تحقيقات صحفية ومقابلاتهام

الحريشة للحياة : الوضع المائي في الأردن أهم تحدي يواجه محمية الأزرق المائية

الحياة نيوز ـ محمد بدوي ـ
في لقاء خاص للحياة مع رئيس محمية الازرق المائية حازم الحريشة حول تفاصيل عن المحمية والتطور الذي جرى وحدث في المحمية وما هي ابرز الخطط والافكار لتطويرها.
تاليا نص اللقاء :ـ

*كيف تقيم تطور حال محمية الأزرق المائية الان؟
ـ المحمية رغم كل التحديات المائية وشحها في الأردن لقد حققت المحمية هدفها العام بالوصول الى ١٠% من الواحة القديمة بالاضافة الى تطوير مسارات سياحية جديدة داخلها كما تم توسعة المحمية من مساحة ١٢ كم٢ الى ٧٤ كم٢ حاليا كما تم تطوير متنزهات عدد ٢ داخل قاع الأزرق الذي يعد جزءا من المحمية حاليا وضمن حدودها كما أن المحمية تقوم بخلق مشاريع من شأنها تشغيل الشباب ضمن مشروع النقد مقابل العمل كما أن المحمية تتطور وفقا للامكانات المتاحة وخطط العمل التي يتم وضعها بما يتوافق واهداف الخطة الإدارية للموقع.

*ما هي أبرز تطورات التي حدثت بعد عامين من الجائحة؟
ـ بدأت الحركة السياحية بالتعافي مجددا موعا ما حيث سجلنا اعداد الزوار في عام الجائحة ٢٠٢٠ حوالي ٧٥٠٠ زائرا بينما سجلنا حوالي ١٠٥٠٠ زائرا في عام ٢٠٢١. بينما قبل الجائحة بعام واحد فقط ٢٠١٩ سجلنا احصائية زوار بلغت ١٤٦٠٠ زائرا.
ولكن من ناحية بيئية خلال الجائحة كان لها آثار إيجابية وخصوصا في اوقات الحضر الشامل وقلة الحركة البشرية حيث تم تسجيل العديد من انواع الطيور لأول مرة في المنطقة مثل النسر الرمادي وحوام العسل المتوج وتعشيش طيور لأول مرة في المملكة مثل بط ابو مجرفة والكستنائي والبلبول الشمالي.

*ما هي أهم العوائق التي تحول دون تطوير المحمية؟
ـ الوضع المائي في الأردن اهم تحدي يواجه محمية الازرق المائية.

*هل وصلت المحمية إلى العالمية؟
ـ نعم لقد وصلت للعالمية منذ عام ١٩٧٧ عندما انضمت كأول منطقة رطبة في المنطقة العربية الى اتفاقية رامسار الدولية كما اكتسبت اهتمام عالمي اخر بانضمامها في عام ٢٠١٨ للقائمة الخضراء التابعة للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة IUCN بالاضافة حاليا نقوم باعداد ملف لامكانية اعلان المحمية ضمن جائزة افضل ١٠٠ موقع مستدام في العالم.

*ما هي أهم الأفكار والمقترحات لتطوير المحمية؟
ـ هناك العديد من الأفكار لتطوير المحمية لعل أبرزها ضمان تامين وصول الحصة المائيه كاملة للمحمية لاستدامتها لفترات زمنية طويلة واعطائها أهمية كموروث طبيعي وطني ومتنفس لابناء منطقة الازرق.
كما أن الدعم المالي من الحكومة والجهات المانحة ضروري جدا لضمان استمرار المحمية بالقيام بواجبها التنموي في المنطقة وبالتالي زيادة فرص عمل وخلق مشاريع تشغيل اكبر عدد من أبناء المجتمع المحلي وزيادة القدرة الشرائية ومقدمي الخدمات في المنطقة.

*رسالة لمن يهمه الأمر لتطوير المحمية؟
ـ ندعو أصحاب القرار لايلاء أهمية خاصة للمحميات الطبيعية والبيئة لأنها تعتبر حاليا مراكز هامة للتنوع الحيوي وبؤر للتنمية وخصوصا الاهتمام بشكل أوسع بالاراضي الرطبة لما لها من أهمية كبيرة وخصوصا ان الأردن كانت من اوائل الدول العربية اهتماما بها منذ القرن الماضي وخصوصا وان المناطق الرطبة تواجه تحديات كبيرة لعل اهمها التلاشي والزوال نتيجة شح المياه والامتداد العمراني والتغيرات المناخية.

تابعنا على نبض

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى