تكنولوجيا

تعزيز تلفزيونات Neo QLED 8K بثلاث ميزات مهمة

 

الحياة نيوز – تشتهر سامسونج عالمياً بتقنياتها الرائدة في مجال تطوير أجهزة التلفزيون، حيث تهدف كل عام إلى تحسين جودة الصورة في أجهزتها Neo QLED 8K و MICRO LED الأحدث في فئتها. وسواء كان الأمر يتعلق بالتحكم في الإضاءة الخلفية ومستويات التباين أو المعايرة وتحسين العمق، فإن جميع ميزات سامسونج تعمل مع بعضها بشكل متناغم لتقديم الجودة الأصلية للصور.

وتشتمل تشكيلة الأجهزة التلفزيونية Neo QLED 8K لهذا العام على ميزات تضمن عرض أكثر الصور “الواقعية” حتى الآن، مع الارتقاء بجودتها إلى مستوى آخر. وبدءاً من المعالج Neural Quantum Processor 8K بنسخته الأحدث، وحتى ميزة ترقية الذكاء الاصطناعي الجديدة وتطبيق المعايرة الجديد، سيستمع المشاهدون بتجربة حقيقية وواقعية على الشاشة، ما يضمن لهم إدارة تجربتهم عليها بسهولة، وبطريقة تتوافق أكثر مع توقعاتهم الشخصية.

ولفهم التقنيات والميزات في نسخة العام لشاشة Neo QLED 8K بشكل كامل، تقوم غرفة أخبار سامسونج الشرق الأوسط بعرضها على شكل صور ديناميكية لاستيعابها بسهولة.

تحديد التباين من فئة 14 بت

تم تصميم لوحات جهاز Neo QLED 8K الذي طرح هذا العام، لتوفير تفاصيل فائقة في مختلف أنواع المشاهد، مع خاصية تحديد التباين بمستوى 14 بت المضافة حديثاً، وذلك بناءً على عنصر التحكم الحالي 12 بت الذي ظهر في العام 2021. وبهذه الطريقة، حصلنا على شاشة 8K جديدة قادرة على إظهار جودة صور غير عادية، مع المزيد من التباين والتحكم في التفاصيل. ويظهر التباين والاختلاف في التفاصيل بين طرازي Neo QLED 8K للعام الماضي والحالي. وحتى مع وجود المواصفات المماثلة، مثل مصابيح LED الصغيرة ومناطق التعتيم، يضمن الجهاز للمتابعين إدراك المشاهد المعقدة بتفاصيلها، علماً أن هذه الخاصية لم تكن متاحة من قبل. وكما ذكرنا أعلاه، تتيح خاصية تحديد التباين بمستوى 14 بت رؤية التفاصيل الدقيقة على سطح الماء، وحتى حبيبات الصخور تحت الماء.

خاصية تحسين العمق الحقيقي

عندما تركز عينيك على كائن ما، فإنها تجول في أبعاده، مع التركيز على الجوانب الحادة من الصورة ووضوحها ونسيجها مع الحفاظ على الخلفية. ويعمل المعالج Neural Quantum Processor 8K في جهاز Samsung Neo QLED 8K 2022 بطريقة مشابهة تماماً من خلال ميزته الجديدة التي تحمل اسم “خاصية تحسين العمق الحقيقي” لزيادة التباين الكلي في الصورة، وإبراز معالم الأجسام التي تعرضها، الأمر الذي يخلق إحساساً أكبر بالعمق، ويجعل الصور تبدو وكأنها بارزة.

وكما يظهر من خلال هذا المثال، فإن خاصية تحسين العمق الحقيقي تعمل على توجيه عيون المشاهدين بشكل طبيعي للتركيز على الأجسام المعروضة أمامهم، للإحساس بالعمق الفعلي وتمييز وحيد القرن عن الخلفية.

المعايرة الذكية

مع التحسينات الجديدة التي أدخلت على جودة الصورة هذا العام، يشعر المشاهد بإحساس جديد بالتحكم في Samsung Neo QLED 8K، حيث يمكنه معايرة وتحسين العرض من القائمة أو من خلال تطبيق “المعايرة الذكية” Smart Calibration على هاتفه الذكي. وبالاعتماد على الوضع الأساسي، يقدم التطبيق صوراً مُعايرة في 30 ثانية، بينما يوفر الوضع الاحترافي معايرة شاملة للصور وتحسينها في غضون مدة تتراوح من 5 إلى 8 دقائق. ويتطلب كلا الوضعين عملية بسيطة من خطوة واحدة من جانب المستخدمين لتحسين الصورة على الشاشة. وكما يظهر في هذه الصورة، يبدو تأثير تحسين (الوضع الاحترافي) واضحاً للغاية، ما يسمح لمشاهدي Neo QLED 8K الاستفادة من هذه الأجهزة المتميزة وتقنية ترقية الذكاء الاصطناعي.

 

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى