عربي ودوليهام

رأي الشيخ بسام جرار في الترحم على غير المسلم

استذكر الشيخ الفلسطيني بسام جرار  اليوم السبت فتوى له حول جواز الترحم على غير المسلم.

وقال جرار وهو صاحب كاتب (زوال إسرائيل 2022 نبوءة أم صدف رقمية) في منشور له:

“كتب أخ كريم على صفحته فذكر فتواي في جواز الترحّم على غير مسلم بعد موته وناقشها بما يظن أنها أدلة شرعية تُحرّم الترحّم على غير المسلم ، فكتبت إليه أقول: الأخ الكريم حفظه الله: أولاً: كلامي في الفرق بين المغفرة والرحمة كان من سنوات، وطلبتُ ممن يجد دليلاً على عدم جواز طلب الرحمة لغير المسلم أن يقدمه لي حتى أتراجع عن فتواي، ثانياً: لم يكن كلامي بعد حدث معين، وإنّما من خلال دروس تفسير القرآن الكريم. وما جعلني أرتاح لفتواي أنني لم أجد من يُقدّم الدليل على حرمة الدعاء بالرحمة لغير المسلم. ثالثاً: مادة رحم ومشتقاتها، تختلف لغة عن مادة غفر ومشتقاتها. ونصوص القرآن الكريم والسنة الشريفة تنص على عدم جواز الاستغفار لمن تحققنا من موته على الشرك. وعلى من أراد أن يتوسع في مفهوم الاستغفار أن يأتي بالدليل من نص القرآن أوالسنّة. رابعاً: مفهوم الرحمة أشمل من مفهوم المغفرة، ولا شكّ أنّ المغفرة فيها رحمة. ويُخطئ من يعكس فيزعم أنّ المغفرة تشمل مفهوم الرحمة. خامساً: عندما نقول لشخص: غفر الله لك. هذا يعني أنّه مؤاخذ، فنطلب له ستر هذه المؤاخذة وعدم الأخذ بها والمعاقبة عليها. أمّا عندما نقول لشخص: رحمك الله، فهذا لا يُشعر بأنّه آثم أو مُؤاخذ؛ فقد يكون المقصود أن يرحمه الله فيهديه، أو يصلح باله، أو يهبه الصحة، أو يُخرجه من مصيبة، أو يخفف عنه في العقوبة، أو يغفر له ذنباً، أو لا يُعذّب في قبره، أو يُخرجه من فقره…..ألخ. سادساً: قول الله تعالى في حق الوالدين:” وقل ربّ ارحمهما كما ربياني صغيراً”، لم يخصص الوالد المسلم دون غير المسلم، ومن يقول بالتخصيص فعليه بالدليل النّصي، من قرآن أو سنة. ومن زعم أنّ النّهي عن الاستغفار هو المخصص فقد ذهل عن أنّ الآية الكريمة:”وقل رب ارحمهما…”، تتحدث عن طلب الرحمة وليس عن طلب المغفرة. سابعاً: وإليك ما صحّ وأخرجه البخاري ومسلم:” أنّ العباس، رضي الله عنه، قال للنبي عليه السلام:”ما أغنيتَ عن عمّكَ، فإنّه كان يَحُوطُك ويغضبُ لك؟ قال عليه السلام:” هو في ضحضاح من نار، ولولا أنا لكان في الدرك الأسفل من النّار”،  فهذا رسول الله، صلى الله عليه وسلّم، قد تشفّع في عمّه أبي طالب بعد موته فخفف الله من عقوبته وهذا من الرحمة وليس من المغفرة، ثامناً: أمّا ما صحّ من أنّ اليهود كانوا يتعاطسون عند رسول الله عليه السلام رجاء أن يقول لهم: يرحمكم الله. فهذا مما يؤيّد ما نقول به، لأنّ الرسول، عليه السلام، كان يقول لهم:” يهديكم ويصلحُ بالكم”، أي يدعو لهم بالهداية وإصلاح البال، وهذا أعظم رحمة ممكن أن تتنزل على إنسان. وغني عن البيان هنا أنّ المسألة المطروحة تتعلق بطلب الرحمة لغير المسلم بعد موته، وليس عند حياته. تاسعاً: أمّا استشهادكم بتحية الإسلام، فأنا أسأل:”إذا قال لك غير مسلم:”السلام عليكم ورحمة الله وبركاته”، فماذا يكون ردّكم حفظكم الله؟! والله تعالى يقول:” وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا…”؟!! عاشراً: أمّا من عُرفَ بعداوته لدين الحق فنرى أنّه لا يجوز طلب الرحمة له بعد موته؛ لأنّ ذلك من المودّة المنهي عنها؛ يقول سبحانه وتعالى:”لا تجدُ قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يُوادُون من حادّ الله ورسوله…”

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى