاثما على ارضها شاهدا على انها اول ارض عرفها الانسان وعاش في غوطتها واول لغه عرفها العالم لغه اوغاريت وكانت ولا زالت مناره وحضاره وتاريخ قائم دائم ومتحفا تاريخيا خالدا ونادر الوجود .. وفي اليمن السعيد .. التى تحمل ميراثا عميقا وعظيما وبعيدا غائرا في القدم وهذه الحضاره وردت ايضا في كتاب الله عز وجل وفي الكتب السماويه حيث عاشت على ترابها وخلد اسمها كملكه يمانيه بلقيس وقصتها مع نبي الله سليمان عليه السلام وقصه عرشها المذكور ه ايضا والتى ورد ذكرها وكيف نقله عفريت من الجن وانتقل به في اقل من طرفه عين من اليمن الى بيت المقدس وحتى تاريخنا هذا لازالت تحتفظ اليمن بتاريخها وتراثها وابواب صنعاء القديمه التى لازالت قائمه منذ مئات السنين . والمشهوره حتى اللحظه بباب اليمن مع تسعه ابواب اخرى تحيط بها وبدكاكينها وبيوتها الجميله المدهشه والمميزه بفن بنائها الذي لايمكن تكراره او تقليده ابدا الا على يد فنان وبناء يماني فقط لتميزه عن باقي انواع العماره في ارجاء العالم . وحتى اللحظه هذه لازال المسجد القديم في صنعاء قائما وهذا المسجد القديم كان بستانا فاهداه احد اليمانيين للرسول عليه الصلاه والسلام فامر الرسول عليه السلام ان يقام فيه مسجدا حيث قال هنا وفي هذا البستان قبر نبي من الامم الغابره هكذا تقول الاسطوره اليمانيه وقد قامت الحكومه اليمانيه ترميم المسجد والعنايه به حتى يبقى اثرا ايمانيا خالدا وامر ت بالحفاظ عليه كتراث ديني وثقافي وتاريخي وحينما تطل على بوابه صنعاء فان الدهشه تاخذك بعيدا الى الوراء لاالاف السنين حيث لازالت البيوت القائمه عامره بمعظمها ماهوله بسكانها قائمه كما هي ولا يرغب اهلها وسكانها باستبدالها بالقصور الحديثه المعاصره . ولا زالت روائح البخور تفوح في شوارعها وازقتها وباعه البخور شاهدتهم بعيني وهم يعرضون بضاعتهم الرائعه هذه الكنوز العظيمه من التاريخ والثقافه والحضاره والقدم جعلت اليمن تتحول قبله للكثير من عشاق السياحه وخاصه شواطئها البكر النقيه والنظيفه مما جعل العالم العربي سحريا امام كل اوروبي قادم الينا في بلاد الشمس والنخيل والعطور وصحرائها الذهبيه وتراثها العظيم . ولابد من التطرق الى العراق وفلسطين ولبنان . وتركيا ومصر ام الدنيا كما يصفها الاخوه الاشقاء في مصر الشقيقه كي يخرج الكتاب ككتاب سياحي تظهر فيه اثارنا الخالدات وتاريخ وطننا العربي العظيم . ولتمتد بعدها رحلاتي ان قدر الله لى ذلك لاتم رحلتي الى بقيه الجزيره العربيه والخليج العربي. ومن ثم الى افريقيا من بوابتها مصر والسودان . كمرحله ثالثه من الكتاب ان شاء الله والمرحله الرابعه المغرب العربي . والله المستعان واعود لاذكر اولا ومره اخرى بان الوطن العربي هو مهبط الوحي والنبوه والكتب السماويه وهناك اعظم بقعتين مقدستين عند اهل الديانات السماويه اولاهما ارض النخيل والنور العظيم من ديار الاسلام ارض الحجاز في المملكه العربيه السعوديه حيث مكه المكرمه مهوى قلوب وارواح المؤمنين في كل بقاع الدنيا حيث الحجيج الاعظم ومهوى قلوب العالم الاسلامي والتى تعتبر قبله اهل الاسلام ومهوى نبضهم العاطفي والروحي والتى حملت على عاتقها رساله التوحيد والحج العظيم من كل عام وقد سبق وان تشرفت بالكتابه عنها في مراحل سابقه في معظم الصحف التى كنت اكتب بها حيث تمتاز المدينه المنوره حيث المسجد النبوى وهما مكه والمدينه محور حلم المؤمنين ومنتهى امانيهم ان يصلوا اليها ويصلون بها .. وعلى حدود الاردن الحاليه نهر الاردن المقدس حيث تعمد اليسوع عيسى ابن مريم عليه السلام ونبي الله يحي عليه السلام الملقب بيوحنا المعمدان ويعتبر نهر الاردن من الانهار المقدسه عند الديانه المسيحيه السماويه وخلف هذا النهر المقدس تقع مدينه القدس في فلسطين قبله الديانه المسيحيه واحد المساجد التلى يشد اليها الرحال في الديانه الاسلاميه وهو المسجد الاقصى الذي ذكر في كتاب الله عزوجل .. بقوله تبارك وتعالى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله .. فكيف لايكون وطننا العربي عظيما وهو ارض الاحلام وارض الارواح الايمانيه لاهل الديانات السماويه كلها وهي ارض الحب والسلام والمعرفه والعلوم والتسامح والكرم العربي العريق. وان مثل هذا الكتاب بمراحله وما يكتنفه من مغامره وجهد وعناء لرحلات كهذه تكلف جهدا كبيرا ووقتا كبيرا والكثير من التكاليف والتى يجب ان تكون على مراحل حتى يستطيع الكاتب ان يتجاوز المصاعب والعوائق التى تعترض سبيله وجهده الشخصى وشغفه الخاص لينقل للقارىء ماهو مجهول عنده الى ماهو معروف ومالوف لديه بالصوره والكلمه . وقد ولدت الفكره بمجهود واحساس فردي وقد تصادفت امام المشروع الكثير من العقبات فكان من اهم المقومات لوجود الكتاب هو الاراده الحقيقيه والصادقه للتغلب على مثل هذه العوائق ولا ننسى ان توفيق الله عز وجل هو الاهم من كل ماسبق وما توفيقي الى بالله عليه توكلت واليه انيب
واهم ضريبه يدفعها الرحاله هي قدرته على الصبر واحتمال المشاق وكتاب كهذا يحتاج الى مراحل عديده وسفر متواصل ويواجه عقبات مفاجئه . في عالم من المتغيرات الاجتماعيه والسياسيه المباغته بحيث قد تتطلب بعض المراحل من الرحاله والكاتب ان يكتفي بالخبز والشاي مقابل ان ينجح مثل هذا المشروع وسوف يلاحظ القاريء ذلك في كتابات لاحقه فالرحاله انسان عادي يحلم بشيء مثالي سوف يدفع ضريبه حلمه وحده وعليه ان يحتمل الالم الذي يبني عليه الامل للوصل الى الحلم الجميل.
الاحلام تتحول الى واقع
** الف يوم حول العالم ج2
بدات بتطبيق الرحله مبدئيا وسياحيا على الساحه السياحيه في الاردن عام 1995 وحتى يوم 10=10= 1996 وكنت انشر معظم كتاباتي في صحف عديده اهمها شيحان والهدف وجريده الحياه الاردنيه وفيما بعد المراه . وكانت بدايه الحلم قبل ذلك بكثير وان اسعفتني ذاكرتي فقد كانت رحلتى الاولى او المنعطف للرحلاتي رحلتى الاولى وانا في سن السادسه عشر من عمري حينما زرت دمشق وفتنت بجمالها .. وحدائقها وتاريخها العريق . ونبع في داخلى سؤال ملح .. هو .. هل كل العالم جميل وعظيم هكذا .. هذا السؤال جعل حلم السفر لايهدا في نفسي وروحي من لحظتها وكانت نقطه تحول وفكره ستستمر بعون الله وكانت هذه الفكره والحلم من لحظه عشقى لسوريا و. وحلمي الكبير لاهرامات مصر ونيلها الخالد وانا اتجول في متحفي الكبير ذاكرتي الثقافيه لشاطيء دجله والفرات حيث اساطير الف ليله وليله .. والشاطر حسن .. وعلى الزيبق . واساطير الاكاسره . وعالم علاء الدين والمصباح السحري . والسندباد البحري والبري . وعالم العطور والبخور الهائم لعصر . هارون الرشيد . لاحلق ايضا بارض اليمن السعيد لاالتقط في اعماق ذاكرتي اليمن السعيد وقصص سيف بن ذي يزن اليماني وقصه هدهد نبي الله سليمان عليه السلام . ورسالته لليمن الخالده رساله نبي الله سليمان عليه السلام كانت رساله ايمانيه اول رساله ايمانيه يحملها طير عرفها العالم توجهت الى اليمن ارض الاسطوره .. وهذه المطالعات التى جعلتني ادرك جمال العالم العربي الروحي والتاريخي وان اعمل المستحيل واتجاوز كل الصعاب لزياره مصر ولاشاهد مصر وتاريخ مصر منذ عهد الفرعون وقصته مع نبي الله موسى عليه السلام وتاريخ مصر ورساله الخليفه عمر بن الخطاب رضي الله عنه لنهر النيل حينما طلب من نائبه في مصر ان يقذف بها في النيل وهو يخاطبه في رسالته الخاصه لتلغى بعدها عروس النيل واسطورتها حيث كانت تقذف حسناء في النيل كل عام ولكي يلغي الاضحيه البشريه ويلغي استعباد البشر للبشر والتضحيه بهم ولان مصر تاريخها لاينتهي منذ ان وطيء ارضها نبي الله ادريس عليه السلام وقسم الارض لسبعه اقانيم . وبعدها يصل اليها نبي الله ابراهيم عليه السلام فمصر اسطوره المدن الخالدات من نيلها الى اهرامها الى سد اسوانها وقصتها وتحديها في السويس وشقها لقناتها التى غيرت مجرى التاريخ وتاريخ البحار في العالم . وان هذه الذاكره المتخمه هي التى دفعتني للبحث وزياره تركيا محمد الفاتح والاناضول وانطاكيا لاكتب فيما بعد عن اكتشافات اجتماعيه وتاريخيه ودينيه وسياحيه واثريه . ولا انسى عروس البحر بيروت باريس الشرق كما كانت توصف في الستينات والتى يستلقي على شواطئها كل عرائس الاحلام والحالمين بالبحر والشمس الدافئه والطبيعه الخلابه فسلام عليك ياوطني العربي ايها الساحر الاكثر جمالا ببحرك وجبالك وترابك التبر وسمائك ومائك وهوائك هذا هو الجواب الوحيد . لكل الاسئله عن كيف ولماذا كان كتاب الف يوم حول العالم .
الكاتب.. والصحفي والرحاله العربي

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى