الرئيسيةمحليات

الشناق: مادة اليورانيوم تخفض فاتورة الكهرباء للأردني

الحياة نيوز-اعتبر المدير العام لشركة تعدين اليورانيوم الأردنية محمد الشناق، الاثنين، أن مادة اليورانيوم في الأردن تساهم في خفض فاتورة الكهرباء الشهرية على المواطن، مشيرا إلى “قطع شوط ناجح” في استكشاف المادة في وسط المملكة.

وقال الشناق إن “لدينا في الأردن ثروات طبيعية ومن ضمن هذه الثروات الطبيعية التي تستطيع أن ترفد الاقتصاد هي مادة اليورانيوم يعني بلغة أخرى يساهم هذا المورد الطبيعي وهذا الخام من اليورانيوم بتخفيض فاتورة الكهرباء الشهرية للمواطن الأردني”، وفقا للمملكة.

وتابع أن “توليد الطاقة الكهربائية من المحطات النووية مستقبلا أرخص بكثير من توليدها بالطرق التقليدية”.

وشرح: “قطعنا شوطا بنجاح وبجهود مكثفة لاستكشاف مادة اليورانيوم في منطقة وسط الأردن فقط. لدينا يورانيوم في مناطق أخرى لكن كان التركيز كعينة منطقة امتياز كانت وسط الأردن”.

وتحدث الشناق عن “عمليات استكشافية كبيرة، واستطعنا أن نوثق ونبوب بتقارير عالمية وفقا لمعايير دولية معتمدة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية وغيرها من الجهات المعتمدة عالميا استطعنا أن نبوب 42 ألف طن من أكسايد اليورانيوم في منطقة وسط الأردن فقط وبمتوسط تركيز ما يقارب 150 جزء بالمليون”.

قال رئيس هيئة الطاقة الذرية الأردنية خالد طوقان، الاثنين، إن الأردن غني بخامات اليورانيوم، موضحا أن “جرى تبويب 42 ألف طن من الكعكة الصفراء على مدى 6 أعوام بعد عمل مضنٍ من الجيولوجيين”.

وأضاف أن “كل كيلو غرام من الكعكة الصفراء يكافئ 55 برميل نفط؛ بمعنى أنه لو فرضا زرعنا الأردن مفاعلات نووية لإنتاج الكهرباء نحتاج فقط لـ 400 طن لإضاءة كل الأردن”.

وتابع: “عندما نقول 42 ألف طن من الكعكة الصفراء، نستطيع على الأقل أن نضيء الأردن لمدة 80 عام، وهذه ثروة استراتيجية في منطقة سواقة لوحدها، الموجود فيها 42 ألف طن”.

“في الحسا، أثبتت الدراسات وجود 25 ألف طن يورانيوم، ومعروف أن الفوسفات الأردني موجود فيها منذ عشرات السنين، وسيصبح الأردن مع تحول العالم إلى أنواع جديدة وأنماط جديدة من الطاقة لمحاربة التغير المناخي وأحدها الطاقة النووية”، وفق طوقان.

وأعرب عن أمله “أن الأردن في العقود المقبلة سيصبح مصدرا رئيسيا للوقود النووي ليس لتغطية حاجته فقط، وإنما لدول الإقليم العربي في المنطقة”.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى